الثلاثاء 26 أكتوبر 2021
17 C
بغداد

سهولة الطلاق في السويد يدفع النساء الى التحرر

الكثير من الناس في البلدان العربية يختارون مملكة السويد لتكون محطتهم المفضلة وأملهم المشرق في العيش الرغيد لتحقيق أحلامهم وطموحاتهم في الأستقرارالنفسي والمعنوي وتحسين أوضاعهم المعاشية والاقتصادية ، وأغلبهم يهربون عنوة من بلدانهم ليتخلصوا من الجور والطغيان والتعسف وخيبة الامل والصراعات والحروب التي تشهدها تلك البلدان … ولكنهم يصطدمون فيما بعد بمفاجئات قد تجعلهم يندمون على حصولهم حق اللجوء والهجرة والاقامة ، وتكاد تكون واحدة من هذه الاسباب منح المرأة العربية والمسلمة في السويد كافة الحقوق ، ونجد الانظمة والقوانين السويدية تعطي للمرأة المساحات الواسعة من الحرية والانفتاحات الكبيرة التي لاتحدها حدود في كافة المجالات الحياتية والاجتماعية … ونتيجة لهذه الحرية المفرطة شهدت الفترة الاخيرة وفي جميع المدن السويدية ظاهرة أرتفاع نسبة حالات الطلاق بين الأسر العراقية والعربية المسلمة ، التي أدت الى أرتفاع نسبة التفكك الاسري والضياع والتشرد وخصوصا لدى الاطفال وانعدام حياتهم ومستقبلهم ، كون الجانب السويدي يتبنى ويرعى معيشة وأحتضان الاطفال العرب والمسلمين من الذين تشهد عوائلهم بعض المشاكل ومنها حالات الطلاق والانفصال ، ليكون هؤلاء الاطفال بعيدين عن ذويهم ولسنوات طويلة من الحرمان نتيجة لهذه المشاكل التي يشهدها الزوجين ويكون هؤلاء الاطفال ضحية الصراع المتبادل بين الأب والأم .

بالرغم من ان الانظمة والقوانين السويدية تكاد تكون منصفة جدا لعموم الاسر المتواجدة في دولة السويد ، الا ان ظاهرة الطلاقات اصبحت منتشرة بشكل لا تحمد عقباه لاسيما لدى الجاليات العربية والأسلامية ، وهناك العديد من الاسباب التي ادت الى هذه الطلاقات ومنها الحرية المفرطة للمرأة في الحياة العامة ، اذ نلاحظ ان الكثير من النساء المسلمات والعربيات لا يستوعبن هذا التغيير الطارئ والمفاجىء في حياتهن منذ بداية حصولهن على حق اللجوء والاقامة والمواطنة في دولة السويد ، فيما نجد هناك اختلافا في المستوى الثقافي للأسر وتمسك البعض من هذه الاسر بالعادات والتقاليد والطقوس الدينية عند الكثير من الجاليات الاسلامية ، وايضا هناك البعض الاخر من الأسر التي تجدها تتخوف من المجتمع المحيط بها وتعتبره مجتمعا جديدا عليها وعلى حياتها الاجتماعية ، وان الاختلاط في المدارس والعمل والتبادل الاجتماعي اليومي والحاجة الى التسوق يعطي الكثير من الحرية للمرأة للتبضع والاختلاط والاطلاع على مايدور حولها في المجتمع ، مما يدفع الكثير من الرجال ذوي الأفق الضيق بالشك والريبة ، وهذا يدفع اختلاق الحجج والمشاكل في الاسره وخاصة اذا كانت من ضمن الاسرة بنات شابات بعمر البلوغ .

ان الضحية الاولى للعوائل الغير منضبطة والتي تكثر فيه الطلاقات هم ( الأطفال ) الذين لا احد يرعاهم او يهتم بهم ، وهذا ينعكس على حياة هؤلاء الاطفال في الروضة والمدرسة ، وايضا ينعكس على سلوكهم اليومي في تكوين شخصيتهم في المستقبل ،
ومن اجل الحفاظ على الأسرة العربية والاسلامية في السويد يجب الترفع عن العناد والعنجهية والتمرد بين الزوجين وان تكون حالة المساعدة والتعاون من قبل الطرفين لبناء أسرة سعيدة تسودها الثقة والتسامح وتوفير متطلبات العائلة الضرورية وفق الإمكانيات المتاحة ، وان تكون المحبة والتفاهم فيما بينهم لبناء جيلا ملتزما وفق المعتقد الذي يحترم القانون على أسس الاندماج الاجتماعي في المواطنة والبعد الإنساني .

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png
سمير ناصر
صحفي عراقي عضو عامل في نقابة الصحفيين العراقيين منذ عام 1986 ، ,وعضو الاتحاد العام للصحفيين العرب ، وعضو منظمة الصحافة العالمية ، عملت في العديد من الصحف والمجلات المحلية العراقية والعربية في بغداد ، صدر لي كتاب بعنوان ( على مائدة الفن ) عن دار الجواهري وطبع في مطابع بيروت يتضمن لقاءات فنية مع فنانين عراقيين وعرب ، سيصدر كتابي الثاني بعنوان ( السلطة الرابعة تحتضر ... والاصوات الحرة تنتظر رصاصة الرحمة ) عن دار النهار للصحافة والاعلام يتضمن معاناة الصحفيين والاعلاميين العراقيين في تحجيم حرية الصحافة وتكميم الافواه ، شاركت في العديد من المؤتمرات الصحفية والمهرجانات داخل العراق وخارجه ، حصلت على العديد من الجوائز التقديرية كأفضل محرر صحفي ولسنوات عديدة ، حاليا اتواجد في مملكة السويد واساهم في كتابة التقارير والاخبار والتحقيقات في العديد من الصحف والمواقع العراقية والعربية وايضا السويدية .

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
742متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المأساة الكبرى

وتستمر المأساة للشعب العراقي بعد عام 2003 بعد إزاحة نظام ديكتاتوري دموي لا يؤمن بالحرية ويشوبها انتهاكات جسمية في حقوق الإنسان، ودخل المحتل الى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

محطات من السفر

اليوم تشير درجات الحرارة في انقرة الصغرى الى تحت الصفر بينما العظمى الى عشرة درجات ولكن الجو بين مشمس وغائم وتشعر عندما تسير في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مفاجأة سقوط أفغانستان على يد طالبان بهذه السرعة!

لم تستفد أمريكا من دخول الاتحاد السوفيتي السابق الى افغانستان عام 1984 بطلب م الرئيس الافغاني الاسبق (نجيب الله). الا ان الرئيس الامريكي الاسبق (جورج...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أجيال تأكل أجيالا!!

أستمع لحوار يجمع بين الكاتبين الكبيرين المصريين مصطفى أمين وأنيس منصور , وتظهر فيه روح التواصل ورعاية الأجيال وتشجيعها , وإعانتها على العطاء والنماء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراق والسودان ..وسيناريوهات الإنقلاب !!

كان هناك سيناريو يتردد في العراق قبيل الانتخابات ، مفاده أن القوى التي يطلق عليها بـ " المقاومة العراقية " مع تشكيلات فتح وقوى...

القبول بهذه الانتخابات عارٌ مابعده عار

أصبح واضحاً لجميع الشرفاء الغيارى من العراقيين أن الانتخابات الأخيرة هي الأسوء في تاريح العراق على الاطلاق ، وهي تمثل أكبر تحدي لنا وأن...