الإثنين 23 مايو 2022
28 C
بغداد

إرادة الإنتخابات أقوى من السلاح والتهديدات

تنتشر بعض الأساطير بسرعة هائلة في أوساط الجماهير، وهي ناجمة ليس من سرعة التصديق والتضخيم للأحداث فحسب، بل لأنها تخلط الأوراق بين الواقع والتضخيم الذي يسبق الحدث، ومنها القول أن الانتخابات لا يمكن إجراؤها في ظل وجود سلاح منفلت.

 

الأمن الانتخابي، واحد من أهم مقومات العملية الانتخابية، وبعدم وجوده يمكن التزوير وتغيير إرادة الناخب، وإكراه آخرين على العزوف عن الإنتخابات، ولكن في ظل الظروف التي مر بها العراق بعد العام 2003م الى اليوم، يبدو أن خطره ليس كخطر السنوات السابقة ،حين كان الإرهاب يعصف بالعراق صباحَ مساءَ؟

 

تختلف تفسيرات مآلات العملية السياسية، وكيفية التعاطي مع ركيزة انطلاقها في الانتخابات، ومثلما هي مصداق للممارسة الشعبية، وأحد الحقوق الأساسية لحكم الشعب ومصدريته في القرار، هناك من لا يرى توفر مقوماتها، ومن أهمها الأمن الإنتخابي والسلاح المنفلت، ولكن التفسيرات والتأويلات متعددة وفق دوافع سياسية، أو شعور حقيقي بوجود حالات سلبية.

 

المنفلت يعني أنه خارج سيطرة الدولة، ويتحرك بخلاف القانون ويهدد هيبتها، ويضعِّف سلطتها، وله قوى داعمة تدافع من أجل بقائه، ومنها من يحتمي به، أو من يمارسه بعرف خاطيء، والأخطر مِنْ ذلك،مَنْ له أغراض إبقاء الدولة ضعيفة، تشوبها الفوضى وضعيفة المؤسسات.

 

عند مشاهدتك حفلة زفاف أو تشييع، تعرف كم السلاح المنتشر خارج سيطرة الدولة، حتى ذلك المرخص فهو يستخدم بخلاف القانون هناك، وترى كم السلاح الخفيف والمتوسط، وعند نزاع عشيرتين تجد حتى أسلحة ثقيلة، أعاذنها الله أن تصل الحالُ الى إستخدام المفخخات والإنتحاريين بين العشيرتين، وفي الواقع أيضا اغتيالات لضباط كبار وناشطين وجرائم متعددة الوسائل، ويصعب كشفها وهي في وضح النهار، ويشعرك أن هناك سلاحاً أكثر مما تتصور خارج سيطرة الدولة.

 

إن هكذا نوع من السلاح يشكل قلقاً للمرشحين والعملية الانتخابية برمّتها، وحتما سيؤثر شئنا أم أبينا، وسيكون وسيلة تهديد مباشر أو غير مباشر بمجرد التلويح به، وبذلك يغير قسماً من الإرادات، وأشبه بعملية تزوير غير مباشرة، ولكن الواقع أثبت أن العراقيين حينما يصرون يفعلون، وأنجحوا انتخابات سابقة وتصويتاً في الاستفتاء على الدستور، متحدياً في وقت الإرهاب والمفخخات والعبوات والإنتحاريين.

 

إن الصدور التي وقفت عارية في مواجهة الإرهاب، والمفخخات والإنتحاريين، من أجل الحفاظ على سيادة وطن، وحافظت على نظامه السياسي الديمقراطي من أجل التداول السلمي للسلطة، والصدور الأخرى التي وقفت في ساحات التظاهر للإحتجاج على الفساد وسوء الخدمات، من أجل إصلاح الإنحراف الذي أصاب بعض العمل؛ لهم القدرة على مواجهة التحديات كلها، سواء كانت حقيقية أو مفتعلة، واقعية أو مضخمة.

 

متى ما أيقنا أن الانتخابات وسيلة صحيحة لتحقيق الإصلاح، وإزاحة ما يمكن إزاحته من الفاسدين، فلا مجال سوى المشاركة الواسعة، والتغيير لا يحصل سوى بالمشاركة الفاعلة وترجمة المشاركة الفعلية في بناء الوطن؛ ومن خلال الاقتراع بالصندوق لا يُفْسَحُ المجال للفاسدين مرة أخرى لتبوُّءِ المناصب، ومثلما هناك مَنْ يراهن بأن الإنتخابات هي سبيل الإصلاح السياسي، فغيره من لا يريد مشاركة الجماهير ليضمن أصوات مؤيديه، ومن يمتلك الإرادة للتغيير والإصلاح، عليه وضع مثال تحدي العراقيين للمفخخات والإرهاب، في ذروة العمليات الإرهابية، من أجل إقرار دستور عراقي وإنجاح عملية إنتخابية.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
860متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

القاعة الدستورية واليات حل الازمة /3

في تجارب الدول الديمقراطية شرع الدستورلتثبيت عقد اجتماعي، لادارة شوؤن الدولة، وبدون تحويل نصوصه الى تطبيقات واقعية، يبقى هذا الدستورحبرا على ورق، ورغم تشكيل لجان...

الى رسل الرحمة ..ارحموا !

سابتعد اليوم عن السياسة قليلاً ، لاوجه نداءً الى رسل الرحمة من الاطباء الكرام عسى ان يتجاوبوا معه انسجاماً مع طبيعة مهنتهم والقسم الذي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

لماذا ممنوع علينا الحديث عن معاناتنا امام المجتمع الدولي؟

اعتادت الطبقة السياسية الحاكمة في العراق منذ عام 2003 على ممارسة ثقافة التخوين والتشرب في نسيجها السياسي المتهرئ بثقافة المؤامرة وهي آلية سيكولوجية لممارسة...

الشعبانية بين الجريمة والتسقيط

هيجان شعبي رافق خروج القوات العراقية, بعد دخول قوات التحالف عام 1991, إلى الكويت, تمخض عنها انتفاضة شعبية, بدأت بذرتها من البصرة, لتمتد سريعاً...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سيادة الفريق ( أذا أبتليتم فأستتروا)!

مع كل الخراب والدمار والفساد الذي ينهش بالعراق والعراقيين منذ الأحتلال الأمريكي الغاشم للعراق عام 2003 ، ذلك الأحتلال الذي حول العراق الى أرض...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أمتنا ومخاطر الوضع العالمي!!

ما سيجري في دول الأمة سيكون مروعا , فربما ستنشط الحركات المتطرفة بقوة شديدة , لأن الأقوياء سينشغلون ببعضهم , وسيجد المتطرفون فرصتهم المواتية...