الجمعة 19 أغسطس 2022
30 C
بغداد

عن قانون لم الشمل مرة أخرى

ينتهي بعد غد سريان مفعول قانون لم الشمل المعمول به منذ العام 2002، وقد تم تأجيل التصويت عليه للمرة الثالثة، لأنه لم يحظَ حتى الآن بالأغلبية المطلوبة.

وتسعى الحكومة الحالية ووزيرة الداخلية ليليت شاكيد جاهدين لضمان تمديد هذا القانون لعام إضافي. ولكن هذه الحكومة غريبة الاطوار الذي لا يجمعها سوى معاداة نتنياهو، والمشكلة من أحزاب يمينية ووسطية تؤيد التمديد، وأخرى تعارض تمديده، الأمر الذي يضعها في إشكالية كبيرة تهدد مستقبل هذه الحكومة.

فالقائمة العربية الموحدة وميرتس وشخصيات من حزب العمل تطالب بإجراء تعديلات على القانون، وبالمقابل تقف القائمة المشتركة ضد هذا القانون الجائر، وترفضه رفَضًا قاطعًا، وجملة وتفصيلا، ومن شان التصويت ضده اسقاط الحكومة.

أما رئيس تحالف المعارضة بنيامين نتنياهو المكون من الليكود واليمين الاستيطاني المتطرف فيرفضون التمديد وذلك من منطلق تصفية الحسابات، وفقط “مجاقرة” ومماحكة بالحكومة الحالية والسعي إلى إسقاطها.

وتكشف كل ادعاءات ومزاعم الأحزاب الصهيونية لتبرير هذا القانون السيء كاذبة، وان الهدف الأساس منه هو الاستبداد والحرمان والتنكيل بكل فلسطيني لكونه فلسطينيًا. فهذا القانون المجحف والظالم والغير إنساني هو أحد القوانين الأكثر عنصرية في سفر القوانين الإسرائيلية، التي كانت استنسختها أنظمة إرهابية استبدادية فاشية عرفها التاريخ في القرن العشرين.

لقد جرت حتى الآن نشاطات متعددة وتظاهرات قي أروقة الكنيست قامت بها عائلات فلسطينية متضررة من هذا القانون الذي حرمها من لم الشمل وأبقاها مشتتة حتى الآن، كذلك دعت لجنة المتابعة العربية إلى إسقاط القانون، والفرصة متاحة لتحقيق ذلك الآن، ولن تتكرر، وعلى القائمة العربية الموحدة الشريكة في الائتلاف الضغط لإلغاء القانون وليس إجراءات تجميلية عليه، حتى لو أدى بالتالي إلى انهيار الائتلاف الحكومي.

من الصعب التكهن كيف يكون مصير القانون الذي من المحتمل تحويله إلى لجنة الخارجية والأمن في الكنيست للمصادقة على تمديد سريانه، ولكن حتى لو سقط القانون لا يتملكنا الوهم أن سقوطه سيصبح لم الشمل مسموحًا وستنهال الطلبات على مكاتب وزارة الداخلية وتصادق عليها فورًا، لان لم الشمل بحاجة إلى تصديق من قبل وزير الداخلية نفسه، وسيكون قراره وفق املاءات العقلية العنصرية الصهيونية الأساسية ووليدتها المؤسسة الحاكمة.

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةالعمران والإنسان!!
المقالة القادمةحاملو النقائض

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
869متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

لماذا يُراد دفع الصين للحرب؟!!

المديونية العالمية بلغت حسب تقارير المختصين أكثر من (350) تلرليون , ولا توجد دولة بلا مديونية , ومنها الصين التي ربما أخطأت في سياستها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ماذا تنتظر المرجعية من أزمة التيار والأطار؟

منذ الأحتلال الأمريكي والبريطاني الغاشم على العراق ، والعراق تحول الى أزمة! فكل يوم نحن في أزمة وبين أزمة وأزمة نعيش في أزمة ،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

(لاءات) لا مجال لرفضها

(لاءات) لا مجال لرفضها لا يمكن تغيير النظام السياسي في العراق. لا يمكن تغيير او الغاء الدستور. لا يمكن حل البرلمان. لا يمكن اجراء انتخابات مبكرة. لا يمكن الغاء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

النظرة الشزراء-7

رغم حرصها على ان تحول بيني وبين الدراسة ورغم افتعالها حوادث تقصد بها اثارة غضب الاب ما يعرضني للعقاب الا انني احتملت بصبر وجلد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

خطوة حكيمة للسيد الحكيم

اثارت زيارة السيد عمار الحكيم للملكة العربية السعودية اهتمام اعلامي محلي وعربي كبير, خصوصا في هذا التوقيت حيث يعيش البلاد ازمة خطيرة, فبعد ان...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نعم — لا تتورطوا بالدم العراقي

قال الكاظمي في كلمة له خلال الجلسة الاعتيادية لمجلس الوزراء، كان قرارنا في هذه الحكومة هو ألّا نتورّط بالدم العراقي، لا اليوم ولا غداً،...