محتركة ديرة هلي تموز من هليت !

تموز الإله الميت الحي وأسطورة العشق الأبدي . تحول هذا الشهر على العراق الى نقمة مستدامة . غضب وسخرية الشارع العراقي وهو يغلي ، في كل سنة تتكرر ثنائية “الحر وانقطاع الكهرباء” هذا الصيف في العراق حر لاهب لا مثيل له . لا نعلم كيف يوجه المواطنون تلك المصاعب؟ ، وحين يأتي شهر تموز تحترك الديرة ، سواء في الجنوب او الشمال كل الشعب يعاني من تلك الخدمات ويحرم من النوم . يتزامن انقطاع الكهرباء مع انقطاع تام للمياه ويستمر الابتزاز من قبل اصحاب المولدات الاهلية .. وهذه الاسطوانة مستمرة منذ عقدين من الزمن ولا حلول جذرية والسبب هو الفساد والاهمال وكثرة السلطات ، والشعب محروم من الخدمات . كالمعتاد الشعب لم يسكت وخرج للاحتجاج ورفع عراقيون في مظاهراتهم ضد الفساد شعارات ورسومات ساخرة لبعض المسؤولين في الحكومة وتندد بالحالة التي وصلت إليها البلاد، داعية إلى المزيد من الإصلاحات ومحاسبة المتسببين في تفشي هذا الفساد وخاصة المسؤولين في وزراتي الكهرباء والنفط على الرغم من وعود للقمة الثلاثية الاخيرة بتحسين واقع الكهرباء . وعود كاذبة سرقات وتدليس بيع وشراء العقود والمناقصات هذه بعض انجازات وزارة الكهرباء أكثر من” 50 مليار دولار” حرقت ولا وجود لإنتاج الكهرباء والتبرير سيد الموقف الارهاب والفساد وقدم الشبكة الكهربائية ، عدم تعاون وزارة النفط تلك اهم الأسباب تعاد تستنسخ كل سنة بدون زيادة ولا نقصان . الحكومة “دايخة” بهذه الحرب ماذا تفعل ؟.. وزارة التربية أجلت الامتحانات النهائية ،ا ستعان التلاميذ بأوراق دفاترهم لتخفيف الحر بعد أن توقفت المروحة السقفية الوحيدة في صفوفهم أثناء اجتيازهم امتحانات آخر السنة بالدفعات . وتشهدمواقع التواصل الاجتماعي في العراق، منذ أيام، حملات واسعة ضد وزارة الكهرباء. وتناول المغردون موجة الحر وانقطاع التيار الكهربائي من زوايا وأساليب مختلفة، بالتنديد أحيانا والسخرية أحيانا أخرى. وكتب هاشتاغ #شوكت_تجي_الكهرباء، اتهم مغردون المسؤولين في بلدهم بالتقاعس والإهمال في حل أزمة الكهرباء واصفين ما يحدث بجريمة إبادة بحق الشعب واستقالة وزير الكهرباء وصفت بالمسرحية ويبقى الحال كما هو عليه ممكن ان تكون سياسية مفتعلة ولا اصلاحات تلوح في الافق وحرب الكهرباء مستمرة وتشتعل حين يهل شهر تموز والضحية الشعب دائما محروم ، والمسؤول متخوم .

 

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةقراءة في قمة بغداد
المقالة القادمةلماذا الاقتراض؟!

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
718متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

صولة نسوية!!

يُروى عن الكاتب الإيرلندي الساخر جورج برناردشو(١٨٥٦م ـ١٩٥٠م) أنَّه جاءته ممثلةٌ ناشئةٌ وسألته أن يبدي رأيه في قدرتها على التمثيل، وأدت أمامه عدة أدوار،...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانتخابات: لا تغيير في المدى المنظور

لا يخفى ان الغاية من اي انتخابات هو احداث التغيير المنشود الذي يلبي تطلعات الجماهير بوصول ممثلين مناسبين قادرين على مواجهة تحديات الواقع والعبور...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

التقادم الزمني لايستطيع إنهاء البعد القانوني لمجزرة 1988

عندما صادقت حکومة الدکتور محمد مصدق الوطنية الايرانية على اتفاقية حظر جرائم الإبادة الجماعية، التي صادقت عليها منظمة الامم المتحدة في عام 1948، بحيث...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

زيارة الغانمي للأردن حظيت بإهتمام على أعلى المستويات

زيارة وزير الداخلية العراقي السيد عثمان الغانمي الحالية للأردن ، حققت الكثير من الأهداف والخطط المتوخاة في إطار التنسيق الأمني العراقي الأرني وسبل مواجهة...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نظرية المؤامرة ونظرية الرفض!

غالبا تكون طريقة عمل الدماغ البشري في التذكر عن طريق تبادل الروابط المتناسقة او المتلاصقة او التي تبدو منطقية اليك فمثلا حين تسمع كلمة...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الوجه الآخر للحكم الملكي في العراق

ـ كثر الحديث عن الزمن الجميل "زمن الحكم الملكي في العراق".. اليوم نقدم بالوقائع والحقائق الموثقة.. الوجه الآخر.. والصورة الحقيقية للحكم الملكي. أولاً: التخلف: ـ عندما...