الجمعة 24 سبتمبر 2021
35 C
بغداد

القضاء يقول 80 % من قضايا الفساد أغلقت بقانون العفو العام

لا أحد يصدق ، بل ولا أحد يستوعب ما قاله القاضي عماد الجابري رئيس محكمة استئناف بغداد الرصافة وتناقلته وكالات الانباء من ان 80 بالمئة من قضايا الفساد المالي الاداري تم غلقها نتيجة لشمولها بأحكام قانون العفو العام رقم 27 لسنة 2016 ، فليرفع العراقيون بعد اليوم وراء حكامهم شعار اختلس وانتظر العفو العام ، او اختلس وانا مستعد لتهريبك ، او اختلس وانا جاهز لحمايتك وهكذا ينطبق على مشريعينا .المثل الدارج ، (ايكول للحرامي بوك ولابو البيت ايكلة دير بالك ) .
ان كل العراقيين يعلمون علم اليقين ، ان تشريع قوانين العفو العام لا يراد منه أنصاف المظلومين او المتهمين بقضايا لا تمس أمن الدولة والمجتمع ، او من هم في خانة المخطئين النادميين ، او ان العفو يقوم لمن اعتدل بسلوكه واستفاد من العقوبة ليتحول إلى إنسان جديد ، ولكن ما أريد بالأمس من قوانين العفو العام او ما يراد اليوم هو الإفراج عن التوابع او المتواطئين مع مختلسي المال العام او المهددين للأمن العام ، ذلك ان من هم في السجون هم ليسوا اللصوص الاصليين ، هم من المنفذين والتوابع الذين صار لزاما على اسيادهم ان يحثوا الخطى لتشريع القوانين الممهدة للإفراج عنهم ، ولقد كانت تجربة القانون اعلاه غنية بالعبر ، فقد تم الافراج بموجبه عن كبار المسؤولبن والوزراء الذين سرقوا المال العام او كانوا سببا في قيام الإرهاب .
ان النسبة العالية من الغلق القانوني التي تكلم عنا القاضي المحترم والبالغة 80 بالمئة من مجموع القضايا المحكوم فيها كانت وراء سرعة وتوسع الاختلاس خلال السنوات الأربع الماضية ، وكانت بمثابة المؤشر إلى تراجع خصال الأمانة وتدني مستوى الذمم الواجب توافرها في النائب لانه نائب عن الفقراء في تشريع القوانين لاسترداد حقوقهم واموالهم لا لتشريع القوانين المبددة لهذه الحقوق او تلك الاموال ،
لقد حاق الفساد بكل مرافق الدولة على وفق مخطط مدروس يراد من ورائه تنفيذ حكم الإعدام بالعراق وما تشريع قوانين العفو العام إلا للوقوف امام بقايا المتصدين من الشرفاء للدفاع عن هذا الوطن الجريح…

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةشوارع مظلمة
المقالة القادمةمُباركة ٌلميعة ُبينَ النـِّسـاء

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
719متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

دولة نوري المالكي

إن أقوى الأسباب التي تجعل المواطن العراقي غير الملوث بجرثومة العمى الطائفي الثأري المتخلف يكره الوجود الإيراني في العراق ويتمنى زواله هو أن الدولة...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ومتى سيحاسب النظام الايراني نفسه؟

أکثر مايميز النظام الايراني ويجعله فريدا من نوعه وحتى إنه لايوجد مثيلا له في العالم کله، هو إنه وفي الوقت الذي يطلق لنفسه العنان...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تناقض العراقيين في أيمانهم؟!

لقد أكدت كل الكتب والرسالات والشرائع السماوية بأن الله عز وعلا هو الغفور وهو الرحمن الرحيم بعباده وهو الصابر والحليم على ما يرتكبون من...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كلمة حق اريد بها باطلا….!!!

هؤلاء الذين بدأوا بالصراخ وتعالت اصواتهم بقرب اجراء الانتخابات المبكرة وهم يريدون بناء الدولة العراقية ...التي هدمتها صراعاتهم ومزقتها سياساتهم وشتتها انتهاكاتهم ...يريدون دولة...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

النظام السياسي بين المعطيات والعواقب

مصطلح النظام السياسي هو مفهوم مجرد تعني،الحكم في بلدٍ أو مجتمع ما وتبنى على مجموعة من القواعد والاجهزة المتناسقة المترابطة فيما بينها ، تبين...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الحزب الحاكم يجعل مستقبل الشباب قربانا له لضمان فوزه في الانتخابات

منذ اكثر من عشر سنوات ولحد اليوم توقفت التعيينات في حكومة اقليم كردستان العراق التي طالت شريحة خريجي الجامعات والمعاهد في الدرجة الاولى بذريعة...