السبت 20 أغسطس 2022
32 C
بغداد

التغيير الحقيقي.. وصناعته

إذا أراد أبناء الشعب العراقي صناعة التغيير الحقيقي للوضع الحالي، فيفترض بهم المشاركة في الانتخابات.. ولكن بصَرة واعية تعرف الطريق..

المشاركة الواسعة الواعية هي السبيل الأنجح في تحقيق التغيير المنشود، نحو الاستقرار السياسي والأمني والاقتصادي، لتحقيق العيش الكريم للمواطن العراقي، والرفاهية له في جميع جوانب الحياة.

كلما زادت سعة المشاركة ستقلل من نسب التزوير بشكل كبير، وستحرق اوراق الفاسدين، وتحجم إعداد انصارهم والمنتفعين منهم، لهذا ترى بعض جيوشهم الالكترونية، تعمل لتثبيط الناس عن المشاركة من خلال لإشاعات من قبيل أن “النتائج محسومة” أو أن “المقاعد مقسمة” لكن النتائج لا تحسم الا بيد الشعب، الذي هو صاحب قرار الحسم.

من الواضح أن المقاطعة ستدفع لأن تسوء الاوضاع أكثر، ولنا فيما حصل الانتخابات البرلمانية السابقة عام 2018، فلو شارك الذين تأثروا بالحملات التي تدعو الى عدم المشاركة، لما وصل الوضع الحالي الى ما هو عليه الان، وربما كنا في الأقل قد بدأنا بتحقيق التغير المنشود، فالصوت الواحد يغير المعادلة، ويمنع الفاسدين من تحقيق هدفهم، وهو استمرارهم بالسلطة واستمرار فسادهم.

يروجون من خلال حملات منظمة الى أنه سواء أن شاركت ام لم تشارك، لن تتغير شيء، وهذا هو المرتكز الأساسي في حملتهم الانتخابية، لأنهم لا يملكون مشروعاً يستطيعون من خلاله كسب الناخبين، فيعولون على عدم مشاركة الناخبين، ويشارك أنصارهم وحدهم وبذلك يحققون هدفهم، هو الفوز بأكبر عدد من المقاعد النيابية، ولان المشاركة الواسعة الواعية هي الرعب بالنسبة للفاسدين، لأنهم يعرفون انها نهايتهم المحتومة.

المشاركة الواسعة الواعية حق وواجب، فمن لا يشارك لا يحق له الانتقاد، لأنه لم يأخذ دوره في محاولة تغيير، الواقع الحالي ومحاربة الفاسدين، وهو واجب وطني، يجب على الكل تأديته اتجاه العراق، وهو تخليصه من الفساد والفاسدين، عن طريق صناديق الاقتراع.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
868متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

غاندي العراق والأمل المفقود

أطلق نائب عراقي سابق ومحلل سياسي حالي لقب (غاندي العراق) على مقتدى الصدر، ودعاه إلى مواصلة اعتصامه حتى تحرير العراق، ليس من 2003 وإلى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هل جاءت الأديان… من اجل …عذابات البشر..

أي دين هذا ...الذي يقر بتدمير القيَم ..؟ كل كتب الاديان السماوية والأرضية أبتداءً من الزبور مرورا بالتوراة والانجيل وختاما بالقرآن العظيم ..تحدثت عن عذابات...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بسبب ابي لهب اعتنق الاسلام

لا تعبث بالمكان الذي ترحل منه ، لا تعبث بالدين الذي تتركه الى غيره، لا تعبث بالفكرة التي لا تؤمن بها، تعلم ان تظهر...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

من أسباب شيوع الكراهية

الكراهية لها أسباب عدة، منها المرضية، أي السيكولوجية، بسبب الشعور بالدونية او السقوط تحت وطأة الشعور بالفشل .. ومنها ما يتعلق بالتقاليد كالثأر مثلاً .. واما...

التشُيع السياسي والتشُيع الديني حركتان ام حركة واحدة

فهم موضوع التشيع السياسي فيه حل لكثير من عقد وحروب السياسة واختلاطها على المتابع ، وهو مهم جداً، لسلامة العقيدة عند اصطفاف المعسكرات ،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رجل يعيش الحياتين!!!

رجل يعيش الحياتين!!! في كل ردهة من ردهات المستشفى تجد حالات غريبة وعجيبة فلكل انسان ظرفه الخاص وهمومه الخاصة وكل انسان يحمل مرضا معين يختلف...