الأحد 27 نوفمبر 2022
18 C
بغداد

تباً للفاسدين المتسترين بعباءة الدين

تباً للعابدين الذينَ يصلّون على سجادةٍ حياكتها من خيوط قوت الفقراء، تباً للكفوف المرفوعة للدعاء وهي ملطخة بدماء الأبرياء، تباً للمغول الذينَ جائونا بعباءة الدين برياء، تباً للسارقين الذينَ إنتهكوا حرمة النساء، تباً للمتاجرين بالدين وبيع أعضاء الإنقياء،
تباً لدينٍ يحكمُ بقطع الأعناق بشرع الله، تباً لدينٍ يعيشُ تحت ظلهِ الفقراء، تباً لدينٍ يسرق قوت الضعفاء، تباً لدينٍ إلهه مصاص دماء، تباً لدينٍ وكلائه يتاجرون بإجساد النساء، تباً للساجدين والذارفين الدموع بإزدراء، تباً لحاكمٍ يسن قوانين تخدم الإغنياء، تباً لبرلمان يشرع قوانينً لا تخدم الضعفاء، كم تباً تكفيكم؟

وجوهاً كالحة وجائعة جائتتا من خارج الحدود، لبست رداء الدين وفرشت سجادة صلاتها على نفط العراق، فأحرقت جبينها لكي تسرق ما تشاء، فصلبوا الله وأشبعوه جثثاً يافعة قرباناً من أرواح العراق، فأفطوره دماً مع كل صباح ليمصوا دمائنا بإسم ربهم المقدس، نساءاً أرامل وإمهات ثكلى تسكنُ القبور تندب حظها للقدر الأسود لتعيش في كنفِ الأولياء، المال والبنون زينة الحياة الدنيا فسرقوا المال وذبحوا البنون، جئناكم بدين رحمة فحولوه الى دينِ نقمة لا يشبع من مصِ دمائنا وتحويل أجسادنا إلى أشلاء ، عن أي دينٍ أحدثكم عن دين الأحزاب أو دين الزعماء نموت لكي يعيش من لا يستحق الحياة، يكتبون من دمائنا آياتهم لكي يقرؤوها بصلاة الجمعة ويحدثونا عن القضاء والقدر، قدراً أسود وكفنن أبيض هذه حياتنا تحت سوط مذاهب الجبناء.

حدثوني عن إله الحب ولا تحدثوني عن إله الدم، حدثوني عن العشق والحُب ولا تحدثوني عن شق الرؤوس ولطم الخدود، حدثوني عن رجل شجاع وقف بوجه الظلم، ولا تحدثوني عن عبد خاشع مذلول لغرض كسب فتافيت الفضلات، حدثوني عن رجل يشرب ويعزف الإنسانية لحن على ضوء القمر، ولا تحدثوني عن رجل يصلي وينافق ويغمض عينيه عن قتل الإنسان بسم الرب، حدثوني أعيش جنتي وانا حي ولا تحدثوني عن أعيش جنتي وانا ميت، ولدتُ حراً وليس عبداً ليتاجر بي من لبس رداء الدين، ولدتُ حراً وليس عبداً يتم ذبحي قرباناً مع قطع رأسي بإسم شرع الله، فأنا أرفض شرع الله الذي يسلبني كرامتي ويمثل بجسدي متى شاؤوا، خذوا ربكم وأرحلوا وأحملوا سجادتهِ فأنا أرفض ان أعيش رعب الهكم لكي أنال جنته.

الجنة تحت أقدام الإمهات عن أي جنة تحدثوني عن نساءٍ ثكالى سكنة القبور بوصية الإولياء، أم نساءٍ سباية تحت شرع الله، أم نساءٍ في كل تقاطع يتسولن رغيف خبز لإطعام الأطفال الضعفاء، أم نساءٍ عليلات لايملكن ثمن الدواء، أم نساءٍ أرامل بعد ما قتل أزواجهن أوصياء الله، فتباً للفاسدين المتسترين بعباءة الدين.

جهتم نار السعير أي جهنم تخيفونا منها في الحياة الدنيا، هل يوجد جحيم أكثر من جحيمكم ؟ وهل يوجد نار أشد منكم أحراقاً لكرامتنا؟ هل الله يعشق التلذلذ بتعذيب عبادة؟ قفوا أنتم مسئولون عن حرق آمالنا وحرق أحلامنا وحرق بلادنا،قفوا أنتم مسئولون عن سرقة أموالنا وسرقة ثروات بلدنا، قفوا أنتم مسئولون عن الأرامل والمتسولين وكثرت الفقراء في شوارعنا، فتباً للفاسدين المتسترين بعباءة الدين.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
894متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

السوداني الارادة والواقع

ما يبعث على السعادة والتفاؤل  بالغد الافضل هو التصميم والارادة الموجودة لدى رئيس  مجلس الوزراء محمد شياع السوداني، واجراءاته لتحقيق الاصلاح والتغيير النابع من الايمان باهمية وضرورة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

طباخ السم الإيراني يذوقه

اتهم المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي الولايات المتحدة وإسرائيل بإثارة الاضطرابات. ووفقا لوكالة مهر الإيرانية للأنباء، قال في حفل تخرج مشترك لطلبة جامعات ضباط...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في : تشظيات الأخوة اكراد المِنطقة .!

من بعضٍ من هذه الشظايا السياسية والإعلامية لحدّ الآن , فإنّ اكراد سوريا بعضهم يصطفّ مع حكومة الرئيس بشّار , وبعضٌ آخر يقف الى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سيادة العراق

- يستخدم سياسيونا ونوابنا وإعلاميون كلمة "سيادة" العراق.. في كثير من خطاباتهم وتحليلاتهم.. فما مفهومها وما مظاهرها؟!! وهل لعراق اليوم سيادة ؟؟ - بداية لابد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أدوات وصعوبات الحوار مع (الآخر) العراقيّ!

تحتاج العلاقات البشريّة الناجحة إلى بعض العلوم الإنسانيّة والنفسيّة، ويُمكن اعتبار فنون الحوار والإقناع ومناقشة الآخر والكتابة والتخطيط من أبرز الفنون والعلوم الضروريّة للتواصل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

البعد التاريخي للإسلام المتطرف

لا يغادر مخيلة اهل بلاد الرافدين ما فعله تنظيم داعش الارهابي من جرائم وفضائح ما بين عامي  2014 - 2018 , حتى تم القضاء...