الزعيم الأذربيجاني الراحل الرئيس أبو الفضل إلجي بي كان رجل السياسة والدولة لأذربيجان

أبو الفضل قدیرقولو اوغلو إلچي‌بـَي (اسمه الحقيقي أبو الفضل قادر أوغلو علييف)
أبو الفضل إلجي بي (24 يونيو 1938 – 22 أغسطس 2000) هو الرئيس الثاني لجمهورية أذربيجان في الفترة من 16 يونيو 1992 حتى تنحيته على إثر انقلاب في 1 سبتمبر 1993.
ولد في الجمهورية الأذربيجانية السوفيتية الاشتراكية في الإتحاد السوفيتي عام 24 يونيو 1938 في قرية كيليكي التابعة لناختشفان .
خلال سنوات دراسته الجامعية ، أسس جمعيات كثيرة من اجل تعريف تاريخ أذربيجان وتاريخ الثورة الأذربيجانية.
درس أبو الفضل إلجي بي اللغة العربية في جامعة ولاية باكو ، وتخرج عام 1957 من قسم فقه اللغة العربية بكلية الدراسات الشرقية. عمل كمترجم وبعد ذلك محاضرًا للتاريخ في جامعة ولاية باكو. من عام 1963 إلى عام 1964 مارس مهنة الترجمة في مصر.
في السبعينيات من القرن الماضي انضم إلى حركة معارضة ، من أجل استقلال أذربيجان عن الاتحاد السوفيتي .لهذا السبب سُجن لمدة عام ونصف عام 1975 بتهمة “جريمة القومية”. ووضع في ظل ظروف قاسية في زنزانات الاستخبارات السوفيتية كي جي بي.
ولكنه لم يستسلم للوضع ، ولم يتراجع عن افكاره القومية والوطنية الداعي لاستقلال وطنه وشعبه.
كان دائما متفائل بأن أذربيجان ستخرج يومًا ما من الاحتلال وسيطرة الإمبراطورية السوفيتيةوالروسية وأنها ستصبح جمهورية مستقلة ذات سيادة .
عمل في معهد المخطوطات الأذربيجاني ونشر أكثر من 50 عملاً علميًا في الفلسفة الشرقية والتاريخ والأدب والدين.
بعد 70 عامًا ، أعاد برفع علم أذربيجان الحرة على مبنى مجلس جمهورية اذربيجان الديمقراطية التركية ,تلك العلم الوطني ذات الالوان الثلاثة التي تم تنزيله من قبل الجيش الأحمر السوفيتي عام 1918.
فترة رئاسته لجمهورية أذربيجان
صعود المناضل أبو الفضل إلجي بي إلى الرئاسة جاء على إثر أول جولة من الخسائر الفادحة التي منيت بها أذربيجان في الحرب ضد أرمنيا على منطقة ناگورني قرةباغ. بعد مذبحة خوجةعلي (26–27 فبراير 1992)، وسقوط شوشا (8 مايو 1992) ولاچين (15–17 مايو 1992)، لم تتمكن المؤسسة الشيوعية الأذربيجانية المؤقتة بقيادة يعقوب محمدوڤ من الاحتفاظ بالسلطة. ووسط الفوضى على الجبهة، جاول الرئيس الأذربيجاني السابق عياذ مطالبوڤ العودة للرئاسة مرة أخرى، وذلك بعد شهرين من استقالته، في انقلاب برلماني في 14 مايو 1992، الأمر الذي أثار غضباً جماهيراً عاماً واطاحة العسكر بمطالبوف لصالح الجبهة الشعبية الأذربيجانية بقيادة أبو الفضل إلجي بي التي اسسها في عام 1989في باكو وانتخب رئيسا لها وفي اليوم التالي، 15 مايو 1992.
في 7 يونيو 1992 ، في الانتخابات الرئاسية الوطنية مع 7 مرشحين تم ترشيحهم تم انتخاب أبو الفضل إلجي بي رئيسًا لأذربيجان ، وحصل على 54 ٪ من الأصوات وأصبح أول رئيس غير شيوعي منتخب ديمقراطياً لأذربيجان بعد استقلالها مع تفكك الاتحاد السوفيتي في عام 1991.
لقد وقف لوحده ضد استفزازات وتحركات المعادية من قبل روسيا وأرمينيا خلال فترة حكمه وناضل بكل شراسه في المحافل المحلية والدولية في اعادة كل شبر محتل من قبل ارمينيا وروسيا .
في فترة الاضطرابات والضغوطات المحلية والدولية بعد الاستقلال ومع تقدم القوات المتمردة نحو باكو المدعومة من قبل الجيش الاحمر السوفيتي، قبل مغادرته باكو نتيجة العصيان الذي بدأ في 4 يونيو عام 1993 في مدينة كنجه الاذربيجانية دعا في 9 يونيو عام 1993 حيدر علييف الذي كان قائد منطقة ناختشفان ذات الحكم الذاتي لاذربيجان والذي كان يرأس اذربيجان في العهد السوفييتي وكان عضوا في المكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي للاتحاد السوفييتي (هنا لابد من الاشارة الى انه لا علاقة عائلية بين إلچي‌بي، وحيدر علييف بالرغم من أن لقب عائلة إلچي‌بي هو علييڤ)، إلى باكو من اجل المحادثات بشان تمرد عسكري بقيادة العقيد سورات حسينوڤ في محاولة لوقف إراقة الدماء بين ابناء الوطن الواحد ، غادر الرئيس إلچي‌بي العاصمة إلى مسقط رأسه، في قرية كيليكي في نخچوان. هنا بعد خروج الجي بي من باكو سرعان ما سيطر حيدر علييڤ على الوضع المتدهور في العاصمة باكو ، ليصبح رئيساً لبرلمان أذربيجان في 15 يونيو 1993 وأعطى منصب رئيس الوزراء إلى حسينوڤ. وبعد تسعة أيام من فراغ السلطة الذي خلـَّفه مغادرة إلچي‌بي إلى نخچوان، تسلم دستورياً علييڤ، بصفته المتحدث بإسم البرلمان، سلطات الرئاسية في البلاد.
ووقع على بروتوكول بيشكك لوقف اطلاق النار على الجبهات، وجمع في يده زمام السلطة في البلاد وعقد استفتاءاً وطنياً في اذربيجان بتاريخ 29 أغسطس 1993، عندها انتهى رسمياً فترة حكم أبو الفضل إلجي بي من رئاسة جمهورية اذربيجان المنتخب ديمقراطياً . وفي انتخاب وطني آخر، في 3 أكتوبر 1993، اُنتـُخِب حيدر علييڤ، البالغ من العمر 70 عاماً، رئيساً لأذربيجان بأغلبية 99% من الأصوات. في عام 1994 حاول سورات حسينوف والذي كان حينها رئيساً للوزراء القيام بانقلاب آخر ضد حيدر علييف، لكن ألقي القبض على حسينوف ووجهت إليه تهمة الخيانة. في عام 1995 تم تفادي آخر محاولة انقلاب ضد علييف من قبل قائد الوحدة الخاصة أومون ميليتسيا روفشان يافادوف مما أسفر عن مقتل الأخير وتفكيك الوحدة الأذربيجانية أومون.خلال فترة رئاسته استطاع علييف الحد من البطالة في البلاد وكبح جماح الجماعات الإجرامية وإنشاء المؤسسات الأساسية لأي دولة مستقلة وجلب السلام والاستقرار والاستثمارات الأجنبية الكبرى.
سياستة العسكرية والأمنية في البلاد
خلال صيف عام 1992 ، كان قد ضمن إلجي بي الانسحاب الكامل للسوفييت الجيش الرابع وغيرها من عناصر المنطقة العسكرية عبر القوقاز من أذربيجان ، التي أصبحت الجمهورية السوفيتية الأولى والوحيدة بعد دول البلطيق الخالية من الوجود العسكري للجيش الاحمر السوفياتي.
في الوقت نفسه ، أنشأت حكومة Elchibey البحرية الأذربيجانية الوطنية أسطول بحر قزوين مقرها العاصمة باكو. في يونيو 1992 ، بدأ الجيش الأذربيجاني هجومًا مضادًا يحمل الاسم الرمزي عملية جورانبوي في ناغورني قره باغ ، بسط السيطرة على أكثر من 40٪ من المنطقة بحلول خريف عام 1992 واقترب من 7 كيلومترات من شوشا. ومع ذلك ، ومع توغل الهجوم الجيش الأذربيجاني في قره باغ وتحقيقه للانتصارات على الانفصاليين الارمن المدعومين من قبل روسيا ، أصبح أكثر تورطًا في الجدل وسوء الإدارة والفساد والخيانة من قبل وزير الدفاع رحيم قاضييف ، إلى جانب خوضه حرب العصابات من ضد عصابات الانفصاليين الارمن في حرب الجبال. أدى ذلك إلى خسائر فادحة غير متوقعة في الأذربيجانيين ، من خسارة معدات عسكرية ثقيلة ، وانتهت الحملة بالفشل.
سياسته الخارجية
في عام 1992 ، خلال زيارة للعاصمة التركية أنقرة، وصف Elchibey نفسه بأنه جندي من جنود أتاتورك ,كما شارك في مؤتمرات عموم طوران ,آراءه التي حظي بتأييد زعيم حزب الحركة القومية التركية ، كولونيل ألبارسلان تروكيش. في أبريل 1993 ، حضر جنازة الرئيس تورغوت اوزال في اسطنبول.
خلال حكمه ، كانت العلاقات الأذربيجانية الروسية سيئة حيث وصفت سياساته في هذا الصدد بأنها “مناهضة لروسيا”.
لوحظ أنه كان يستخدم مترجمًا باللغة الروسية عند التحدث إلى شخصيات روسية ، على الرغم من إجادته اللغة الروسية بطلاقة حيث تلقى تعليمه في الاتحاد السوفياتي , غالبًا ما كان هذا يضايق القيادة الروسية.
في 12 سبتمبر 1992 ، قام بزيارة إلى موسكو ، وقع خلالها مع بوريس يلتسين، “معاهدة الصداقة والتعاون والأمن المتبادل بين جمهورية أذربيجان والاتحاد الروسي”.
وُصِف بأنه “معادٍ بشدة لإيران” في سياساته ، ويرجع ذلك جزئيًا إلى تصورهم لتحالف إيراني أرمني. أيد التشيبي توحيد أذربيجان مع المنطقة المعروفة باسم أذربيجان الجنوبية الواقعة في إيران، وهو الموقف الذي أدى إلى تنفير الحكومة الإيرانية في طهران. كذلك خلال زيارة إلى تركيا ، دعا إلى سقوط الجمهورية الإسلامية الإيرانية ، الأمر الذي دفع عضوًا في البرلمان الإيراني للتهديد بالانتقام من الأذربيجانيين.
طموحاته الوطنية والقومية
من اهدافه القومية والوطنية التي كان ينادي بها بأن يكون للدول الناطقة بالتركية سياسة ثقافية مشتركة وموحدة على كافة الاصعدة. و أن تكون الثقافة والأدب التركي المشترك ، وإنشاء لغة تركية مشتركة للدول الناطقة بالتركية من اناضول التركية وصولا الى جمهوريات اسيا الوسطى التركية.
في عام 1992 ، تمت كتابة في دستور أذربيجان بان لغة الدولة في جمهورية اذربيجان باعتبارها “لغة تركية” .
في فترة رئاسة حيدر علييڤ، عادة أبو الفضل إلجي بي إلى باكو في عام 1997 وانضم إلى جبهة المعارضة كزعيم لحزب الجبهة الشعبية الأذربيجانية.
وتوفي في 22 أغسطس 2000 بسبب مرضه بسرطان البروستاتا في المستشفى العسكري جولهانه بمدينة انقرة لتركيا. ونقل جثمانه إلى باكو ودفن في الممشى الفخري بباكو تم تنظيم المراسم الحكومي لتشييعه واشترك فيه الرئيس الاذربيجاني حيدر علييف.
نحيي الرئيس الاذربيجاني الراحل البرفسور أبو الفضل إلجي بي في الذكرى 83 لميلاده نتذكره باحترام والرحمة على روحه الطاهر.
حزب الجبهة الشعبية الأذربيجانية
‏ هو حزب سياسي معارض في أذربيجان، تأسست الجبهة الشعبية لأذربيجان في 16 يوليو 1988 بمبادرة من الأفراد الوطنيين الأذربيجانيين نتيجة لحركة الشعب الأذربيجاني من أجل الحرية والسيادة والديمقراطية . جاء اتحاد (الجبهة) لتوحيد عدد من المنظمات العامة غير الرسمية التي تأسست في الثمانينيات من القرن الماضي للنضال من أجل استقلال أذربيجان عن الاتحاد السوفيتي . في عام 1987 أصبح علي كريملي ، وهو طالب في كلية الحقوق ، مؤسس وقائد إحدى هذه المنظمات غير الرسمية – “Yurd” (“الوطن”) ، التي ألهمت وقادت الآلاف من الطلاب إلى الساحة الرئيسية لمدينة باكو للاحتجاج ضد الشيوعية النظام الحاكم حين ذاك . نتيجة لهذه الخطوة الشجاعة ، اجتاحت حملة واسعة النطاق من المظاهرات والاجتماعات العامة في جميع أنحاء أذربيجان. في وقت لاحق تم قمع الحركة من قبل القوات الخاصة لوزارة الدفاع ووزارة الداخلية لاتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية. على الرغم من هذه الحقيقة ، تأسست الجبهة الشعبية لأذربيجان وأصبحت يورد جزءًا لا يتجزأ من هذه الحركة.
بعد وفاة الجي بي عام 2000، انقسم الحزب إلى فصيلين، الجناح الإصلاحي بقيادة علي كريملي والجناح الكلاسيكي بقيادة ميرمود ميرالي أوغلو.
خلال 5 نوفمبر تشرين الثاني 2000 (و7 يناير كانون الثاني 2001) انتخابات برلمانية، فاز الحزب 11.0% من الأصوات و 6 من أصل 125 مقعدا في الجمعية الوطنية في أذربيجان. وفاز مرشحها جودرات هاسانغولييف بنسبة 0.4% فقط من الأصوات الشعبية في الانتخابات الرئاسية في 15 أكتوبر 2003. في الانتخابات البرلمانية التي جرت في 6 نوفمبر 2005، انضمت الجبهة إلى الحرية Azadlıq كتلة لكنها فازت بمقعد واحد فقط.
المراجع
“أبو الفضل الشيبي – رئيس أذربيجان”. 12 يوليو 2017.
(بالفرنسية) “جهات الاتصال الخطرة في الشرطة العسكرية”, لوموند ديبلوماتيك، مارس 1997
Чернявский ، Станислав (2002). Новый путь Азербайджана. Азер-Медиа.
Дмитрий ФУРМАН ، Али АБАСОВ. “Азербайджанская революция”. 2011

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
769متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تَعَبُد… ولكن على الواحدة والنص

لم يذق طعم النوم ليلتها بعدما طرقت باب شقته بالخطأ، السكر والإرهاق اللذان هي فيه جعلها تخطأ في رقم الشقة والدور.... لقد كانت على...

ماهي التساؤلات وماذا يمكن فهمه لما بين السطور والطريقة لابعاد صورة وهوية الفاعل والداعم

ابرز ماتحدث به مستشار الامن القومي قاسم الاعرجي خلال المؤتمر الصحفي للجنة التحقيقية المكلفة بالتحقيق بمحاولة اغتيال الكاظمي قاسم الاعرجي"""" سنعرض اليوم التقرير الأولي للتحقيق...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العلم البايولوجي مصدر مهم لاقتصاد الدول العظمى

قد تخونني التعابير احيانا في بعض مقالاتي كونني ليس من ذوي الاختصاص الدقيق ومعلوماتي العلمية في مجالات الادوية والفايروسات محدودة.. ولكنني اكتب ما اشاهده...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رئيسي الفاشل في أکثر من إختبار

عندما أعلن ابراهيم رئيسي عن عدم ذهابه الى الاجتماع السنوي للجمعية العامة للأمم المتحدة وکذلك الى مٶتمر المناخ في سکوتلندا، بحجج ومعاذير أثارت سخرية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رافع الكبيسي..خاض تجارب العمل الاعلامي فأبدع فيها

رافع عويد الكبيسي هو من تولد ناحية كبيسة 1957 بمحافظة الانبار ، وقد أكمل دراسته الابتدائية والمتوسطة والثانوية فيها .. في عام 1978 دخل كلية...

ماجدوى الاسراع لرجوع للاتفاق النووي مع ايران

لا يُخفى أن المفاوضات مع الإيرانيين حول التوصل إلى اتفاق نووي ليست سهلة على الإطلاق. ولكن إذا أرادت إدارة بايدن إجراء مفاوضات متابعة تتطلب...