الدولة ومشروع بنائها

ائتلاف قوى الدولة الوطني، هو مشروع يقف قبالة قوى اللادولة، وممارساتها المرفوضة والمانعة لبناء الدولة، التي تسعى الى بقاء الدولة ضعيفة والقانون مغيب والمؤسسات شكلية، لان قوتها ليست بقوة الدولة إنما بضعفها.. ورغبتهم بأضعاف الدولة مردها أنهم ليسوا اصحاب رؤية ومشروع.

هو ائتلاف وطني يحدد بوصلته من خلال مصالح العراق وشعبه، يرفض اي تمحور او اتفاق داخلي او خارجي يؤثر في بناء الدولة ويهتم بمصالح البلد، يؤمن بأهمية حصول جميع المكونات على استحقاقها، ومشاركتها في القرار حسب نسبة تمثيلها وحجمها، وان الحقوق تؤخذ من خلال الحرص على حقوق الاخرين، لا بالاستئثار والتغييب.

يرفض السلاح خارج القانون، ويرفض العمل خارج الحكومة، كما يرفض اي تمثيل لا يمر من خلال الحكومة.. وكما هي عادة من لا يملكون رؤية أو مشروع، عندما يظهر لهم صاحب رؤية ومشروع، فإنهم يبدؤون مباشرة في التصيد بالماء العكر، من خلال محاولة تفسير المشروع تفسيرات تزرع الخلاف بين أبناء الشعب الواحد.

هذا ما حصل بتفسيرهم مصطلح ” قوى اللادولة” بأن المقصود به الحشد الشعبي، لكي يشعلوا نار الفتنة بين الاخوة، ولكي لا يتم تسليط الضوء، على المشروع الذي هو نهاية لخرابهم، لكن لأنهم طبع على قلوبهم، نسوا أو تناسوا أن الحشد المقدس هو مؤسسة عسكرية رسمية، تابعة لأعلى سلطة تنفيذية في البلد، رئاسة الوزراء من خلال هيئة الحشد الشعبي.

هذا المشروع خارطة طريق بناء الدولة، التي يسعى لها تحالف قوى الدولة، ويهدف لاستقلال القرار الوطني لا التبعية للخارج، واستقرار الوضع الامني لا اضطرابه، وازدهار الواقع الاقتصادي لا انكفائه، وأن ينفتح العراق على جميع بلدان العالم، لا أن يكون بلدا منغلقا على نفسه، منعزل عن المجتمع الدولي.

بل ان يعود العراق من خلال بناء دولة القانون والمؤسسات، لأن يكون محورا في التقاء المصالح الدولية، من خلال بناء العلاقات الدولية، قائمة على أساس المصالح المتبادلة، وحل النزاعات بين الدول، لما يتمتع به من علاقات طيبة مع كل دول، نجاح هذا المشروع نجاح للدولة وقوة لها.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
805متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الكرملين و” القبائل” الحاكمة في آسيا السوفيتية

بعد ان صمتت البنادق، وزج الألوف في المعتقلات، ومع اكمال سحب قوات منظمة معاهدة الامن الجماعي ، اعترف الرئيس الكازاخي قاسم توكاييف،بمسؤولية الحكومة التي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

عراق الجدود بين مقتدى ومسعود

ماذا يريد الناس من حكوماتهم، ولماذا اخترعت البشرية لعبة الانتخاب الحر غير المزور، وغير المدبر، وغير المغشوش؟. من هذين السؤالين يمكن أن نتصور شكل الدولة...

المعارضة ليست ضعفا …

في كل بلدان العالم التي تطبق الديمقراطيه وتحرص عليها، يدور دولاب الانتخابات كل اربع سنوات ، ليقسم الاحزاب المتنافسة بين رابح وخاسر، هذه النتائج...

أحلام العراقيين تراوح داخل حلقة الصراع الأكثر شهرة

تشير الوقائع والاحداث إلى أن العراق هو حلقة الصراع الأكثر شهرة في العالم والأزمات الإنسانية والتعليمية المستفحلة الأقل شهرة او إثارة لاهتمام العالم الرسمي والاعلامي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

التمثيل – وبيوتٌ سنّية شيعية كردية!

منذ اعلان نتائج الإنتخابات في يوم 30 – كانون الأول من السنة الماضية , والتي تفاجأت بها احزاب وقوىً سياسية معروفة , فمذ ذاك...

المبادئ الخالدة

"العقل والمصلحة بعيدا عن المبادئ, قد تنشأ عنهما الكثير من الكوارث" -- نجيب محفوظ روائي، وكاتب مصري. قد يمتلك بعض المفكرين والساسة, عقلاً ومصلحة ما...