الثلاثاء 26 أكتوبر 2021
16 C
بغداد

قشمرة بقشمرة

كما هي الحرب على الفساد قشمرة بقشمرة بقشمرة .. كذلك هي الديمقراطية والعملية الانتخابية الناتجة عن هذه الديمقراطية هي الأخرى قشمرة بقشمرة بقشمرة .. فالعملية الانتخابية نتاج هذه الديمقراطية القشمرة هي كائن مشوّه ومعوّق كريه الشكل والمضمون ولا يقلّ قباحة وسوءا عن الديمقراطية الأم التي انبثق عنها .. وأجزم أنّ الجميع .. حاكما ومحكوما .. راكبا ومركوبا .. يعلم أنّ الانتخابات القادمة لن تكون نزيهة وشفّافة وعادلة وتعبرّ عن رأي الشعب بمن يحكمه , خمسة عوائق ستجعل من الانتخابات النيابية القادمة مجرّد أكذوبة لإعطاء الشرعية لمن سيأتي على سدّة الحكم ..

العائق الأول .. هو عدم حيادية المفوضية المستقلّة العليا للانتخابات .. فتقارير المتابعين تؤكد أنّ فروع المفوضية المستقلّة العليا للانتخابات في جميع المحافظات تخضع لسيطرة كتل سياسية بعينها , فسائرون تسيطر على فروع المفوضية في بغداد ومحافظات الفرات والجنوب , وحزب تقدّم يسيطر على فروع المفوضية في المحافظات الغربية , وحزبي الاتحاد الوطني والديمقراطي الكردستاني يسيطرون على فروع المفوضية في محافظات كردستان الثلاث .. وهذه السيطرة تضمن مقدّما سيطرة هذه الأحزاب على سير العملية الانتخابية من بدايتها حتى نهايتها ..

العائق الثاني .. هو البطاقة الانتخابية المستخدمة في هذه الانتخابات , فهذه البطاقة سبق أن استخدمت في الانتخابات النيابية الماضية ومورس فيها التزوير بشكل واسع وكبير , والأخبار المتواترة تفيد أنّ كتلا سياسية معروفة تحتفظ بأعداد كبيرة من هذه البطاقات القابلة للتزوير والمسّماة بالبطاقة العميّة , وعلى رأسها حزب تقدّم بزعامة رئيس مجلس النواب ..

العائق الثالث .. الأجهزة المستخدمة بالعد والفرز الالكتروني , فهذه الأجهزة ترسل البيانات من المحطة الانتخابية إلى المركز الانتخابي ، وهناك يتم فرز البيانات وإرسالها إلى القمر الصناعي ، بطريقة غير مشفرة عبر الأثير ، وتجمع بمركز في دبي بالإمارات ، ويتمّ معالجتها وإرسال البيانات إلى دولة أخرى مجاورة بسبب عدم وجود محطة أرضية بالعراق ، بعد ذلك ترسل إلى العراق ، مما يعني أن البيانات ترسل بالأثير بشكل غير مشفر .. وتجميع البيانات في مركز بدبي يجعل تغييرها بالكامل أمرا ممكنا , وهذا ما جرى في السابق وسيجري لاحقا ..

العائق الرابع .. السلاح المنفلت .. فالسلاح المنفلت بيد العصابات الخارجة عن القانون يجعل من نزاهة هذه الانتخابات أمرا مستحيلا , وهذه العصابات سيكون لها الكلمة الفصل في جميع المراكز الانتخابية ..

العائق الخامس .. المال السياسي الحرام .. فالكتل السياسية تملك من المال بما يمّكنها من شراء الأصوات بالقدر الذي يبقيها في الواجهة .. ومع غياب الوعي والتوجيه والشعور بالمسؤولية الوطنية والأخلاقية , يصبح المال الحرام طريقا سهلا لشراء الأصوات والذمم ……. ومن يعتقد أنّ الانتخابات القادمة ستكون خطوة نحو الخلاص فأقول له ( بدّل عقلك حبيبي ) ..

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
742متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المأساة الكبرى

وتستمر المأساة للشعب العراقي بعد عام 2003 بعد إزاحة نظام ديكتاتوري دموي لا يؤمن بالحرية ويشوبها انتهاكات جسمية في حقوق الإنسان، ودخل المحتل الى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

محطات من السفر

اليوم تشير درجات الحرارة في انقرة الصغرى الى تحت الصفر بينما العظمى الى عشرة درجات ولكن الجو بين مشمس وغائم وتشعر عندما تسير في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مفاجأة سقوط أفغانستان على يد طالبان بهذه السرعة!

لم تستفد أمريكا من دخول الاتحاد السوفيتي السابق الى افغانستان عام 1984 بطلب م الرئيس الافغاني الاسبق (نجيب الله). الا ان الرئيس الامريكي الاسبق (جورج...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أجيال تأكل أجيالا!!

أستمع لحوار يجمع بين الكاتبين الكبيرين المصريين مصطفى أمين وأنيس منصور , وتظهر فيه روح التواصل ورعاية الأجيال وتشجيعها , وإعانتها على العطاء والنماء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراق والسودان ..وسيناريوهات الإنقلاب !!

كان هناك سيناريو يتردد في العراق قبيل الانتخابات ، مفاده أن القوى التي يطلق عليها بـ " المقاومة العراقية " مع تشكيلات فتح وقوى...

القبول بهذه الانتخابات عارٌ مابعده عار

أصبح واضحاً لجميع الشرفاء الغيارى من العراقيين أن الانتخابات الأخيرة هي الأسوء في تاريح العراق على الاطلاق ، وهي تمثل أكبر تحدي لنا وأن...