الخميس 05 آب/أغسطس 2021

السينما والدراما العربية تفقد سحرها الأنثوي

الثلاثاء 22 حزيران/يونيو 2021
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

يعد مقياس الجمال في اختيار نجمة التلفزيون أو السينما، من الأمور المسلم بها عند اغلب مكتشفي المواهب الجديدة فضلاً على الموهبة التي تبرز قدرة الفنان وبراعته. هذان العنصران يكاد يكونان متلازمين ولا يمكن فصلهما عن بعضهما البعض ؛حيث لا يستطيع الجمال وحده أن يصنع فناناً، والموهبة وحدها قادرة على هذه المهمة بالنسبة للعنصر النسوي خصوصاً.
يركز بعض صناع النجوم على الجمال والوسامة، لان هذا الموضوع له بواعث نفسية مرتبطة بتأثيرها على المشاهد في زيادة نجومية الفنان، واحتكاره لدور العرض والمكاسب المالية المترتبة عليها، وهي سلسلة متصلة لا يمكن فصل حلقاتها كل على حدا.
الموهبة يمكن أن تصنع ممثلاً يلعب أدوراً ثانوية، ولكن أن يكون نجماً يسلب قلوب المشاهدين، فيه قول آخر مع وجود بعض الحالات الشاذة التي جعلت الموهبة من صاحبها نجماً يشار إليه بالبنان، وهذا الأمر يتفاوت من الرجال إلى النساء فقد تخف حدته بعض الشيء عند الرجال.
سارت السينما والدراما العربية على مبدأ الجمال في اختيار الفنانات حتى ظهر جيل من الفاتنات كن موضع إعجاب وذهول كلا الجنسين: سمرة مديحة يسري ،ورقة مريم فخرالدين ،وغنوج هند رستم ،وسحر عيون زبيدة ثروت، ودلال سهير رمزي، شفافية شمس البارودي، وأنوثة ليلى عليوي، ورشاقة شريهان ونيللي.
اليوم المعادلة مختلفة بعض الشيء عن ذي قبل، حيث تسعى بعض الفنانات إلى تحرر من الموروث الفني من خلال إيجاد حالة تمرد على مقياس الجمال والأنوثة تحت مسميات الكوميديا. ربما يكون هذا الدافع مبرر للانقلاب على الأعراف الجمال السابقة، وإيجاد جنس ثالث مرفوض من الرجال والنساء معاً. بعض الفنانات وهن يسعن وراء هذا الهدف تجردن من هويتهن: ملابس رجالية رثة، حركات بلهاء تشم منها رائحة البلادة، إيماءات مقززة، شعور منفوشة وغيرها من الحالات اللاتي يعتقد أنها تسهم في بناء الكوميديا الهادفة. هنالك سؤال يطرحهُ بعض المتابعين، هل الكوميديا مدعاة كي تغير المرأة من فطرتها التي خلقها الله بها؟ الإجابة تأتي من متابعة تاريخ السينما العربية حيث قامت عدد من نجمات بدوار تتسم بالروح المرح والكوميديا، ولكن في نفس الوقت كن أكثر حرصاً على المحافظة على كيان المرأة الأنثوي أن يصيبه خدش لو بسيط، ولعل خير مثال على ذلك الفنانة شادية في أفلام (مراتي مدير عام ) و( الزوجة 13) وغيرها من الفنانات.
الجمال الحقيقية الثابتة التي لا يختلف عليها الناس مهما كانت أديانهم وتوجهاتهم الفكرية التي يجب أن تكون مصانة ومحترمة من النساء وقبل الرجال، وخير دليل عندما ننعت المرأة كونها رجل ترفض هذا الوصف، وتعده طعناً في كيانها الذي أهم صفاته أن يكون المرأة أنثى كما خلقها الله حتى لو في السينما.




الكلمات المفتاحية
الدراما العربية تفقد السينما سحرها الأنثوي عبدالكريم إبراهيم

الانتقال السريع

النشرة البريدية