الإثنين 28 نوفمبر 2022
21 C
بغداد

قراءة في قصيدة ( يا بنت سفاح العراق ) رائعة الشاعر حسين كاظم الزاملي؟

لست شاعرا ولكنني اتذوق الشعر، حيث تتمترس وراء كلماته أجمل الأحاسيس وأروع الصور، وادق التشبيهات
لست ناقدا ولكنني بتذوقي للشعر عندما احس بروعة القصيدة أحببت الشاعر الزاملي لأنه صاحب قضية وأكن له كل الاحترام والتقدير لرده في رائعته ( يا بنت سفاح العراق) التي الجم بها رغد بنت ابيها السفاح مستهجنا منها المتاجرة والمزايدة على العراق فكانت بحق قصيدة جامعة مانعة.
دون أن تدري بنت السفاح أن الزاملي حاملا على كاهله قضية اسمها ( العراق) لينتهي به المطاف اما ان يكون مساهما فعالا ومؤثرا في تحقيق الرفعة لقضيته والا فلا.
أحببته شاعرا لأنه يعي قيمة كلماته المكونة لقصيدته والتي خاطب بها بنت السفاح التي خانت ابيها مع زوجها المقبور قبل أي خيانة أخرى.
تلك كلماته كانت كحمم البركان تلهب بمعانيها من أسس ومارس الظلم والاضطهاد والطغيان اتجاه قضيته،
كان قادرا على تشخيص اطراق قضيته بشجاعة وجرأة.
قرأته وجدت يصحب كل قصيدة له ذكاء شاعر متمكن في التقاط الصورة الشعرية والحدث الشعري.
لا أود الاسترسال أكثر ولكني أقف باحترام ورافعا للقبعة أمام قصيدة الشاعر المبدع حسين كاظم الزاملي التي وجدتها منشورة على صفحته في الفيس بوك مخاطبا رغد بنت سجودة التي ما عرفت السجود لربها يوما.
تلك القصيدة التي اشغلتني بقوة صورها الشعرية ورصانة لغتها ودقة تشخيصها لما يتعرض له العراق من مؤامرة رموزها عرفوا بالخسة والوضاعة والنذالة والانحطاط يمثلها عفالقة بعثية وهابية وكان تشخيصه في منتهى الدقة فهو يصف أطراف تلك المؤامرة وصفا رائعا بما يستحق كل منهم.

يا بنتَ سفّاح العراق
…..

يا بنتَ سفّاح المدى لا تحلمي
لا تطمحي يوماً يعودُ لتحكمي

يا بنتَ سفّاح العراق مصيبةٌ
كنتم وكنتم كالجحيمِ المضرمِ

كلُّ الدروبِ مفارزٌ وفيالقٌ
وذئابُ تلهثُ خلفَ شعبٍ مُرغمِ

وهتافُ بائسة هناكَ وبائسٌ
والمومسات برقصةِ المترنمِ

يا بنتَ من حكمَ العراقَ بجورهِ
ما ظلَّ شبر يومَ ذاكَ بلا دمِ

ما ظلَّ بيتٌ دونَ نائحةٍ ولا
حرٌ ، أبى ، إلاّ يساقُ ليعدمِ

يا بنتَ أزمنة الحرائقِ والردى
والساقطات الراقصات بمأتمِ

يا بنتَ صدام الذليل تأكدي
إنّا بُعثنا من جديدٍ فافهمي

يا بنتَ جرذ الهاربينَ بحفرةٍ
ولّى زمان العفلق المتحكمِ

ولّى الرفيقُ وما جنى تقريرهُ
والسائرون الخانعون لمجرمِ

ان شئتِ شنقاً كالزنيمِ فحاولي
او شئتِ قتلاً مثلهم فتقدمي

……
الدكتور حسين كاظم الزاملي

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
893متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الاف المدارس تحمل اسماء بدون ابنية

تتضارب الاحصاءات الرسمية وغير الرسمية بشان عدد المدارس التي تحتاجها البلاد ولكنها تعد بألاف , في هذا الصدد كشف المركز الاستراتيجي لحقوق الانسان  عما...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الجنسية المثلية والجهل المركب

الرجل والمرأة متساويان في الإنسانية ولاتوجد سوى فروقات طفيفة في الدماغ أغلبها لصالح المرأة وكل واحد منهما جدير بالذكر وليس القيمة ,هذا أكبر من...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المشترك في التباين والتقارب في تسميات الحركات الإسلامية .!

مُسمّياتٌ , تعاريفٌ , عناوينٌ , أسماءٌ , وتوصيفاتٌ - غير قليلةٍ , ولا كثيرةٍ ايضا - إتّسَمتْ او إتَّصفت بها الحركات والأحزاب الدينية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

فشل الأحزاب السياسية والعودة إلى قانون سانت ليغو

تعمل الدول الديمقراطية دائماً على استقرار الحياة السياسية فيها بعدة طرق، من أهمها: القانون الانتخابي الذي يجب أن يتصف بالعدالة والثبات، وتنظيم وضعية الأحزاب السياسية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

وعود ووعود بلا تطبيق

في جوانب الغزارة والتنوع يعتبر العراق من البلدان الغنية بمصادر الطاقة الخضراء وعلى وجه التحديد الطاقة الشمسية فهي الأكثر ملائمة في إستغلالها على وفق...

صباحات على ورق…

هذا الصباح يشبهني إلى الحد ألا معقول..... يعيد إلي ملامحي القديمة ورهافة شعوري الخاطف ما بين ساقية قلمي وقلبي... لا بد إنك متعجب مما أكتبه من...