السبت 24 تموز/يوليو 2021

هل يتمكن سياسي عراقي واحد أن يتصدى لإيران ويعرقل تدخلها حتى في نتائج مباريات كرة القدم !

السبت 19 حزيران/يونيو 2021
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

أمريكا كانت تعرف برجالات إيران هم عماد المعارضة العراقية التي مولتها وتعاملت معها للإطاحة بالنظام السابق واعتقدت أنها تستطيع توظيفهم لخدمة مصالحها ولكن الطبع يغلب التطبع وجاءت النتائج عكسية تماما ، وصبت كل الجهود الأمريكية في خدمة إيران ! ولا نحتاج أدله أو وثائق جديدة أو قديمة لكي يعرف الشرفاء في هذا العالم حجم الدمار الذي لحق بالعراق ، من جراء حرب ظالمة غير أخلاقية علاوة على كونها غير قانونية ! ولا نحتاج إلى تسريبات موقع إعلامي لكي يقول لنا : إن هناك فرق اغتيالات ، وأقبية تعذيب ، ونهب المال العام بالجملة ، وإخفاء الأرقام الحقيقية لأعداد الضحايا الأبرياء من أبناء الطائفتين السنية والشيعية والمشاركة الفاعلة في تصدير الارهاب وشرب الخمور وتوزيع المخدرات والسموم لابناء وشباب العراق جميع هذه الحقائق نعرفها، وما هو أكثر منها، مثلما يعرفها كل مواطن عراقي ، ولكن الجديد أن هؤلاء الأطهار الذين مارسوا كل هذه الموبقات ، وتفننوا في تعذيب الأبرياء وسحلهم في عراقهم الجديد، لا يستطيعون إن يشهروا سيف الإرهاب الذي مارسوه بفاعلية طوال السنوات ( 17) الماضية ، باتهامنا، وكل من عارض حربهم الأمريكية والإيرانية معا، من البديهي التذكير بأن جميع دول العالم لابد لها من التسليم بأمر واحد من أمرين في علاقاتها مع الدول المجاورة .. معاهدات وإتفاقات قد تقود إلى تكوين وإقامة تحالفات أو إتحادات أو الرضوخ والإستسلام المطلق لمشاكل تبدأ ولا تنتهي ، هذا هو منطق العلاقات الدولية وإعتماده على المصالح الستراتيجية لكل بلد .. والعراق واحد من هذه البلدان التي عانت من التدخلات الخارجية لدول الجوار ودول أخرى لها تأثير كبير على هذه الدول بعيدة جغرافيا لكنها قريبة جدا عما يدور من أحداث، فمن الأمور الثابتة للسياسة الأمريكية في المنطقة مثلا ، تواجد وتجوال أساطيلها العسكرية الكبرى في البحر الأبيض المتوسط والبحر الأحمر والخليج العربي وبحر العرب وقواعد عسكرية لا تحصى في أغلب دول المناطق المجاورة للعراق !أيران , السعودية ، الكويت ، الأردن ، تركيا ، وعلى مقربة جدا في قطر والبحرين ، بمعنى آخر أن أمريكا تلاحق الإيرانيين أينما تحركوا .. براً وبحراً وجواً وهو ما يغذي شرعية التدخل الإيراني المعلن وغير المعلن في العراق ، الإيرانيون يكذبون حين وضعوا حجج تدخلهم في العراق بالحفاظ على المقدسات الدينية في النجف وكربلاء وسامراء ومناطق أخرى ثم أضافوا لهذا التدخل سببا آخر وهو الحفاظ على العاصمة بغداد من السقوط ! وكأن العراقيين ليست لديهم قوات عسكرية وشرطة وعناصر أمنية ورجال قادرون للدفاع عن أرضهم كي يدفع الإيرانيون بسرايا مضحكة من ضباط المخابرات وبعض ما يسمى بالمستشارين وهم في حقيقتهم أصابع مخفية لذراع طويل من التدخل الإيراني في العراق تم تدريبه وتلقينه أوامر صريحة بالدفاع عن أتباع ومصالح وسفارة وقنصليات إيران في العراق في هذا الظرف على الأقل ، لأن المستقبل القريب يحمل في طياته مفاجآت أعدها الإيرانيون مسبقا لنزع صورة التطرف والإنعزال عنهم في العراق وتحديدا داخل المنظومة السياسية لأن كل شيء قابل للتغيير والإستبدال فقرارات النقض الإيرانية هي من يحكم ويحسم الأمور بدءا بالرئاسات الثلاث والكتل والأحزاب السياسية في مجلس النواب وأولها السنية لأن السياسيين السنة أقلية أمام الأغلبية الشيعية في الحكم والبرلمان وأغلب مناصب الدولة، وعليه فإن علاقتهم مع الإيرانيين محسومة لصالحهم لأن طهران بدأت برفع بطاقات الإنذار للسياسيين الشيعة في العراق بعد حدوث ثغرات كبيرة في الإئتلاف الشيعي وتعدد المطالبين والمفاوضين مع طهران عكس الإئتلاف السني الذي يروج بالعداء الكاذب لإيران لكن حقيقة الأمر تسوية وتمهيد طريقهم لرضى إيران بوحدة كلمتهم ! إيران لا تتدخل في العراق وحسب بل تحكم العراق من قم وطهران ولايمكنها التنازل عما تعده حقا لها .. فالعراق في نظر الإيرانيين إقليم إنتزعه العرب المسلمون من الفرس وهو فكر وعقيدة تعشعش داخل عواطف وعقول الإيرانيين، والعراق هو ونفطه وفراته ودجلته جزء لا يتجزء من الثروة القومية الإيرانية لابد لها من العودة يوما إلى خزائن فارس ! هل يتمكن سياسي عراقي واحد أن يتصدى لإيران ويعرقل تدخلها حتى في مباريات كرة القدم !
هل يتمكن سياسي عراقي أن يخاطب إيران كما يخاطب الأتراك والسعوديين أم أن هناك رعب من تصفيته بعد ساعات إن لم يكن بعد دقائق .. نحن محكومون بقرار إيراني يتوسع أكثر وتدق أسافينه في ضلوع العراقيين وهم يخوضون حربا مريرة لتنظيف العراق من الإحتلال الداعشي ، أما إيران فهي تتفرج على نزيفنا وخراب إقتصادنا كي تقدم لمن يصدقها بضع مقاطع إعلامية كاذبة عنوانها الدفاع عن العراق ومقدساته وهي الرابح الأكبر قبل أمريكا من موتنا ودمار مدننا وغموض مستقبل أجيالنا
و (( لله ………….. الآمر ))




الكلمات المفتاحية
خالد القرة غولي سياسي عراقي

الانتقال السريع

النشرة البريدية