الاثنين 26 تموز/يوليو 2021

مواقف تذكرنا بمحمد الصدر

السبت 19 حزيران/يونيو 2021
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

بداية ان قولي (تذكرنا) لا يعني اننا قد نسينا هذا العالم الهمام ولكن هناك مواقف تجعله شاخصا امامنا والتي منها : –
عندما تتابع قناة كربلاء وتشاهد الاف الزائرين يصطفون داخل الحرم وهم ينتظرون صلاة الجمعة ولكن بدون فائدة.
عندما تسمع خطيبا من الخطباء الصدريين (يخيط ويخربط) بخطبته.
عندما تسمع الجميع يقول ان هناك فساد مستشري في البلد ولكن لا يوجد من يقول ان هذا هو السبب وان فلان هو السب وان هذا هو الحل.
عندما تشاهد بين فترة وفترة يخرج علينا شخص وقال انه مرجع وديني وانه اعلم الثقلين ولا أحد يرد عليه مقاله.
عندما تشاهد الناس قد الغوا اعينهم واستعاضوا عنها بالآذان.
عندما تسمع بحوادث القتل والسرقات والجرائم الاخرى.
عندما تسمع بالنزاعات العشارية وما يسقط خلالها من ضحايا.
عندما تبدأ الانتخابات والناس واقعة تحت تأثير الاعلام ولا يوجد من يتصدى لإرشادها فيقول لهم انتخبوا فلان ولا تنتخبوا فلان.
عندما تشاهد السفور والخلاعة والتميع تنتشر في المجتمع العراقي وخصوصا في المحافظات التي بها المراقد المقدسة .
عندما تسير في الشارع وتشاهد عشرات السيارات وهي تقطع الشارع وقد نزل منها شباب كأنهم رؤوس الشياطين يتراقصون لان هناك (زفة) عرس .




الكلمات المفتاحية
صادق فياض الركابي محمد الصدر مواقف تذكرنا

الانتقال السريع

النشرة البريدية