الثلاثاء 26 أكتوبر 2021
17 C
بغداد

حقائق لا يمكن البوح بها في الوقت الحاضر ..

قبل أيام سألني صديق لماذا توّقفت عن نشر سلسلة مقالاتي التي حملت عنوان ( أخطر الاختراقات في مناصب الدولة العليا ) التي توّقفت عند الجزء الثامن , فكان جوابي لهذا الصديق أنّي لا استطيع نشر الأجزاء الثلاثة المتبقيّة من هذه السلسلة كونها تحمل حقائق ومعلومات صادمة ليس بالإمكان نشرها في الوقت الحالي .. الأجزاء الثلاثة المتبقيّة من هذه السلسلة تتعلّق حصريا بالاختراق الأعظم لأهمّ منصب في الدولة العراقية وكيف نفذ رئيس الوزراء الحالي مصطفى عبد اللطيف مشتت إلى رئاسة الوزراء ومن هي القوى الدولية والأقليمية والداخلية التي أوصلته لهذا المنصب وكيف حصل هذا الاختراق ؟ وقد يعتقد البعض أنّ إحجامي عن نشر الأجزاء المتبقيّة من هذه السلسلة يعود لسبب شخصي أو خوف من تبعات نشر هذه الأجزاء على الجانب الشخصي , فأقول للجميع أنّ عدم نشر هذه الأجزاء يعود لمصلحة وطنية ودينية ومذهبية .. وحين تكون الظروف مناسبة لنشر هذه الحقائق فسوف لن أتردّد من نشرها .. عملا بالمبدأ ليس كل ما يعرف يقال ..

وكون رئيس الوزراء قد منع حربا عالمية ثالثة على أرض العراق , فهذه نكتة لا يتحدّث بها إلا مخبول ولا يقتنع بها إلا ساذج .. ولو أنّ الحرب العالمية الثالثة قد وقعت لا سامح الله فستكون فلسطين المحتلّة هي مكانها وليس العراق .. ومثل هذه الحرب إذا ما تهيأت أسبابها ومسبّباتها , فليس بمقدور شخص مغمور ومجهول لا يعرف عن تاريخه أيّ شيء , ولا يعرف له أي إنجاز سوى ذلك الإنجاز الوحيد الذي بدأ به حياته الإعلامية عند تأسيس شبكة الإعلام العراقي من قبل الحاكم المدني ( بول بريمر ) وفي زمن أول رئيس لشبكة الإعلام العراقي ( أحمد الركابي ) الذي استمرّ لثلاثة أشهر فقط قبل مجيء ( شميم رسام ) رئيسا لشبكة الإعلام العراقي , حيث توّلى مصطفى عبد اللطيف مشتت مسؤولية إنتاج برنامجه الشهير ( مشّكل شو ) والذي صدرت منه بعض الحلقات قبل أن يتوّقف .. ومحاولات بعض الباهتين والتافهين إظهار الكاظمي بأنّه قبل منصب رئاسة الوزراء على مضض من أجل إنقاذ العراق من المحن التي كانت تعصف به بعد موجة التظاهرات التي اجتاحت كلّ من بغداد ومحافظات الفرات الأوسط والمنطقة الجنوبية , فهذه سخافة لا يردّدها إلا سخيف .. أمّا كيف تحقّق حلم رئاسة الوزراء بالنسبة لمصطفى عبد اللطيف مشتت , وكيف تظافرت الجهود الدولية والإقليمية والمحلية لتحقيق هذا الحلم الذي لا يرد حتى في أحلام العصافير .. فتلك قصة مأساة العراق وشعبه التي سترويها صفحات التاريخ للأجيال القادمة ..

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
742متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المأساة الكبرى

وتستمر المأساة للشعب العراقي بعد عام 2003 بعد إزاحة نظام ديكتاتوري دموي لا يؤمن بالحرية ويشوبها انتهاكات جسمية في حقوق الإنسان، ودخل المحتل الى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

محطات من السفر

اليوم تشير درجات الحرارة في انقرة الصغرى الى تحت الصفر بينما العظمى الى عشرة درجات ولكن الجو بين مشمس وغائم وتشعر عندما تسير في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مفاجأة سقوط أفغانستان على يد طالبان بهذه السرعة!

لم تستفد أمريكا من دخول الاتحاد السوفيتي السابق الى افغانستان عام 1984 بطلب م الرئيس الافغاني الاسبق (نجيب الله). الا ان الرئيس الامريكي الاسبق (جورج...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أجيال تأكل أجيالا!!

أستمع لحوار يجمع بين الكاتبين الكبيرين المصريين مصطفى أمين وأنيس منصور , وتظهر فيه روح التواصل ورعاية الأجيال وتشجيعها , وإعانتها على العطاء والنماء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراق والسودان ..وسيناريوهات الإنقلاب !!

كان هناك سيناريو يتردد في العراق قبيل الانتخابات ، مفاده أن القوى التي يطلق عليها بـ " المقاومة العراقية " مع تشكيلات فتح وقوى...

القبول بهذه الانتخابات عارٌ مابعده عار

أصبح واضحاً لجميع الشرفاء الغيارى من العراقيين أن الانتخابات الأخيرة هي الأسوء في تاريح العراق على الاطلاق ، وهي تمثل أكبر تحدي لنا وأن...