احدث حديث لهادي العامري

ليست هي المرّة الأولى التي يدلي بها رئيس منظمة بدر ” فيلق بدر سابقاً ” ورئيس كتلة الفتح الحالية , بتصريحٍ صريحٍ وجريء وبكلماتٍ دقيقةٍ , فقد سبق واعلن عبر التلفزة ” اثناء التظاهرات والحركة الإحتجاجية السابقة – لعام 2019 ” بقوله آنذاك : < اننا قصّرنا كثيراً بحقّ الجمهور او الشعب > , حيث كان يقصد عموم الحكومة والرئاسات والأحزاب المتشّكلة منها .. لكنّ التصريح الأخير للسيد العامري كانَ اكثر من صريح واشدّ من شديد , وبدا انّه واثقٌ ممّا يقول والى ابعد الحدود .! , فقد ذكرَ او اعلنَ العامري مؤخراً : < انّنا لن نقبل بأقلّ من المركز الأول في الإنتخابات المقبلة > واضاف : < ولا نقبل بأيّ تشكيكٍ في نتائج هذه الإنتخابات > .

في الحقيقة فإنّ ايّ موقفٍ معلن او تصريحٍ لمسؤولٍ سياسي فإنّما يمثّل ” رسالة اعلامية ” موجّهة الى المتلقي او الجمهور , والرسالة الإعلامية وفقَ التعاريف او التعريفات الأكاديمية ” لعلم الإعلام ” لها معايير ومواصفات , ليس اقلّها ان تكون مقنعة لأكبر قدر من حجم الجمهور وشرائحه المتنوعة , فضلاً عن التوازن واختيار المفردات التعبيرية الدقيقة والمؤثرة , ثُمّ بقدر ما أنّ السيد هادي العامري كان صريحاً في تصريحه الأخير الآنف الذكر ” والذي كان المقطع الثاني منه مكمّلاً للمقطع الأول ” , فإنّ الصراحة لا تغدو كافية دوماً ما لمْ تُحدث أثراً وانعكاساً فورياً لدى المتلقي ” سلباً او ايجاباً ” لدى اطّلاعه او استماعه لأية رسائل اعلامية موجّهة ” وهذا ما يسمى في علم الإعلام – بالتغذية المرتدّة Feed Back ” , وهذا ما لم تجرِ مراقبته وملاحظته , وربما جرت على بعض شرائح الجمهور , ولم يكن مناسباً او لم يراد نشرها .!

وبالصددِ هذا , فإنّ من حقّ المرء سواءً كانوا من المعارضين او المؤيدين او المحايدين لحديث العامري ان يتساءلوا ” ولو بين انفسهم او في المجالس الخاصة ” عن كيفَ تسنّى ضمان والحساب المسبق للمصوّتين او الناخبين لترشيح كتلة الفتح في المركز الأول , سيّما أنّ الناخبين من مختلف المِلل والنحل والمذاهب والأعراق القومية , وهل جميعهم على اتفاق مسبق على ترشيح كتلة الفتح , وماذا عن المرشحين لكتلٍ اخرى .! , ثُمّ ايضاً وبأفتراض أن فازت كتلة العامري بالمركز الثاني او الثالث ” او بأفتراض آخر – وإن كان بعيداً بمسافةٍ ما – بأن لم تحصل على الفوز ” , فيتساءل السائل مرّةً اخرى عن ماهيّة عدم قبول التشكيك بنتائج الإنتخابات , وهل سيشمل ذلك كتلة الفتح ايضاً .!

ومن هنا لابدّ أن السيد العامري لم يصرّح بذلك عبثاً , ولابد ايضاً أنّ له حساباته بما يقول ويستند على معطياتٍ ما ” وفقَ ايّ معادلاتٍ واعتباراتٍ .! ” .

” كتلة الفتح – العامري ” وسواها من الكتل المتنافسة الأخرى ينبغي عليها ادارة عملية الدعاية السياسية بمهارة , وان تجتذب الجمهور بما يشجّع الميل نحوها على الأقل , وتقديم ادلة وتفاصيل عن مشاريعها القادمة وبإيضاحاتٍ تكسب ثقة الناخبين وبمصداقية .

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
770متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراق في ظل الاحتلال الامريكي الى اين؟ المأزق والخروج منه

 اولا.. تفيد المعلومات حول حمايات اعضاء مجلس النواب العراقي، بان من حق النائب ان يكون لديه    حماية من16 فردا، وراتب كل عضو حماية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

السلوك الأرضوي!!

الأرضوي من الأُرضة , تلك الدابة التي تنخر قلب الأشجار , حتى تتهاوى أمام أضعف هبة ريح , فالأشجار التي تبدو عامرة تحفر قلبها...

المسؤولية والرؤية المستقبلية والكرسي الملتصق والحلم البنفسجي !

ربما يفترض البعض بأن مجرد الوصول الى كرسي المسؤولية والجلوس عليه وما يتمخض عنه، انما هو كاف ليحمل عنوان (مسؤول) بكل ما فيه من...

الى الحكومة ألم تسمعوا بسلالة أوميكرون ..

بينما طغت أخبار السلالة الجديدة من فيروس كورونا على جميع الأحداث العالمية. مما حدى بمنظمة الصحة العالمية لتصنيف خطر السلالة الجديدة بـ "المقلق". وهو...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الدولار مقابل الدكتور!!

أثناء الحصار الظالم على العراق في تسعينيات القرن الماضي أطلقت الأمم المتحدة رزمة من القرارات منها  ((النفط مقابل الغذاء والدواء)) والذي خفف من معاناة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نار المحاصصة تحرق العراق ح 1

أن نظام مثل نظام المحاصصة قادر على حرق العراق وشعبه بشكل تدريجي مثلاً ارتكاب جرائم مختلفة تجدها قائمة في مؤسساته وهو خراب يستهدف الأبرياء...