الإثنين 18 أكتوبر 2021
26.6 C
بغداد

سعدي يوسف، الشيوعي الأخير، يترجل عن صهوة القصيدة

رحل الشيوعي الأخير والرائي الأول، جواد القصيدة العراقية وفارس الشعر العربي سعدي يوسف، الحالم والمنفي والغاضب دائمًا، في منفاه القسري الاختياري، لندن، بعيدًا عن موطنه، بلد الرافدين والنخيل، بعد مشوار حياة عريض، تاركًا خلفه الكثير من الذكريات والمواقف السجالية والجدلية، فضلًا عن اعماله الشعرية العديدة.

سعدي يوسف شاعر مسكون بالتفاصيل الدقيقة، وشاعر الدهشة والوهج الشعري، له صوته الخاص ونكهته المميزة وتجربته المتفردة وبصماته الخاصة. كان دائم الحضور والاختلاف في المشهد الثقافي الإبداعي العربي، ودائم الحنين للعراق الحبيب وارهاصات وبواكير القصيدة التي نزفها ألمًا ومعاناة في “أبي الخصيب” قضاء البصرة.

وهو صاحب الدعوة لإقامة جبهة ثقافية لمواجهة المشاريع الاستعمارية والامبريالية والغربية التي تستهدف شعوبنا العربية والقضية الفلسطينية بالأساس.

أعطى سعدي يوسف في حقول الشعر والأدب والثقافة والمعرفة، وقدم اشراقات إبداعية على امتداد عمره، وكتب الكثير من أشعاره وقصائده في منفاه وغربته، وهي مفعمة بالصدق الفني وحرارة التجربة والإحساس العالي بوجع الغربة وألم المنفى.

سعدي يوسف الرائي المسافر، صوت شعري فريد جامع، فيه خلاصة فن مَن سبقوه، وكان طليعة لمن أتوا بعده، لغته صافية مختارة، وشجن مشمس، إذا لفحك شممت ريحته وعبقه، ولم يكن من أصحاب التجارب الباطنية، بل أن كتفيه من غبار المعركة واحزانها أكثر مما على فرسانها المعدودين.

أحبَّ الشعر أكثر من نفسه، واحبَّ الناس أكثر من نفسه، وتميز بالتواضع الآسر، وعكس شعره الحديث المبتكر حساسية عالية أزمات العصر والإنسان المعاصر وهمومه، مع محاولة التأثير فيهما، بطرق وأساليب مختلفة ومتعددة. وسافر سعدي بين الجواز المزوّر والثورة المستحيلة، وأبقى الأوراق المكتوبة والتي لم تكتب بعد.

وداعًا يا شاعر الجمال والموقف، وسلامًا لروحك أيها الولد الطليق، الذي أعلن نبوءته الشعرية لروحه التي اختارت التوقيت الأخير للغياب:

سأرحلُ في قطارِ الفجرِ:

شَعري يموجُ، وريشُ قُبَّعَتي رقيقُ

تناديني السماءُ لها بُروقٌ

ويدفعُني السبيلُ بهِ عُروقُ

سأرحلُ …

إنّ مُقتبَلِي الطريقُ.

سلاماً أيها الولدُ الطليقُ!

حقائبُكَ الروائحُ والرحيقُ

ترى الأشجارَ عندَ الفجرِ زُرقاً

وتلقى الطيرَ قبلكَ يستفيقُ.

سلاماً أيها الولَدُ الطليقُ

ستأتي عِندكَ الغِزلانُ طَوعاً

وَتَغْذوكَ الحقولُ بما يليقُ.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
736متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نيران المساومات في هشيم صناديق الاقتراع!!

وسط ضجيج الاغلبية الصامتة وهي تغادر منصة المشاركة في الانتخابات الاخيرة ..تبرز مجموعة بيانات توضح المواقف للكتل والشخصيات الفائزة بثقة ثلث عدد من يحق...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

محاکمة الجميع وليس روحاني فقط

الازمة الطاحنة التي يواجهها نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية قوية بما يکفي إنها باتت تهدد مستقبل النظام برمته خصوصا بعد أن بات هذا النظام ليس...

نتائج الانتخابات لا تمثل أصواتنا

لقد اتضح للجميع أن النتائج المعلنة من قبل المفوضية لا تمثل أصوات العراقيين بنسبة كبيرة ، وأن التلاعب الواضح فيها أمرٌ مكشوف للقاصي والداني...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بلا رتوش .. هذه تفاصيل ما جرى في 30 تموز 1968.. وسيطرة البعث على السلطةـ برواية شهودها..

ـ ظهر يوم الثلاثاء 30 تموز / يوليو /العام 1968.. كانت أرتال الدبابات تمرق بسرعة كبيرة في بعض شوارع بغداد.. خاصة باتجاه معسكر الرشيد.....
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

التشحيط الديمقرطي!!

التشحيط: صوت القتيل يدفق الدم ويضطرب فيه , أي يتمرغ بدمه . والمقصود هنا أن بعض الأوطان مذبوحة من الوريد إلى الوريد , وتتمرغ بدمها...

تنسيقية المقاومة اعلى من الدولة والقضاء والعرف والاتلاف والتحالف قوة جبارة ومختارة وبحماية الجارة

  تنسيقية المقاومة اعلى من الدولة والقضاء والعرف والاتلاف والتحالف قوة جبارة ومختارة وبحماية الجارة والخير سيأتي مرازيب وروافد قطعت من اجل هذا وذاك وتلك...