التحارق!!

من الحرق , وهو سلوك فاعل في وجودنا عبر الأجيال , ففينا نزعات سلبية غاشمة لحرق بعضنا , فالأجيال تتحارق , والأفراد تتحارق , وكأن لدينا رغبة للتحول إلى رماد ودخان , ولا يعنينا من أمر الحياة إلا أوهام وأضاليل كان.
في مجتمعاتنا أنوار عقلية إبداعية إبتكارية متنوعة , لكننا نميل إلى تعويقها وتدميرها وتهجيرها والقضاء عليها , فكل ذي عقل عدونا , وكل معمعي صديقنا , فالخنوع مذهبنا , والقطيع مجتمعنا , وإياك أن تنبس بقول عاقل رشيد , لأن الذئاب والكلاب ستحاوطك وستقطّعك إربا إربا.
فعالمنا هذه حقيقته , وما أن تحاول أن ترشد الأجيال , وتنطلق بمشوار معاصر إنساني مفيد , حتى تتحول إلى إنسان يغرّد خارج سرب الوجيع والأنين , وعليك أن تُقذف بألف حجارة من سجيل.
إنها حالات فاعلة فينا ومتوارثة ومتسيّدة وقابضة على مصيرنا , فلا يجوز لنا أن نشجع أخيارنا ومبدعينا والنابغين فينا , بل علينا أن نعاديهم ونقهرهم ونذلهم , وإن شئنا نصفهم بالجنون , وبالكفر والزندقة , وبالعدوان على الدين , الذي نتخذه مشجبا لتعليق ويلاتنا وتبرير نكباتنا , ولسان حالنا يردد على مدى العصور أن الحياة في الدين , وأننا قد غادرنا معاقل ديننا , وذات الأسطوانة لا تزال تدور وتدور , وما تمكنا أن نقدم قدوة حضارية إنسانية نافعة عن الدين العمل.
وهي ذات الأسطوانة المشروخة التي ترددها أنظمة الحكم في دولنا , وتعلنها بلا حياء أن الشعب جاهل , وهي من أجهل الجاهلين بالسياسة والحكم , وما أخذت على عاتقها مسؤولية توعية وتثقيف الشعب , مثلما فعلت الصين بثورتها الثقافية وغيرها من الدول.
وهي أيضا ذات الأسطوانة التي تدوّرها العمائم وتتوهم بأنها تعرف بالدين والناس جهلة , وما كلف نفسه معمم واحد , وجد وإجتهد في تثقيف الناس ومحو أميتهم الكتابية والثقافية , لأن ذلك يهدد مقامه الأمين.
هذه هي أحوالنا المزرية , التي نلقي بتبعية أسبابها على الآخرين , ونتوهم بأننا على صراط مستقيم , وما نخن إلا من المضللين المتوهمين بالمعرفة بالدين , وأفعالنا تكشف عن محتوانا المشين.
فهل من قدرة على إطفاء الحرائق المشبوبة فينا , وهل من وقفة تأمل وتبصّر وإدراك , بأن التحارق يمحقنا أجمعين , فمن يحرق أخاه يحرق نفسه , ومن أولع النار في أي مكان من المجتمع , فأنها ستتمدد وتأكل الأخضر واليابس , فكونوا عباد الله إخوانا!!

المزيد من مقالات الكاتب

العروبة لا تغيب!!

الإرادة الوطنية!!

الدُمى قراطية!!

لا غالب إلا الله!!

الأمة تصنع!!

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
770متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراق في ظل الاحتلال الامريكي الى اين؟ المأزق والخروج منه

 اولا.. تفيد المعلومات حول حمايات اعضاء مجلس النواب العراقي، بان من حق النائب ان يكون لديه    حماية من16 فردا، وراتب كل عضو حماية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

السلوك الأرضوي!!

الأرضوي من الأُرضة , تلك الدابة التي تنخر قلب الأشجار , حتى تتهاوى أمام أضعف هبة ريح , فالأشجار التي تبدو عامرة تحفر قلبها...

المسؤولية والرؤية المستقبلية والكرسي الملتصق والحلم البنفسجي !

ربما يفترض البعض بأن مجرد الوصول الى كرسي المسؤولية والجلوس عليه وما يتمخض عنه، انما هو كاف ليحمل عنوان (مسؤول) بكل ما فيه من...

الى الحكومة ألم تسمعوا بسلالة أوميكرون ..

بينما طغت أخبار السلالة الجديدة من فيروس كورونا على جميع الأحداث العالمية. مما حدى بمنظمة الصحة العالمية لتصنيف خطر السلالة الجديدة بـ "المقلق". وهو...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الدولار مقابل الدكتور!!

أثناء الحصار الظالم على العراق في تسعينيات القرن الماضي أطلقت الأمم المتحدة رزمة من القرارات منها  ((النفط مقابل الغذاء والدواء)) والذي خفف من معاناة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نار المحاصصة تحرق العراق ح 1

أن نظام مثل نظام المحاصصة قادر على حرق العراق وشعبه بشكل تدريجي مثلاً ارتكاب جرائم مختلفة تجدها قائمة في مؤسساته وهو خراب يستهدف الأبرياء...