الإثنين 23 مايو 2022
27 C
بغداد

أفكار بصوت عالي سياسة الصفقات إلى أين..؟

العراق يمر بدوامه مستديمه من الازمات الثقيله والمتداخله ذات طبيعه سياسيه في ظاهرها ولكن في جوهرها ازمه عداله قضائيه وقانونيه.. خاصة واننا نعي تمامآ انه لا توجد في هذا العالم المتمدن عدالة مطلقه ولا قواعد قانونيه محايده..؟ لكن ان تصبح فلسفة القانون بمطلقها (غابيه) فهذه مسأله تدعو حقا للتوقف وإعادة حساباتنا ورهانات قدرنا الملغم بكواتم الجريمه وكاتمي اسرارها؟ هذا الحلم المدني المخضب بالدم بدأ يسمع انينه وبكائيات زمانه في كل أطراف الدنيا..نحن شهود لهذا التأريخ المبتلى بكل رزايا البهتان من قادة الصولجان وذلك حين يعتقل قائد من الحشد الشعبي وفق الماده 04 أرهاب تقوم الدنيا ولا تقعد..؟ وتتسابق ارتال مدججة بالسلاح بتطويق المنطقه الخضراء المحصنه ومحاصرة منزل القائد العام للقوات المسلحه الذي وصف هذا السلوك العسكري المتمرد بأنه انتهاك صارخ للدستور والقانون.. ولكن الظاهر انهم فوق الدستور وفوق القانون.. وتدور الساعات ويتحول قاسم مصلح بقدرة قادر من متهم إلى بريىء على الرغم من كل اعترافات فرق الموت الذين القي القبض عليهم بالقصور الرئاسيه بالبصره وعلى الرغم من تلفون الشهيد ايهاب الوزني الذي كان ينطق بالصوره والصوت للتهديدات التي وجهها للشهيد الوزني والتي اطلع عليها مدير شرطة كربلاء قبل عملية الاغتيال.. وعلى الرغم ان المادة 04 ارهاب ذات طبيعه ثقيله في تداعياتها القانونيه فكل هذه القرائن القانونيه شواهد لا يمكن دحضها الا بقوة السلاح؟؟ ونستغرب حقآ من التبريرات القضائيه التبسيطيه كون المتهم كان وقت ارتكاب الجريمه بالخارج؟ وهذه بالضروره القانونيه ليس دليل براءه بل هو محاوله وطريقه مجربه (للافلات من العقاب) كما يذكرنا بذلك علم الاجرام لأن قادة الجريمه المنظمه ومهندسي تنفيذها يمكنهم أن يسافروا للخارج وقت أرتكاب الجريمه كي يبعدوا عنهم بصمات وشبهات الاشتراك بارتكاب الجريمه ويقوم (صغارهم) بتنفيذ جريمتهم بحرفيه.. هذا جانب والجانب الآخر في عراق الاستثمار والاستقرار كما يسميه البعض حين يتم أغتيال ضابط كبير بالمخابرات العراقيه يصاب الجميع وفجأة (بالخرس) ولم نسمع احتجاجات ولا بجيوش تقتحم المنطقه الخضراء عدا لجان للتحقيق هي الاخرى لم نسمع لها صوتآ.. وأفتراضآ حتى لو تم القاء القبض على القاتل لضابط المخابرات فليس مستبعدآ أن يطلق سراحه وأيضآ لعدم كفاية الأدله..!! أو وفق سياسة الصفقات التي عودنا عليها السيد الكاظمي والتي ستؤدي لا سامح الله الى الانهيار المتسارع وسقوط حلم الدوله المؤسساتيه والدستوريه بالعراق…

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
860متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

القاعة الدستورية واليات حل الازمة /3

في تجارب الدول الديمقراطية شرع الدستورلتثبيت عقد اجتماعي، لادارة شوؤن الدولة، وبدون تحويل نصوصه الى تطبيقات واقعية، يبقى هذا الدستورحبرا على ورق، ورغم تشكيل لجان...

الى رسل الرحمة ..ارحموا !

سابتعد اليوم عن السياسة قليلاً ، لاوجه نداءً الى رسل الرحمة من الاطباء الكرام عسى ان يتجاوبوا معه انسجاماً مع طبيعة مهنتهم والقسم الذي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

لماذا ممنوع علينا الحديث عن معاناتنا امام المجتمع الدولي؟

اعتادت الطبقة السياسية الحاكمة في العراق منذ عام 2003 على ممارسة ثقافة التخوين والتشرب في نسيجها السياسي المتهرئ بثقافة المؤامرة وهي آلية سيكولوجية لممارسة...

الشعبانية بين الجريمة والتسقيط

هيجان شعبي رافق خروج القوات العراقية, بعد دخول قوات التحالف عام 1991, إلى الكويت, تمخض عنها انتفاضة شعبية, بدأت بذرتها من البصرة, لتمتد سريعاً...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سيادة الفريق ( أذا أبتليتم فأستتروا)!

مع كل الخراب والدمار والفساد الذي ينهش بالعراق والعراقيين منذ الأحتلال الأمريكي الغاشم للعراق عام 2003 ، ذلك الأحتلال الذي حول العراق الى أرض...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أمتنا ومخاطر الوضع العالمي!!

ما سيجري في دول الأمة سيكون مروعا , فربما ستنشط الحركات المتطرفة بقوة شديدة , لأن الأقوياء سينشغلون ببعضهم , وسيجد المتطرفون فرصتهم المواتية...