ماذا تخفى الديمقراطية تنشرها الولايات المتحدة؟

إن الظاهرة مثل الإرهاب لم تظهر بنفسها أبداً ولكن تُخدم لمصالح مجموعة منفصلة أوبلدان معينة. أصبحت مجموعات إرهابية وفصائل متطرفة جهازاً فعالاً للضغط على الشعوب والبلدان المستقلة خلال القرن الأخير. وتشهد العقود الماضية تحول الولايات المتحدة إلى راعية أساسية للشبكة الإرهابية الدولية في سعيها لتحقيق مشروعاتها العولمية وتأكيد دورها الاستثنائي الوهمي. في السياق المتصل، قامت واشنطن بتمويل أغلبية الفصائل الإرهابية أو خلقتها.

وتحول البيت الأبيض منطقة الشرق الأوسط وشمال الإفريقية إلى ساحة العمليات القتالية في إطار تنفيذ مشروعه لنشر الديمقراطية بشكل إجباري. دعمه المباشر للمتطرفين أدى إلى تدمير عدة بلدان في هذه المنطقة. ولكن لم تأتي الديمقراطية التي دفعت لها دُفعة ضخمة كل من أفغانستان وليبيا والعراق وسورية إلى هذه البلدان.

على الرغم من أن السلطات الأمريكية تدلى بتصريحات جرئية حول دورها الوسيطة والرئيسية في مكافحة الإرهاب وإقامة الاستقرار والسلام في المنطقة، جميع قواعدها العسكرية التي تقع في تلك البلدان تكون لها أهداف أخرى. وأهدافها الرئيسية تتلخص في تهريب المخدرات وثروات الطبيعية والمحروقات وتعزيز موقفها في المنطقة، ما يعني جميع الأهداف إلا استقرار الوضع.

من الواضح أن الإرهاب الإسلامي هو مشروع الولايات المتحدة: حركة طالبان وتنظيم القاعدة وداعش وغيرها قد شكلتها الجهات المختصة الأمريكية وحلفائها. استعملت واشنطن المجموعات الإرهابية كجهاز فعالي لإجراء سياستها الخارجية وضد مسؤولين سياسيين وعسكريين وشخصيات عامة في إيران وفنزويلا ومصر وسورية وليبيا والعراق وبعض البلدان في أمريكا الوسطي. وأكثر من ذلك، تعمل واشنطن على تحريض المدنيين من خلال وسائل التواصل الاجتماعي على المشاركة في مثل هذه الأنشطة تحت ستار مقاومة وإسقاط أنظمة مجرمة ومفسدة مما يسبب في تصاعد العنف. ويشير ذلك إلى أن تصريحات عديدة أدلت بها الولايات المتحدة وحلفائها بشأن محاربة الإرهاب الدولي ليس لها أساس من الصحة. بالعكس تحصل هذه الشبكة الإرهابية على الدعم والتمويل من واشنطن وأصبحت جهازاً لنشر الهيمنة الأمريكية في كل أنحاء العالم.

 

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
720متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تحالف من طراز خاص بين ليبرالّيً روسيا والشيوعيين!

أفرزت الانتخابات البرلمانية الروسية الأخيرة،تحالفات غير مألوفة، بين قوى المعارضة الرسمية، وتيارات سياسية، تسعى لدخول البرلمان تحت شعار مكافحة الفساد، وتصف حزب السلطة "...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أقنعة إنتخابية فاقعة

تقترب الانتخابات البرلمانية في العراق، وتتصاعد حدة المنافسات بين المرشحين، للفوز بمقعد هناك،وتباينت طرق الدعايات الانتخابية،وإختلفت عن سابقتها، ففي الدورة السابقة،كان المرشحون يوزعون،مسدسات وبطانيات...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نحن و فيكتور هيجو

منذُ زمنٍ بعيد , فمن غير المعروف لماذا يجري في اللغة العربية , كتابة أسم هذا الروائي الشهير " كما في اعلاه " ,...

إلى الرئاسات المحترمات … مسؤولية التغيير بالإصلاحات

القسم التاسع بتأريخ 29/8/2021 كررت إقامة الدعوى بشأن تصحيح الخطأ المادي ، بصيغة ( المدعى عليه / قرار السيد قاض محكمة بداءة الأعظمية إضافة لوظيفته...

وجه الزعيم ودورة القمر

(صفحات مجتزئة من عمل سردي طويل) على نحو مفاجىء وعلى غير عادته، توارى حميد الخياط عن الأنظار وليس له من أثر يُذكر ولبضعة أيام. وعلى...

في حــــــب نجيب محفوظ في ذكرى وفاتــــــــــــــه

فن الرواية مدين لنجيب محفوظ فهو بلزاك الرواية العربية لا يختلف على ذلك اثنان من النقاد ويمكن اعتبار كتابات الرواد أمثال العقاد، طه حسين،...