السبت 26 نوفمبر 2022
19 C
بغداد

ماذا تخفى الديمقراطية تنشرها الولايات المتحدة؟

إن الظاهرة مثل الإرهاب لم تظهر بنفسها أبداً ولكن تُخدم لمصالح مجموعة منفصلة أوبلدان معينة. أصبحت مجموعات إرهابية وفصائل متطرفة جهازاً فعالاً للضغط على الشعوب والبلدان المستقلة خلال القرن الأخير. وتشهد العقود الماضية تحول الولايات المتحدة إلى راعية أساسية للشبكة الإرهابية الدولية في سعيها لتحقيق مشروعاتها العولمية وتأكيد دورها الاستثنائي الوهمي. في السياق المتصل، قامت واشنطن بتمويل أغلبية الفصائل الإرهابية أو خلقتها.

وتحول البيت الأبيض منطقة الشرق الأوسط وشمال الإفريقية إلى ساحة العمليات القتالية في إطار تنفيذ مشروعه لنشر الديمقراطية بشكل إجباري. دعمه المباشر للمتطرفين أدى إلى تدمير عدة بلدان في هذه المنطقة. ولكن لم تأتي الديمقراطية التي دفعت لها دُفعة ضخمة كل من أفغانستان وليبيا والعراق وسورية إلى هذه البلدان.

على الرغم من أن السلطات الأمريكية تدلى بتصريحات جرئية حول دورها الوسيطة والرئيسية في مكافحة الإرهاب وإقامة الاستقرار والسلام في المنطقة، جميع قواعدها العسكرية التي تقع في تلك البلدان تكون لها أهداف أخرى. وأهدافها الرئيسية تتلخص في تهريب المخدرات وثروات الطبيعية والمحروقات وتعزيز موقفها في المنطقة، ما يعني جميع الأهداف إلا استقرار الوضع.

من الواضح أن الإرهاب الإسلامي هو مشروع الولايات المتحدة: حركة طالبان وتنظيم القاعدة وداعش وغيرها قد شكلتها الجهات المختصة الأمريكية وحلفائها. استعملت واشنطن المجموعات الإرهابية كجهاز فعالي لإجراء سياستها الخارجية وضد مسؤولين سياسيين وعسكريين وشخصيات عامة في إيران وفنزويلا ومصر وسورية وليبيا والعراق وبعض البلدان في أمريكا الوسطي. وأكثر من ذلك، تعمل واشنطن على تحريض المدنيين من خلال وسائل التواصل الاجتماعي على المشاركة في مثل هذه الأنشطة تحت ستار مقاومة وإسقاط أنظمة مجرمة ومفسدة مما يسبب في تصاعد العنف. ويشير ذلك إلى أن تصريحات عديدة أدلت بها الولايات المتحدة وحلفائها بشأن محاربة الإرهاب الدولي ليس لها أساس من الصحة. بالعكس تحصل هذه الشبكة الإرهابية على الدعم والتمويل من واشنطن وأصبحت جهازاً لنشر الهيمنة الأمريكية في كل أنحاء العالم.

 

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
894متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

عازمون على اعادة السلام

مازالت بعض الدول تعاني من الارهاب العابر للقارات وهذا تحدي جدير بالدعم و التعاون الدولي الجاد المنظم للحرب على الإرهاب والعراق أكثر دول العالم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العمامة الشيعية لما تنتهي صلاحيتها من مرتديها Expiry

العجيب في المعممين الشيعة الذين يبيعون شرف الانتماء للمذهب ,يساومون اعداءهم وينالوا من مذهبهم محاولين ارضاء رب النعمة الجديد ..يسيء ويذم مذهب الحق والمرجعية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

التمثيلية الإذاعيــة

مبدئيا فالعنوان ليس خـدعة أو نوع من الإثارة؛ بل هو بمثابة مدخل لما أود خطه في هاته المقالة؛ التي تجنح تارة نحو الذكريات وتارة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الشكر الكبير لقطر قيادة وحكومة وشعباً

بدأت مباريات كأس العالم ولأول مرة بالتاريخ على أرض عربية إسلاميه، وكانت الافتتاحية ناجحة بامتياز، وهي فخراً للعرب والمسلمين بأن بدأت بآيات من الذكر...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تأملات

تأملت حتى افهم وعندما فهمت بكيت دون قنابل مسيلة للدموع .. فمن هو الظالم الذي حول وطني الى مدينة تحارب من اجل ثلاث نقاط...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أسم بلا فعل ….

دعونا نذكر يعاني العراق منذ بداية ثمانينيات القرن الماضي من عدم الاستقرار نتيجة لظروف الحروب والحصار الاقتصادي الذي فرض عليه بقرار دولي لما يقارب 12...