الإثنين 26 سبتمبر 2022
22 C
بغداد

التعليم أيام أمي

ما أن استمعت إلى أخبار التعليم وما أن اطلعت على أحوال المدارس في يومنا هذا، إلاّ واستذكرت التعليم والمدارس أيام أمي.
كانت أمي (رحمها الله) معلمة الاجتماعيات. بدأت التقي بها في الدروس وأصبحت معلمتي عندما بلغت المرحلة الخامسة من الدراسة الإبتدائية في مدرسة أسماء بنت ابي بكر الابتدائية بكركوك سنة 1979-1980. كانت أمي تجهد في تدريس طلابها وخاصة في مادة التأريخ وتحرص على إتباع أفضل الطرق في سبيل استيعاب الطلبة للموضوع. عندما كانت أمي تحتاج إلى إجازة ليوم أو ليومين، كانت تتبادل مواقع الدروس مع معلمة أخرى كي لا تفوت على الطلبة الدروس. كانت تدرسنا مادة التأريخ ليومين متتاليين وتدخل الدرس بدل معلمة أخرى لكي تعوض الطلبة المواضيع والدروس التي ستفوتنا في يوم إجازتها. والمعلمة الأخرى التي تبادلت مع أمي وأعطتها حصتها، كانت هي الأخرى تحضر علينا عندما تغيب أمي عن المدرسة لسبب ما. كانت أمي ترتب أمورها ليوم الإجازة قبل أسبوع على أقل تقدير. وهكذا فإننا لم نكن نخسر الدروس بسبب إجازة معلمة المادة. كانوا حريصين جداً على إتمام المناهج وإيصال المعلومة كاملة دون نقص. كانوا حريصين جداً على الأمانة، ويعتبرونها مقدسة والتهاون بها خيانة. كان الضمير صحواً والوجدان رقيباً على أدائهم، ومتعتهم كانت بإتمام المواد الدراسية والإيفاء بما يقع عليهم من المسؤولية تجاه طلبتهم. أمي كانت تعتبر كل طالب وطالبة لديها بمثابة أبنائها. كانت تحدثنا في البيت عن كل واحد منهم وكانت تتعايش مع وضعهم وأحوالهم وتتفاعل معهم.
وأنا أتطلع اليوم على الأسئلة التي تتناثر في الشوارع والأزقة قبل الامتحانات وما يقال عن أجهزة الإرسال الصوتي وسماعات الأذن، وأنا أشاهد اليوم الدرجات العالية التي يحصل عليها الطلبة وإن كانت دون نفع أو جدوى، أستذكر أمي عندما كانت تعد الأسئلة الإمتحانية.
كانت أمي تحضر الأسئلة الإمتحانية الشهرية والنهائية في البيت. أشاهدها وهي تستخدم ورق الكاربون للحصول على عدة نسخ من الأسئلة. فنسخة منها تقدمها لإدارة المدرسة ونسخة أخرى تذهب إلى القاعة الإمتحانية ونسخة تحتفظ بها هي في أرشيفها الخاص وكل هذا بسرية تامة وفي ظروف محكمة. مشهد تحضير الأسئلة كنت قد تعودت عليها منذ صغري. لكنني وما أن أصبحت طالباً لديها انتهى هذا المشهد ولم أعد اشاهد أمي وهي تحضر الأسئلة في البيت. كل هذا خشية منها في أن أكون مطلعاً على الأسئلة الإمتحانية وأعرفها قبل الإمتحان. ما أن أصبحت طالباً لديها حتى بدأت أمي تحضر الأسئلة في المدرسة ولا تحتفظ بها في البيت أبداً وبغير عادتها وطوال سني دراستي لديها. كل هذا خوفاً من أن أشاهد الأسئلة وأسربها وحرصاً منها على العدالة والمساواة بين الطلبة. حتى تخرجت وانتقلت إلى المرحلة المتوسطة، بعدها عادت أمي لتحضر الأسئلة في البيت وبدأت أشاهد من جديد تلك الأوراق الكاربونية ذات اللون الأزرق.
شتان بين الأمس واليوم. اليوم الذي أعجز فيه عن إفهام ما شاهدناه في الأمس حتى لأولادي.
طوبى لك يا أمي ولزمانك، وتباً لتمرد الزمان ووقاحة أيامنا هذه.

 

المزيد من مقالات الكاتب

بيض وفـاســـد

من هي مديحة؟

حرب الجيل الرابع

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
875متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كتّاب شكلوا علامة فارقة في الفلسفة والفكر

مقدمة لكلّ باحث وكاتب بل ومثقف، ثمّة أسماء شكلت في حياته منعطفاً، لا نقول خطيرًا، بل منعطفًا رأى فيه (الكاتب) أنّه شكّل علامة فارقة، في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هكذا تغرق الاوطان ببحر الفساد

اوطاننا هي ملاذاتنا متى ما حوصرت بامواج الفساد تظهر حيتان الفساد  وتتسابق في مابينها لابتلاع ارزاق الناس الذين يكدحون ليل نهار من اجل لقمة...

الانسان والبيئة حرب أم تفاعل

البيئة هو مفهوم واسع جدا، كل ما  يؤثر علينا خلال  حياتنا - يعرف  بشكل جماعي باسم  البيئة. كبشر ، غالبا ما نهتم بالظروف المحيطة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الخاسرون يشكلون حكومة بلا ولادة

استقر "الإطار التنسيقي" على ترشيح القيادي السابق في حزب الدعوة محمد شياع السوداني، لرئاسة الحكومة المقبلة، بينما يواجه الأخير جملة تحديات قد تحول دون...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

التيار الصدري، الاطار التنسيقي، التشرينيون، رئيس الوزراء الحالي …….. الى اين ؟؟

في هذا المقال لست بصدد التقييم من هو على الحق ومن هو على الباطل، ولكني استطيع ان اجزم ان كل جهة من هذه الجهات...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الاختلاف في مكانة الامام علي

وصلتني رسالة عبر البريد الالكتروني من جمهورية مصر العربية, قد بعثها شاب مصري, تدور حول اسباب تفضيل الشيعة للأمام علي (ع) على سائر الخلفاء...