الإثنين 18 أكتوبر 2021
29.4 C
بغداد

الدكتور إبراهيم أحمد سمو المفكر المبدع… مختصراً

في البداية فكرت طويلاً قبل أن أكتب عن هذا الانسان الذي بنى حياته على حب الإنسانية وأرض الوطن ومقدساته من العلم والرموز والقيم ومدافعاً مخلصاً أميناً عن قضية الشعب الكوردستاني أينما حلَ وطابَ، فقد لا أعطي هذه الشخصية المليئة بالعلم والأفكار والأخلاق الرفيعة حقها، بعيداً عن المجاملة وباب المدح، لانه ليس بحاجة الى هذا وغني عنها ولم يمض على معرفتنا لحضرته طويلاً ولكننا أحد القرّاء لكتاباته والمعجبين بأفكاره.
بعد متابعتنا للأستاذ، يتبين بأنه صاحب الفكر الثاقب والأسلوب البسيط والواضح في الطرح، بل ان من يبدأ بقراءة ما يكتبه لا يستطيع الوقوف الى أن ينتهي بآخر كلمة، وكأنه قوة جذب يأخد بجميع الحواس الى عالم هذا المفكر النادر من أمثاله الذى يتميز عن غيره بطروحاته الواقعية والمستمرة والشاملة لكل جوانب الحياة، وإن قرأته للمواضيع يفوق أصحاب الاختصاص، لانه اكثر هماً وشعوراً بالمسؤولية، كتاباته يمثل خارطة الطريق للجهة الموجهة اليها، يبدأ بعرض القضية بمدخل ثم العرض الواضح والوافي لها مع بيان الأسباب والدوافع وبعدها يطرح الحلول الناجعة بأسلوب أكاديمي وعلمي مميز.
محاولة بناء الانسان النافع والخيّر والصالح والحياة السعيدة والمنعمة والهانئة الخالية من كل أشكال العنف والكراهية والقتل والدمار والحقد والحسد على أسس علمية سليمة بأساليب مختلفة من أهم ما يسعى الاستاذ الى تحقيقه من وراء كتاباته وهو صاحب الشعار المختصر لمهمة الأنسان في الحياة(خير الناس من نفع الناس) وترجم هذه الكلمات بأفضل شكل إلى الواقع الملموس.
ينتقل هذا المفكر بين المواضيع السياسية والتربوية والأدبية والعلمية كالنحلة أينما نزل نفع وترك أثراً وبصمات وكأنه صاحب الاختصاص والملهم الخبير فيه، وما ان يمسك القلم والورق وغزارة الأفكار والرؤى تمطر دون توقف وملل، وكأنها كالبنيان المرصوص يشد بعضها بعضاً لتكون في النهاية صرحا شامخاً عالياً كالجبال.
يتميز مفكرنا المبدع بأسلوبه الواضح والسلس وكلماته البسيطة التي تدخل الى القلوب في أوسع ابوابها وبُعده عن التشهير والتصغير والكلمات الجارحة والنابية، وإنما يحس القارئ بحسن خلقه وأدبه الرفيع ومكانة عائلته الكبيرة التى نشأ فيها وصدقه وتواضعه وثقته بالله وبنفسه، لانه سليل عائلة معروفة في المنطقة بكرمها و وفائها وكرامتها، وفي الوقت نفسه يختلف بطريقة مسكه للقلم وتناوله للموضوعات واختيار الفقرات ورص الكلمات وربطها مع بعضها، وميزته الخاصة عند الكتابة باللغة العربية نادراً ما يستطيع كاتب عربي ان يكون بدرجته ونجاحه، وهذا ما يضفي على كتاباته ميزةً أخرى كونه كوردياً من كوردستان العراق ويقدر على الدفاع عن حقوق شعبه بلغة اخرى ويوجه رسائله اليهم بهدف أفهامهم ونشر أفكاره بينهم لإيمانه بان المجتمع العربي يمثل البعد الاستراتيجي لإقليم كوردستان من الناحية السياسية والاقتصادية والأمنية والاجتماعية والثقافية، وهذا دليل على أفقه الواسع وثقافته وغزارة معلوماته وقرأته واستيعابه وهضمه ورؤيته الثاقبة والعميقة للأحداث ولما يجري من حوله وهذا ما جعله بعيد النظر قوياً بارادته ذو عزم ودراية.
كتابات مفكرنا المبدع لا تسلم من سهام النقد سواء كان بناءاً ام هدام ولكن سعة صدره وقبوله ومعرفته المسبقة به منحه القوة والصلابة بالاستمرار والاستفادة من هؤلاء بل كان دافعاً للمزيد والمزيد، وان اهم ما يؤخذ عليه هو الإطالة في الكتابة خاصة ونحن نعيش زمن القراء فيه قليلون لأسباب عديدة لا مجال لذكرها.
هذا المبدع وغيره القليلين يستحقون كل أنواع التكريم وعلى الجهات ذات العلاقة ان تستفيد من افكارهم وآرائهم القيمة وتفتح لهم مراكز دراسات متخصصة ومقربة من مراكز القرارات الاستراتيجية التي تتعلق بالمصالح العليا للعباد والبلاد، لأنهم كنوز وينابيع ومنابر لا يمكن الاستغناء عنهم وأنهم ملك العامة من الناس وعلى أكتافهم تبنى الأوطان والحكومات السليمة العاملة، مبروك للشعب الكوردستاني هذا الصرح الكبير أسوةً بغيره ممن يملكون آراء ومشاريع تصب في الصالح العام، ولكن ما يؤسفنا ان شعبنا لا يعرف مكانة المخلصين من أبناءها الا بعد ان يوافيهم المنية.. أتمنى للاستاذ العمر المديد والمزيد من النتاج الفكري والعلمي والأدبي الذي يزيد من شأنه يوماً بعد أخر، مع خالص تحياتنا له بالموفقية والنجاح المستمر واعتذارنا له إن لم نف بحقه.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
736متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نيران المساومات في هشيم صناديق الاقتراع!!

وسط ضجيج الاغلبية الصامتة وهي تغادر منصة المشاركة في الانتخابات الاخيرة ..تبرز مجموعة بيانات توضح المواقف للكتل والشخصيات الفائزة بثقة ثلث عدد من يحق...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

محاکمة الجميع وليس روحاني فقط

الازمة الطاحنة التي يواجهها نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية قوية بما يکفي إنها باتت تهدد مستقبل النظام برمته خصوصا بعد أن بات هذا النظام ليس...

نتائج الانتخابات لا تمثل أصواتنا

لقد اتضح للجميع أن النتائج المعلنة من قبل المفوضية لا تمثل أصوات العراقيين بنسبة كبيرة ، وأن التلاعب الواضح فيها أمرٌ مكشوف للقاصي والداني...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بلا رتوش .. هذه تفاصيل ما جرى في 30 تموز 1968.. وسيطرة البعث على السلطةـ برواية شهودها..

ـ ظهر يوم الثلاثاء 30 تموز / يوليو /العام 1968.. كانت أرتال الدبابات تمرق بسرعة كبيرة في بعض شوارع بغداد.. خاصة باتجاه معسكر الرشيد.....
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

التشحيط الديمقرطي!!

التشحيط: صوت القتيل يدفق الدم ويضطرب فيه , أي يتمرغ بدمه . والمقصود هنا أن بعض الأوطان مذبوحة من الوريد إلى الوريد , وتتمرغ بدمها...

تنسيقية المقاومة اعلى من الدولة والقضاء والعرف والاتلاف والتحالف قوة جبارة ومختارة وبحماية الجارة

  تنسيقية المقاومة اعلى من الدولة والقضاء والعرف والاتلاف والتحالف قوة جبارة ومختارة وبحماية الجارة والخير سيأتي مرازيب وروافد قطعت من اجل هذا وذاك وتلك...