السبت 24 تموز/يوليو 2021

الست مرجانة وخراب الذمم

الأربعاء 02 حزيران/يونيو 2021
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

الست مرجانة موجودة في حياتنا بأشكال ووجوه مختلفة وهي تظهر لك من آن لآخر لتكدر صفو حياتك وتحولها الي جحيم لا يطاق.
الست مرجانة تعشق التحكم في كل من حولها وقد رزقت بصفة ساعدتها كثيرا في إتمام عملياتها القذرة فهي حسنة الحديث تجيد السيطرة علي العقول ولديها مهارة خاصة في استمالة القلوب ناحيتها تمهيدا لفرض سيطرتها علي كل من يقترب منها.

الست مرجانة عاشت حياة فقيرة تركت بداخلها جرحا وحقدا وضغينة،تتألم اذا ما رأت بيت تسوده السعادة ويستعر قلبها نارا اذا لم تحظي بما تخطط له.

تتلون كالحرباء وتتقن الصنعة فهي موهوبة في فك شفرات الناس،يحيط بها الغموض،تدعي الكرم والجود،بينما تعيش علي اقوات غيرها ممن تحكمت في عقولهم،وتدعي الأخلاق والفضيلة بينما تسعي لخراب البيوت والأسر.

تتكلم عن الطهارة بينما جيوبها منتفخة من عرق المساكين الذين وضعتهم الظروف في طريقها.

لا تيأس في محاولاتها للسيطرة علي عقول الآخرين،يقال انها تقوم بأعمال العالم السفلي وتتصل بالجان وتؤمن بالشعوذة والأعمال السحرية السوداء.

الست مرجانة لا تعدم طريقة لتخريب الذمم وتسعي جاهدة للإيقاع بفرائسها بعدة طرق مختلفة.

من لا يعرفها يقع أسيرا لكلامها المعسول وحديثها اللبق ويظن الخير فيها،أما أولئك الذين فطنوا لجوهرها المظلم يدركون انها من أعوان الشيطان.

كل منا صادفها في حياته،منا من تعامل معها ومنا من سمع عنها ولكنها تظل موجودة في حياة كل شخص فينا.

الست مرجانة شخصية استثنائية في كل شيء تعشق التملك ولا تخجل من تدمير من حولها،اسلوبها الرصين وكلماتها المحكمة وسيلتا صيد لكثير ممن تريد الإيقاع بهم،لا تعدم المحاولات للوصول الي هدفها،غريزتها البربرية تجعلها تصم الآذان،واستمتاعها برؤية الخراب يبهج قلبها المريض.

سريرتها خربة مشوهة تظهر بوضوح عند التدقيق في عينيها المليئتين بوهج الكره والبغض،فهي إما تمتلك او تدمر.

تداعب النفوس الضعيفة للسيطرة عليها وتحاول بشتي الطرق الوصول الي مبتغاها غير عابئة بعواقب عملها الابليسي الأسود.

هي كالنار تحرق وتأتي علي كل شيء وهي كالسحابة السوداء التي تخفي وراءها نور الكون،فهي عاشقة للظلام وتكره النور والوضوح.

باشرت ومازالت تباشر أعمالها الخفية في جنح الظلام مرتكزة علي ثقة من سيطرت علي عقولهم بسحرها الاسود البغيض ولا تزال تعيش بيننا ناشرة للكره والحقد والكراهية بين نفوس الأبناء والأخوة والاخوات والأقارب والجيران.

وبنظرة سريعة علي مجتمعها الذي تعيش فيه نجد انها اخذت من الوحدة صديقا ومن الظلمة انيسا ومن الكراهية التي تعمي القلب طريقا لا تحيد عنه.

اشتهرت بين زملاء العمل بصفاتها المذمومة ولكن الخوف منها يسيطر عليهم فلا يستطيع أيا من كان مواجهتها او ردعها خوفا من تسلطها وتجبرها.

لديها مقدرة رهيبة وقوة خفية في زرع الشك والريبة في نفوس الاحباء سواء كانا زوجين او صديقين او اخوين وهي عندما تقوم بذلك تشعر بالسعادة والفرح فأنت لا تستحق ان تكون سعيدا اذا لم تستسلم لها كما تؤكد هي.

الست مرجانة تتحكم في أبناءها تحكما حولهم الي دمي مسكينة لا حول لها ولا قوة وتمارس التمييز بين أبناءها فمن ينصاع ويركع تناله بركاتها ومن يأبي تصيبه لعنتها التي لا تخطي.

زوجها مسكين لا كلمة له ولا سلطة فعلية يمارسها فهي المتحكم في كل شيء،هي التي تختار وتحدد وتنفذ وما علي بقية أفراد الأسرة إلا الطاعة وتنفيذ أوامرها.
دمرت علاقات اجتماعية واسرية لكثير ممن حولها ولا تخجل من ذكر فتوحاتها العظيمة في تأليب الأبناء علي الآباء او العكس المهم ان تسيطر لتحصل علي ما تريده.
ترقبوا واحذروا من كل ست مرجانة في حياتكم،لا تسمحوا لها بالسيطرة عليكم او علي مشاعركم.حفظنا الله وإياكم من شرها.
حفظ الله شعوبنا العربية




الكلمات المفتاحية
الست مرجانة خراب الذمم محمد علي البدوي

الانتقال السريع

النشرة البريدية