الزراعة في العراق ..الثروة المهدورة

في جميع البلدان يقاس دائمٱ تطوير أي قطاع فيها بالارقام و النتائج على أرض الواقع فذا كانت الارقام مرتفعة والنتائج إيجابية كان هذا القطاع بسير بالاتجاه الصحيح نحو التطوير بحيث تكون نتائج ملموسة و قطاع الزراعة لبس فقط من القطاعات التي توليها اهتمام كل حكومات العالم بل من القطاعات الرئيسية التي تعتبرها هذه الحكومات سلاح اقتصادي في ايديها حالها حال النفط و المياه التي هي اليوم من القطاعات التي ليس فقط تعتبر اقتصادية بل أسلحة مهمة بيد الحكومات التي اهتمت يتقدمها في هذه القطاعات ..
أما في العراق فالوضع معكوس تمامٱ فالقطاع الزراعي و المزارع والفلاح لبس فقط مهمل وانما محارب بشكل حقيقي من جميع الجهات ولو استعرضنا سريعٱ الوضع الزراعي في العراق لنجده اسوء من الأوضاع الزراعية في البلدان المتصحرة والتي تعاني من استيراد جميع ما تحتاجه من المحاصيل الزراعية هذا والعراق يملك المياه النهرية والجوفيه و ملايين الدونمات الزراعية و التي لم تستغل لحد الآن ولم نسمع يومٱ ما خطة من الجهات المعنية لاستغلالها أو عرضها للاستثمار ،
أما ما مستصلح من الأراضي من قبل الفلاحين فأن وبكل صراحة فأن الفلاح بحضوض حربٱ في جميع الاتجاهات من أجل الحفاظ على إنتاجه وهذه الحرب ضده تبدٱ من السماح لاستيراد المنتجات الزراعية من الخارج و بيعها بسعر أقل من سعر التكلفة لدى الفلاح العراقي منما يجعل الفلاح العراقي مضطر أما لبيع محاصيله بسعر المستورد وهو سعر اقل من سعر كلفته و هذه الخسارة بعينها بالاظافة إلى محاربته بتزويده بالكهرباء و الحصة المائية أما مزراعوا الحنطة والشعير فهؤلاء قصتهم قصه يسوقون محاصيلهم الزراعية من الحنطة والشعير إلى سايلوات الحكومة و يؤجل قبض مستحقاتهم المالية سنة و سنتان وأحيان ٣ سنوات علما أن الحكومة إذا أرادت استيراد حنطة من الخارج فهي تدفع أموال الحنطة إلى البلد الأجنبي نقدٱ قبل شحنها على البواخر ؟!!! فلماذا الحكومة تشتري الحنطة العراقية من الفلاح داخل العراق بالاجل و من الدول الخارجية نقدٱ و مقدمٱ !!!!
أما عدم استثمار الأراضي الزراعية الواسعة بحجة عدم وجود مياة نهرية كافية فإن ماهو معروف و مصرح به من قبل الدولة أن العراق مثلما بلد غني بالنفط فأنه بلد غني المياه الجوفية و لمجرد حفر ابار بأعماق ليس كبيرة الحصول إلى المياه من ما يكمن استثمار هذه المساحات الزراعية المتروكة ، أن هذه الاستعراض البسيط لفقرات محدودة لمعرفلات تطور القطاع الزراعي ماهو إلا جزء يسير من ماهو موجود من حرب ضد هذه القطاع المهم ولا نعرف ما دور الجهات المعنية رغم توفر لديها مراكز البحوث من وضع خطط للنهوض بهذا القطاع و كيفية تطبيق هذه الخطط بصورة سلسلة ، أن إهمال هذه القطاع بهذه الشكل يجعل العراق أمام تحدي في توفير أمنه الغذائي للسنوات القادمة والذي حاليٱ مهدد بشكل حقيقي لذلك نطلق دعوة صادقة الى كل اعلامي أو صاحب قرار في الجهات المعنية إلى الالتفات سريعٱ لواحد من أسباب إرهاق اقتصاد بلدنا العراق.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
717متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

عظمة اللغة العربية

في جلسة دفاع دكتوراه في جامعة لايبزغ بألمانيا الديمقراطية، لطالب ألماني ذكي ومجتهد كان أسمه: "أرمين أرنست ، توفي بعدها بسنوات قليلة بحادث طائرة"،...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

البيئة في العراق … هزلت ورب الكعبة !!

"الرجل المناسب في المكان المناسب"، وعسكريا "الوحدة بقائدها" ... مصطلحان ينطبقان على القيادة الجيدة وسواء كان ذلك في مؤسسات الدولة المدنية أو العسكرية، وبسبب...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانتخابات القادمة والتجارب السابقة

انا من الذين يُشكلون على العملية السياسية العراقية ضمن الملايين من المراقبين لاسباب متعددة منها ،بسبب التعامل مع الواقع السياسي مباشرة، و وصلت هذه...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

اصلاح الامن المناطقي يبدا من مركز الشرطة

سلسة الإصلاح الأمني الحلقة (4) اصلاح الامن المناطقي يبدا من مركز الشرطة عند تناول إصلاح الامن المناطقي من أين يبدأ الإصلاح بالأمن المناطقي؟ ليس هناك ترياق...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

اشياءٌ اخرى عن مرشّحي الإنتخابات

نعودُ مرّةً اخرى < بينَ مُكرهين – راغبين > للحديثِ عن مرشّحي الإنتخابات وعن كيفية عرض بضائعهم الدعائية " بالرغم من أنّ معظمهم لا...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ملف تعويضات دور أهل الأنبار

لست من المخولين بالحديث بالإنابة عن أحد منكم في هذا اليوم المبارك , لكنني أنباري عراقي مسلم مظلوم نزح وتهجر من بيته ومدينته أكثر...