الخميس 05 آب/أغسطس 2021

الحوار الاسري يزرع الثقة و ينمي الشخصية

الاثنين 24 أيار/مايو 2021
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

تفعيل الحوار داخل الأسرة ضروري لبناء عائلة مترابطة و بداية صحيحة للتأسيس لثقافة الحوار وقبول الرأي الآخر لدى الناس في الشارع وفي المدرسة وفي الاعلام وترك اللجوء للعنف والتهديد لأتفه الأسباب.
وهذا لا يتم بين ليلة وضحاها بل يحتاج لسنوات عديدة نبدأ من الصغر مع الطفل داخل المنزل بترسيخ أساليب طرح الآراء والمناقشة البناءة .

أن طرق التربية القديمة بالجبر والعنف والضرب وإسكات الآخر والتي عفى عليها الزمن لا يمكن تطبيقها على جيل اليوم ولا تصلح لأن تخلق عائلة متماسكة وتربي أبناء قادرين على مواجهة مصاعب الحياة ومخاطرها .

لقد مضى الزمن الذي يمكن أن يكون رأي واحد هو السائد رغم انف الجميع داخل العائلة .
العالم تغير واصبح أفراد الاسرة يتفاعلون ويشاهدون مختلف الثقافات وانواع الآراء وطرق التربية حتى دون الخروج من البيت .
والأمراض الاجتماعية منتشرة واذا لم تحصن الاسرة من هذه الآفات فلا يلوم رب الأسرة الا نفسه ولا ينفع الندم حينها و عض الاصابع اذا انجرف احد الأبناء بعيداً عن الطريق السَّوِيُّ .

إن الغاية من الحوار الأسري هو معرفة الأفكار والتقارب بين أفراد الأسرة الواحدة والأخذ بالرأي الأصح وليس مجرد لقلقة تتطور لتنابز وتقاذف بالكلام امام الاسرة صغيرها وكبيرها وتنتهي بفرض رأي دكتاتوري على أشخاص لا حول لهم ولا قوة وهذا الامر سينعكس سلباً بشخصية الطفل والعائلة .

عندما تقمع الطفل وتحاول اسكاتة ولا تعطيه اي فرصة للكلام معناها انك تشجع الطفل على انتهاج مبدأ العنف لفرض رأيه على أقرانه .
عندما تستهزأ برأي زوجتك وتشعرها بضعف عقلها وتفكيرها وكأنك أنت العالم الوحيد وباقي الناس على خطأ معناها انك هدمت اساس المنزل.
عندما تنهر البنت بسبب الجنس فها أنت تعطيها المبرر للبحث على من يصغي لكلامها .
وليس لبقية أفراد الاسرة من سبيل لتطبيق ارائهم وافكارهم سوى الكذب والابتعاد عنك بالتدريج .

عليك أن تعطي فرصة من وقتك لعائلتك استمع لآرائهم لتشاركهم في عقولهم حاول التقرب منهم صحح لهم الأخطاء دون ان تشعرهم بخطأ اراهم وبدون إِهانَة .
تبين ما يحبون وما يكرهون وما يريدون تعرف على الأشياء التي تؤثر عليهم .
ربما رأي طفلك الصغير هو أفضل من رأيك فلا تخجل من الاعتراف بخطأك أمامهم .

الحوار له فوائد آنية ومستقبلية لتنشئة جيل واعي متقدم الافكار لا يعيش في الماضي بل يأخذ من التطور افضله دون التخلي عن الأخلاق والقيم الثابتة في المجتمع .
و يمكنك من خلالة حماية الاسرة وزيادة التقارب فيما بينها و تنمية مهارات التحدث لدى الأبناء وترسيخ مبدأ التفاهم وزرع الثقة وقوة الشخصية خصوصاً عندما يشعر الصبي أو البنت انك مهتم بالاستماع لما يقول وما يصدر منه والأخذ بقوله في حال كان الافضل .




الكلمات المفتاحية
الحوار الاسري صالح لفتة يزرع الثقة ينمي الشخصية

الانتقال السريع

النشرة البريدية