الثلاثاء 26 أكتوبر 2021
17 C
بغداد

(ياام محمد هنيالك،،،،) ، شهداء النصر في غزة

“إِن تَكُونُوا تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمُونَ ۖ وَتَرْجُونَ مِنَ اللَّهِ مَا لَا يَرْجُونَ ۗ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا”
هذا ماقاله الخالق و العالم و الآمر لنا بالجهاد ، هو لم يقل سبحانه اننا سنكسر عدونا مجانا ، بل قال:
“أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُم مَّثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلِكُم ۖ مَّسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّىٰ يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَىٰ نَصْرُ اللَّهِ ۗ أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ ”
و الله الذي ينزل الملائكة مسومين يمد بهم المؤمنين في ساحة الحرب ، قادر بحوله ان يجعل نصرهم ب(كن فيكون) .و لكنه سن لنا غير ذلك فقال :
” أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللَّهُ الَّذِينَ جَاهَدُوا مِنْكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ”
هو يعلم ان الانسان مجبول على حب الحياة ، و لكنه يختار من عباده من يضحي بها و بماله قبلها و لا يهمه الا مرضاة الله و ان يطيع اوامره و ارادته في قطع دابر الكافرين فقال:
“وَإِذْ يَعِدُكُمُ اللَّهُ إِحْدَى الطَّائِفَتَيْنِ أَنَّهَا لَكُمْ وَتَوَدُّونَ أَنَّ غَيْرَ ذَاتِ الشَّوْكَةِ تَكُونُ لَكُمْ وَيُرِيدُ اللَّهُ أَن يُحِقَّ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَيَقْطَعَ دَابِرَ الْكَافِرِينَ”
و لامجال للحزن و النواح عليهم كأموات لانه سبحانه أخبرنا انهم أحياء :
“وَلَا تَقُولُواْ لِمَن يُقْتَلُ فِى سَبِيلِ ٱللَّهِ أَمْوَٰتٌۢ ۚ بَلْ أَحْيَآءٌ وَلَٰكِن لَّا تَشْعُرُونَ”
هذا ايماننا و هذه عقيدتنا ، و نعلم ان كل رجل سيموت بأجله ، و لن يتأخر اجل بتجنب القتال ، فان كنت صادقا فادفع عن نفسك الموت و انت قاعد في بيتك :
“الَّذِينَ قَالُوا لِإِخْوَانِهِمْ وَقَعَدُوا لَوْ أَطَاعُونَا مَا قُتِلُوا ۗ قُلْ فَادْرَءُوا عَنْ أَنفُسِكُمُ الْمَوْتَ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ”
كل هذا لم تعرفه انت يامن تدعي إنك و (عامل حالك) اعلامي و مثقف و استاذ او شاعر او ماشابه من الالقاب الثقافية المجوفة ، و (نازل) تباكي و حسرات على شبابهم و حياتهم الصعبة ، و تريد لهم العيش الذليل الذي ارتضيته لنفسك ،،
بينما عرفته الحرة البسيطة التعليم (ام محمد الكيوان) الشهيد في غزة و اخواتها ممن فرحن بشهادة ابنائهن قرة عيونهن . بل عرفته الاطفال الزهرات من البنات الذين جئن يصفقن و يغنين و يقبلن ام الشهيد في منظر يسحر الانظار و يحتل القلوب و يرفع الراس و هن يهزجن :
(يا ام محمد نيالك ,,,,ياريت امي بدالك)
ملحوظة : يمكن مشاهدة الفيديو الخاص بتهنئة ام الشهيد محمد كيوان من قبل جاراتها على اليوتيوب .

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
742متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المأساة الكبرى

وتستمر المأساة للشعب العراقي بعد عام 2003 بعد إزاحة نظام ديكتاتوري دموي لا يؤمن بالحرية ويشوبها انتهاكات جسمية في حقوق الإنسان، ودخل المحتل الى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

محطات من السفر

اليوم تشير درجات الحرارة في انقرة الصغرى الى تحت الصفر بينما العظمى الى عشرة درجات ولكن الجو بين مشمس وغائم وتشعر عندما تسير في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مفاجأة سقوط أفغانستان على يد طالبان بهذه السرعة!

لم تستفد أمريكا من دخول الاتحاد السوفيتي السابق الى افغانستان عام 1984 بطلب م الرئيس الافغاني الاسبق (نجيب الله). الا ان الرئيس الامريكي الاسبق (جورج...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أجيال تأكل أجيالا!!

أستمع لحوار يجمع بين الكاتبين الكبيرين المصريين مصطفى أمين وأنيس منصور , وتظهر فيه روح التواصل ورعاية الأجيال وتشجيعها , وإعانتها على العطاء والنماء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراق والسودان ..وسيناريوهات الإنقلاب !!

كان هناك سيناريو يتردد في العراق قبيل الانتخابات ، مفاده أن القوى التي يطلق عليها بـ " المقاومة العراقية " مع تشكيلات فتح وقوى...

القبول بهذه الانتخابات عارٌ مابعده عار

أصبح واضحاً لجميع الشرفاء الغيارى من العراقيين أن الانتخابات الأخيرة هي الأسوء في تاريح العراق على الاطلاق ، وهي تمثل أكبر تحدي لنا وأن...