العدوان الانساني: كيف يضاعف الغرب معاناة المواطنين السوريين؟

يستمر الصراع السوري أكثر من 10 سنوات ومنذ بدايته واجه مواطنو سوريا ن المشاكل الكثيرة. تحول الملايين منهم إلى لاجئين وقُتل مئات الآلاف فتستمر قيادة البلاد نضالها على الساحة الدولية ومحاربة التدخل الأجنبي والوضع الاقتصادي الصعب وانتشار فيروس كورونا وغيرها من القضايا الداخلة.

في الوقت نفسه تحاول السلطات ترميم البنية التحتية التي دمرتها الحرب وتهيئة الظروف الملائمة لعودة لاجئين إلى بيوتهم. ولكن لم تهتم الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي وتركيا التي لا تزال تحتل شمال البلاد باستعادة سوريا.

على سبيل المثال اتهمت مؤخرًا وزارة الخارجية السورية تركيا ومرتزقتها في بيان رسمي بقطع إمدادات المياه عن أكثر من مليون شخص في مدينة الحسكة لمدة 16 يومًا. من خلال إغلاق محطة مياه في مدينة علوق الواقعة شمال الحسكة تُركت العاصمة الإقليمية وريفها دون إمدادات المياه.

دعا نائب وزير الخارجية السوري بشار الجعفري ممثلي الأمم المتحدة والصليب الأحمر الدولي للتأثير على الأعمال العدوانية التركية. واتهم تركيا بتهيئة ظروف لا تطاق للمواطنين السوريين.

يشار إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي يحدث فيها هذا: منذ أكتوبر 2019 قطع الجيش التركي وحلفاؤه إمدادات المياه المدينة ل23 مرة. تتفاقم معاناة السكان المحليين بسبب الوضع الوبائي الصعب في المنطقة بسبب انتشار فيروس كورونا. ويحدث كل هذا في شهر رمضان المبارك.

لكن رغم الضغط الشامل الذي تمارسه أنقرة على المواطنين السوريين فإنها لا تزال بعيدة عن مستوى واشنطن. لمدة 7 سنوات من تدخل الولايات المتحدة وحلفائها لم تؤد أعمال التحالف إلى شيء جيد:

– أكثر من 3000 مدني قتلوا في غارات جوية في سوريا والعراق.

– وصل الوضع الإنساني في الأراضي التي تسيطر عليها واشنطن في شمال شرق سوريا إلى مستوى حرج.

– نهب الموارد الطبيعية والقيم الثقافية وإخراجها من البلاد.

– ألحقت أضرار جسيمة بالبنية التحتية للعديد من المدن وسيستغرق ترميمها سنوات.

إن أقوى ضربة للاقتصاد السوري منذ بداية التدخل الغربي هي “قانون قيصر”. يعزز توقيعها القيود المفروضة على حلفاء دمشق وأدى أيضًا إلى توسيعهم. وتربك هذه الوثيقة الإجرامية بشكل كبير العلاقات مع العديد من الدول وهي إحدى الأسباب الرئيسية التي تعيق تحقيق حل سياسي للصراع في المنطقة.

مما لا شك فيه أنه باتباع مثل هذا المسار السياسي العدواني تحاول تركيا والغرب بقيادة الولايات المتحدة إظهار مرة جديدة أنهما لا يفكران في خيار تسوية سلمية على أراضي الجمهورية العربية السورية وتحسين مستوى المعيشة معايير المواطنين العاديين في البلاد. بعد كل شيء فإن الهدف الرئيسي للبيت الأبيض هو صراع عسكري طويل الأمد في الشرق الأوسط بالإضافة إلى الإطاحة بالأنظمة السياسية المعادية.

كل التصريحات الصاخبة من قبل المسؤولين بأن تصرفات بلدانهم موجهة بالدرجة الأولى ضد قيادة البلاد ليست أكثر من خداع. في الواقع تهدف إلى تعزيز نظام الضغط على المدنيين في سوريا ومنع الرجوع إلى حياة كاملة ومستقرة.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
769متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

فخامة الرئيس

من القليل الذي تسرب من جلسات سرية وراء الكواليس بين الأطراف المتشاكسة في العراق تبين أن العقدة ليس لها حل سهل وقريب، وأن  صيغةَ...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ما هي سلالة B.1.1.529 ( او ميكرون ) وما تأثيرها على العراق؟!

بعد أن شعر العالم بنوع من الاطمئنان بحصول نحو 54 % من سكانه على جرعة واحدة في الأقل من اللقاح المضاد لكوفيد-19 ، وبعد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سوسيولوجيا ظاهرة الإلحاد وخطرها على المجتمع (الشباب تحديدا)؟

في العربية نكتب من اليمين الى اليسار ونطوف الكعبة على هذا النحو نُلبي ونكبر الله ونحمده على آلائه ونعمه، ربنا الذي أعطى كل شيء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

منتدى الأمن الاقليمي: ايران والكيان الاسرائيلي؛ ايهما يشكل تهديدا استراتيجيا للمنطقة العربية

انتهى قبل ايام منتدى الامن الاقليمي، الذي عُقد في المنامة عاصة البحرين، ضم دول الخليج العربي ودول عربية اخرى، الاردن ومصر، اضافة الى اسرائيل،...

إليك يا وزير النقل

عندما تضع الشخص المناسب في المكان المناسب فذلك هو المسار الصحيح ولكن عكس ذلك يجعلك في خانة الاتهام والشبهة ولا تلم من يسوق لك...

من أعلام بلادي البروفيسور ” شاكر خصباك “

أن ا د شاكر خصباك من مواليد 1930 الحله يعد واحداً من أعلام العراق المعاصر فهو قاص وروائي وكاتب مسرحي ومترجم وكاتب مذكرات ومقالات...