الأربعاء 16 حزيران/يونيو 2021

منصور المرعيد الشخصية الهادئة وفكرة مشروعه الانتخابي

الاثنين 17 أيار/مايو 2021
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

قبل ان ابدأ الحديث عن اي شخصية سياسية كانت سواء من اهالي محافظة نينوى او من العراق عموما يجب ان تعرف ايها القارئ الكريم انها ليس مدح للشخصية او انتقاص من شخصيات سياسية اخرى وانني اكتب عن شمولية كما تعرفوني في كل مقالاتي وليس لي الحق في فرض او مدح شخصية معينه سواء كانت من قوائم المرشحين في الانتخابات التشريعية المقبلة او ربما تكون خارج العملية السياسية فانا كما عهدتكم ابقى دائما على مسافة واحدة مع الجميع وما اكتبه هو تحليلي الشخصي لتلك الشخصيات وحتى لا يكون هناك التباس او سوء فهم او خلط للمواضيع اردت توضيح ذلك…
مقالتي اليوم عن الاستاذ المهندس منصور المرعيد الشخصية السياسية التي دخلت المعترك السياسي قبل خمسة سنوات بشكل مباشر لأننا العراقيين جميعنا دخلنا عالم السياسة منذ عام ٢٠٠٣ واثبتت هذه الشخصية مكانتها كونه يمتلك شهادة علمية مرموقة كمهندس استشاري وكذلك من العوائل المعروفة في جنوب الموصل خصوصا وفي محافظة نينوى عموما وبجهود وتكاتف ابناء جنوب الموصل في بادئ الامر تم ترشيحه الى مجلس النواب العراقي في انتخابات ٢٠١٨ ليفوز وبجدارة بمقعد برلماني وليتصدر الفائزين عن محافظة نينوى وما ان باشر بمهامه كعضو في مجلس النواب وبعد فترة قصيرة تم اختياره وتكليفه بمنصب وظيفي جديد هو محافظ نينوى والتي تعتبر اكبر محافظة عراقية بعد العاصمة بغداد ويسكنها نسيج اجتماعي يضم كل اطياف المجتمع العراقي… بعد تسلمه المسؤولية باشر فوراً بوضع خارطة طريق لأعادة الاعمار في مدينة الموصل التي انهكتها الحروب وعانت من دمار شامل ولوجود تجاذبات سياسية يمر بها البلد وخاصة محافظة نينوى لم يستمر بمهامه سوى فترة قصيره استطاع من خلالها فرض اسمه وبرنامجه السياسي على ارض الواقع…
لم التقي به خلال تلك الفترة بصراحة كونني كنت اسكن العاصمة بغداد وقبل فترة قصيرة تمت زيارته لي الى داري الكائن في مدينة الموصل للاطمئنان على صحتي وكان هناك حوار اخوي تم تبادل وجهات النظر من خلاله وعرفت انه من المتابعين لأغلب مقالاتي ومتابع جيد لكل الاخوة الاعلاميين في مواقع التواصل الاجتماعي واغلب الجهات الاعلامية الاخرى وهذا دليل ان كل ما يحدث في الشارع يصل الى اسماعه… وبصراحة انني وجدته شخصية هادئة لديه نضوج سياسي يعالج الامور بواقعية وخاصة من خلال الطلبات التي قدمها له بعض الاخوة الذين اتوا للسلام عليه بعد ان سمعوا بقدومه…
التقيت به مرة اخرى وهو يقوم بزيارة احد الاطباء الأخصائيين المعروفين في محافظة نينوى للاستفسار عن حالة مريض يشكوا من مرض يحتاج الى تداخل جراحي وعرفت ان السيد منصور المرعيد هو من المتابعين لأبناء منطقته ومهتم بصغيرتهم وكبيرتهم وهذا دليل على نبل اخلاقه والبيئة الطيبة التي تربى بها….
وكان لقاءنا الثالث في مضيفه العامر مضيف المرعيد في ناحية القيارة عندما سمع بانني موجود في جنوب الموصل قام بتوجيه دعوة لي لزيارته توجهت مساءً الى داره وبصراحة كانت امسية جميله ولقاء مهم حضره جمع من كل اطياف محافظة نينوى اضافة الى المعازيب وعدد من الاعلاميين وقد تخلل اللقاء نقاشات عامة حول الوضع الحالي والمستقبلي للعراق عموما ولمنطقة جنوب الموصل خصوصا وقد كانت المصداقية والصراحة وبدون مجاملات
هي صدارة الحديث وكان الاخ الاستاذ منصور المرعيد وبصدر رحب يتقبل كل وجهات النظر ويبدي رأيه في كل موضوع وبصراحة كانت اجاباته واقعية وبدون وعود او مجاملات سياسية وكانت ضيافة آل المرعيد واستقبالهم للضيوف شيء مفرح جدا وكان كل ضيف لديه وجهة نظر واغلبها تصب للمصلحة العامة وقد ناقشت مع الاستاذ منصور نقاط مهمة نتطلع الى تحقيقها في حالة فوزه هو وكل الاخوة المرشحين الاخرين ابناء جنوب الموصل ابرزها الدرجات الوظيفية وخاصة الدوائر الامنية والوظائف الخاصة وكذلك التركيز على دمج ابناء جنوب الموصل في كل القطاعات الوظيفية الحكومية كون هذه المناطق من اكثر المناطق تضرراً في العراق عموما فلقد قدموا تضحيات كبيرة من دماء ابناءهم وعلى مر العصور لوطنهم العراق الكبير..
لقد وجدت في شخصية الاخ الاستاذ منصور المرعيد طيبة القلب والتواضع الكبير وكرم الضيافة ووجدت حرصه الشديد على ابداء الخدمة لأبناء منطقته وكذلك استماعه للصغير والكبير وتركيزه على فئة الشباب كونها تمثل الشريحة الاهم في بناء المجتمع…وكذلك مساعدة البعض مادياًّ وخاصة المرضى والفقراء المحتاجين…
ولك ما تقدم فان شخصية الاستاذ منصور المرعيد مؤهلة للفوز في الانتخابات التشريعية المقبلة وان القرار يعود لك ايها الناخب فاحسن اختيارك والاهم مشاركتكم في الانتخابات وعدم الانجرار وراء الاشاعات التي لا نستطيع من خلالها بناء بلدنا الحبيب العراق الكبير….




الكلمات المفتاحية
ابراهيم المحجوب الشخصية الهادئة فكرة مشروعه الانتخابي منصور المرعيد

الانتقال السريع

النشرة البريدية