السبت 19 حزيران/يونيو 2021

هل يوجد تضامن حقيقي مع الشعب الفلسطيني؟

الأربعاء 12 أيار/مايو 2021
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

1–ان الاحزاب القومية العربية \ الكردية \احزاب الاسلام السياسي في البلدان العربية بشكل عام وفي العراق بشكل خاص، سواء كانت حاكمة اوغير حاكمة لم تقدم شيئ ملموس للشعب الفلسطيني سوى شعارات فارغة ولاهداف عديدة. وخداع الشعوب العربية والإسلامية.

2–ان الكيان الإسرائيلي منذ عام 1948 ولغاية اليوم يتوسع باستمرار بضم الاراضي العربية ويمارس القمع واخطر وابشع اساليب التعذيب ضد الشعب الفلسطيني، في ظل صمت مطبق من قبل الانظمة العربية وغير العربية وبالمقابل يلاحظ ان الفصائل الفلسطينية غير موحدة ولن تتوحد ولاسباب عديدة داخلية وإقليمية ودولية.

3-ان الاحزاب القومية العربية \الكردية / احزاب الاسلام السياسي، عدوها الرئيس والفعلي ليس الكيان الإسرائيلي، بل الحركة الشيوعية واليسارية في البلدان العربية، ويشكل ذلك لهم العدو رقم 1، ويجب محاربة الفكر الشيوعي والاحزاب الشيوعية في البلدان العربية، فالقمع والاعتقالات والتصفية والتعذيب الوحشي ضد اعضاء الاحزاب الشيوعية واليسارية في البلدان العربية ليس له مثيل، وبالتالي فان هذه القوى السياسية تنفذ مشروع قوى الثالوث العالمي وحلفائهم في اضعاف ثم القضاء على الاحزاب الشيوعية من وجهة نظرهم، وهذا شيئ مستحيل، الاحزاب الشيوعية واليسارية العالمية اكثر دفاعا وتضحية قدمت للشعب الفلسطيني منذ عام 1948 و لغاية الآن.

4–ان حزب هدام –عفلق قد حدد ان العدو الرئيس والاول في المنطقة العربية هي الاحزاب الشيوعية واليسارية العربية وفي العراق العدو رقم واحد لهم هو الحزب الشيوعي العراقي، حزب فهد_سلام، وليس الكيان الإسرائيلي. هذا هو (( النضال)) ضد الكيان الإسرائيلي؟؟!!؟.

5–في احدى اللقاءات تم عرضه على شبكة التواصل الاجتماعي الفيسبوك، تحدث مسؤول عراقي ان مكتب للكيان الاسرائيلي موجود في المنطقة الخضراء وليس بعيداً عن بيت رئيس مجلس النواب (……)وفي اقليم كردستان فالتواجد الاسرائيلي منذ الستينيات من القرن الماضي ولغاية اليوم ويتعزز ذلك التواجد يوماً بعد يوم ومعروف ذلك لجميع الاحزاب والكتل والتيارات السياسية المتنفذة اليوم في الحكم وبعلم القوى الاقليمية والدولية.

6–ان جوهر ما يسمى بالربيع العربي يكمن بتقويض الانظمة العربية ((المناهظة)) للكيان الاسرائيلي وتصفية قوتها الاقتصادية والعسكرية وبسط الهيمنة على منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وعلى ثروات هذه الشعوب، وان يكون للكيان الاسرائيلي دور ومكانة في قيادة المنطقة وبدعم من قبل النظام الامبريالي العالمي بزعامة الامبريالية الاميركية وحلفائها المتوحشين.

7–ان الغالبية من الدول العربية لديها علاقات دبلوماسية واقتصادية…..، وما حدث ويحدث في دول مجلس التعاون الخليجي الا بداية نحو اقامة العلاقات وبشكل كامل مع العدو الاسرائيلي، فالتوسع مستمر، وزيادة الاعتراف بالكيان الاسرائيلي مستمر ايضاً. فاي نضال يتم لصالح الشعب الفلسطيني، كلها شعارات وهمية وكاذبة وغير حقيقية للغالبية العظمى من قادة الدول العربية والإسلامية.

8\5\2021

 




الكلمات المفتاحية
الشعب الفلسطيني دبلوماسية واقتصادية نجم الدليمي

الانتقال السريع

النشرة البريدية