الاثنين 14 حزيران/يونيو 2021

الدكتور عمر الغزال طبيب الرحمة طبيب الاطفال

السبت 08 أيار/مايو 2021
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

يفتخر اي مواطن عراقي عندما يراجع اي مستشفى او مركز صحي يجد فيها النظافة والترتيبات الصحية المطلوبة وكل الادوية والعلاجات والفحوصات المختبرية الضرورية كونها تتعامل مع حياة الانسان…
توجهت هذا اليوم ومعي حفيدي الطفل زين العابدين الى مستشفى اطباء بلا حدود الكائنة في حي نابلس في موصل الجديدة لأجراء بعض الفحوصات له… وقد ادهشني التعامل والخدمة الموجودة في هذا المستشفى ومما زاد اعجابي النظام الصحي الكامل حقا لقد عادت ذكرياتي الي مستشفياتنا الحكومية ومؤسساتنا الصحية الى نهاية السبعينات والثمانينات من القرن الماضي عندما كان يذهب المواطن في حالة مرضه الى اي مؤسسه صحيه يجد فيها الراحة والعلاج بأكمله ورغم ان هذا المستشفى تابع الى منظمه اطباء بلا حدود العالمية الا انا كل الكادر الموجود من الاطباء والممرضين والحراس وعمال الخدمة هم من العراقيون وقد وجدت فيهم روح الإنسانية والتفاني في مهمتهم وبحكم عملهم الوظيفي….
توجهنا مباشرةً الى طوارئ المستشفى وهناك كان في استقبالنا الدكتور عمر علي الغزال وهذا الدكتور هو نجل العميد المتقاعد المرحوم علي الغزال ابو فراس الذي كان علماً من اعلام قبيله الجبور ويشهد له القاصي والداني بصفاته الكريمة واخلاقه العاليه كونه من العوائل العريقة التي تسكن منطقه غرب الموصل / قريه الشهداء. وهم من عشيرة البو خطاب. قبيلة الجبور..
لقد وجدت الدكتور عمر خير خلف لخير سلف ومن خلال الانتظار لاستلام نتائج الفحص لحفيدي زين العابدين وجدت الدكتور عمر يبدي اهتمامه الخاص بكل المرضى الموجودين في صاله الطوارئ كيف لا وهو ابنه تلك العائلة المعروفة على مستوى محافظه نينوى والعراق عموما…
ان الدكتور عمر الغزال يحمل من العلم والحكمة الذي وهبها له الله سبحانه وتعالى الكثير الكثير اضافه الى انسانيته وطيب معاملته وانني وبدون مجامله وجدت صوره الطبيب الانسان امامي صورة طبيب الرحمة الذي يعالج مرضاه لا صورة طبيب الماديات ووجدت تعامله مع كل المرضى والمراجعين وكأنهم اخوه الله وهذا هو معدنه
وطيب اصله ونتائج تربيته في عائلة لديها مخافة الله قبل شيء ويحمل ابناءها روح المروءة والشهامة معهم..
نعم ايها الطبيب عمر الخطابي انك مفخرةً لنا جميعاً ولكل اهلك واصدقاءك وابناء عشيرتك وانها مفخرة اخرى وانت تتعامل مع الاطفال طيور الجنة وانت تقدم لأمهاتهم المشورة والنصيحة والعلاج اللازم…
ان مهنة الطب هي مهنة انسانية دقيقة ولذلك اطلقوا على الاطباء لقب ملائكة الرحمة وانت منهم يادكتور عمر وما اجملنا بني البشر عندما نتحول الى مَلَك من ملائكة الرحمن.. نعم انها الرأفة في القلب والحكمة في العقل.. فبوركت بوركت ايها الحكيم والطبيب عمر الغزال ورحم الله والدك صديقنا الرجل الطيب وكريم العرب ابوفراس علي عبد غزال… وانتم اليوم النبات الطيب لتلك النخلة المثمرة…. وفقكم الله وانتم تخدمون الإنسانية جمعاء بعلمكم وحكمتكم…..
( يُؤْتِى الحكمة مَن يشاء ۚ وَمَن يُؤْتَ الحكمة فَقَدْ أُوتِىَ خَيْرًا كَثِيرًا )




الكلمات المفتاحية
ابراهيم المحجوب الدكتور عمر الغزال طبيب الاطفال

الانتقال السريع

النشرة البريدية