الثلاثاء 22 حزيران/يونيو 2021

البداية بحجم النملة ولكن؟!

السبت 08 أيار/مايو 2021
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

تلك النملة التي تخفي خطواتها
تحت الجدران وقواعد البناء،
تظل تنخر باستماتة وصبر في قواعد البناء، حتى تسقط متهاوية وتفقد قوتها وصمودها وتنهار…
هكذا تنهش الكراهية والأحقاد
صدر حامليها، تؤرق منامهم
وتخطف الراحة من أجسادهم،
إن وجدوا من يكرهون في يسر تعبت قلوبهم.. وإن أصبح في عسر فرحوا، لذلك
هكذا يترنح من تخلو قلوبهم من التسامح والتصالح مع الذات..
تصرمت أيام شهر الرحمة والمغفرة والتراحم والتسامح، هل وجدت فيها فرصة لترمي بهذه الأحمال وتريح صدرك من حملها؟ لاتحول الاختلاف إلى خلاف..
جِدْ العذر لمن يُعذر..
لاتقطع رحمك بسبب موقف عابر،
لاتفسر كل فعل أو قول أنه حربٌ عليك.. اجعل التسامح والتغافل من سماتك.. تجاهل؛ لتعش في راحة.




الكلمات المفتاحية
أنور أحمد البدي البداية النملة

الانتقال السريع

النشرة البريدية