الانحطاط العراقي الشامل

صدق كاوتسكي عندما استخلص من قراءة نصوص كتاب صراع الطبقات في فرنسا الى انجلز نتيجة مؤداها (المنظمات العمالية ستتبقرط بقدرتطورها على شاكلة الكنيسة التي تبقرطت في مجرى تطورها التاريخي ). ولعل ارسنت مندل في كتابة الرائع حول البيروقراطية وحركة الطبقة العاملة من منشورات الثقافة الاممية الثورية .صفحة 29 قد استخلص النتيجة التالية (اليست الطبقة العاملة مهددة عندما تستولي على السلطة بأن تتخلى عن هذة السلطة لبيروقراطية سائدة ألاتحددها سيرورة التبقرط التي شهدتها الكنيسة الكاثوليكية عندما اصبحت كنيسة دولة في ظل قسطنطين الاكبر ). وهكذا توجد مايقرب نظرية يحددها مندل في صفحة 16. (1. توجد امتيازات السلطة والمزايا الناتجة من احتكار مناصب الدولة 2.امتيازات بيروقراطية على الصعيد المادي و الثقافي و الا جتماعي 3. مابات يعرف ب(الانحطاط البيروقراطي الشامل) عندما تكف القيادات عن مقاومة البيروقراطية وتتقبلها بوعي وتراكمها و وتغدوا محركة لها ) وثمة خلف البيروقراطية مشكلة الامتيازات المادية و المصالح و الانتهازية .
وهكذا وعلى سبيل تطبيقات هذة النظرية فأن السعي وراء الامتيازات و المصالح تسلل حتى الى الاحزاب التي تدعي الدفاع عن الشعب سارت الدولة العراقية على خطى هذة النظرية البيروقراطية العراقية ابدلت الولاء بعد 2003 لتحول ولاءها الى الحكام الجدد وهي انتهازية تاريخية للبيروقراطية العراقية وتحالفت مع قوى السلطة الدينية الطائفية الجديدة التي ملاءت فراغ حدث بعد التغيير لتصل الامور بعد ذالك الى مرحلة الانحطاط البيروقراطي الشامل حتى تحولت السلطة الدينية الطائفية الجديدة الى الانحطاط الشامل لتدير وترعى امتيازات البيروقراطية الجديدة وتحولها الىذراع قمع ومصالح متبادلة .في اطار تحالف مع القوى العشائرية ايضآ وبرعاية قوى مسلحة خارج اطار القانون . وبثقافة فاشستية دكتاتورية رجعية تمجد العنف والاقصاء و التهميش ولا تحترم حقوق الانسان .في ظل هكذا معطيات لا يمكن الحديث عن انتخابات او تداول سلمي للسلطة او حريات عامة او مدنية ومن يقول بغير ذالك فأنة يسعى وراء مصالحة او امتيازات السلطة وتلك قصة اخرى

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةتشرين والأنتخابات
المقالة القادمةهل من مجيب لدعوة أردوغان

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
725متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ايقونة الاحزاب الاسلامية والمرجعية

اكثر من يكتب عن هذه الايقونة هم منظرو الاحزاب الاسلامية وخصوصا في ايران وبالاخص الاكثر الاستاذ عادل رؤوف والاستاذ مختار الاسدي ، وحسنا يفعلون...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الأصوليات الإسلامية والمسيحية واليهودية والصراع بين الديمقراطيين والثيوقراطيين؟

منذ انهيار جدار برلين ساد الاعتقاد بنهاية عصر الأيديولوجيات، باعتبار الزمن قد تجاوز معركة الصراع بين الرأسماليين والشيوعيين. لكن الصدام والصراع أصبح أكثر شراسة...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مؤتمر التطبيع وحبل الكذب القصير!

يوم الجمعة الرابع والعشرون من أيلول/سبتمبر عقد مؤتمر نظمه "مركز اتصالات السلام" والذي سيشتهر بمؤتمر أربيل للتطبيع لانعقادة في عاصمة الإقليم، وتحت شعار ملفت...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

البرلمان العراقي وفقدان بوصلة الانتماء الوطني

عقم عطاء مجلس النواب العراقي الحالي والتي تقتضي الانشغال بالقضايا الرئيسية للأمة وبذل الجهد للدفاع عنها في كافة المحافل الوطنية والدولية، وهو ما لا...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ليس هناك مايغير الاوضاع في إيران لصالح النظام

بعد مرور أربعة عقود بالتمام والکمال على تأسيس نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية وبعد ماقد طرأ من تغيير إنکماشي غير عادي على هذا النظام والذي...

اقليم كردستان …. من امن العقاب ؟

كلنا يعلم ويعرف ان شمال العراق الذي يسمى اليوم بقليم كردستان لم ولن يكن يوما من الايام في حاضنة الحكومة المركزية في بغداد فمنذ...