الثلاثاء 15 حزيران/يونيو 2021

الى الاستاذ عسكر عبد الجبوري

الخميس 06 أيار/مايو 2021
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

نشر الاستاذ عسكر الجبوري الاية القرآنية الكريمة
( واوفوا بالعهد ان العهد كان مسئولا )
ولمعرفتي الشخصيه لهذا الانسان وتعاملي معه عن قرب من خلال تسويق مادة الحنطة في تسعينات القرن الماضي كتبت جوابي بهذه المقاله….
احسنت ايها الانسان المثقف
الراقي في اخلاقك
المخلص في عملك
الوافي لاهلك واصدقائك
فانت المثل الراقي والعالي
لكل موظف استطاع من خلال خدمته الوظيفية ان يبتعد عن الرشوة بأنواعها علما انك كنت في مجال عمل قريب من التجار واصحاب رؤوس الاموال والسماسرة الذين يتصيدون بالماء العكر ولكنك كنت الماء الصافي العذب الذي لم تعكره المادة بمسمياتها دولاريه كانت ام محسوبية… وكما انشدنا ونحن صغاراً عش هكذا في علوا ايها العلمُ… ننشد اليوم عش هكذا في علوا يا ابا رياض وانني اقول دوماً ان المنصب زائل وسمعة الانسان باقية..
نعم الاستاذ عسكر الجبوري ابن منطقة جنوب الموصل ابن قرية طويبة قرية البطولة والقصص الجميلة قرية عبد طويبة عبد الشجاعة والرجولة وعسكر الجبوري عسكر النزاهة والقيم الاخلاقية عسكر الموظف المثالي الذي لابد ان تدرس سيرته في كل دوائر الدولة هذا الانسان الذي اكتفى براتبه البسيط في الظروف الصعبة التي مر بها العراق وخاصة ظروف الحصار الجائر عندما كان مدير لساحة الموصل وكان يتعامل مع حيتان التجارة وباستطاعته بتوقيع كل معاملة ان يحصل على مبلغ يقدر بأضعاف راتبه ولكن القيم لأخلاقه التي تربى عليها تمنعه من ذلك فكان نموذجاً للنزاهة لا يمكن نسيانه.
وقد ابلغني الاستاذ نايف عبوش ان الاخ ابورياض كان قد عمل ملحق تجاري في سفارة العراق في المغرب وكانت هناك صفقات تجارية كبيرة يمكن ان يستفاد منها وربما يستطيع العيش هو وعائلته بتلك المبالغ باحد الدول الاوربية مدى الحياة…ولكنه ابن عوائل الاصول ابنك ياعراق ابن السلطان جبر الذي يشهد لهم القاصي والداني بوطنيتهم رفض كل تلك العروض وفضل ان يعود الى قريته ويعيش ببيت متواضع على كل قصور اوربا…
نعم يا ابو رياض كل شيئاً في هذه الحياة زائل ولايبقى الى سمعة الانسان وتاريخه محفوظ في ذاكرة الشرفاء لنكتبه للملأ وتقرأه كل الاجيال فهكذا عرفتك ايها الصديق وهكذا عرفك غيري…ومازالت الدنيا بخير مادام فيها الاستاذ عسكر الجبوري ابو رياض وامثاله..فهم البذرة الصالحة الباقية وسوف تخرج منها ازهار وثمار يملؤون الارض بنزاهتهم وانسانيتهم…وانني اعرف ان الحق في كثير من الاحيان مغيب وخاصة في دوائرنا الحكومية والا فان هكذا موظفين لابد ان يكون لهم تكريم من نوع خاص…
تحياتي لك اينما تكون وشكري وتقديري وكلماتي يقفان بتواضع امام نزاهتك الوظيفية…..واعتذر لقلة كلمات مقالتي فانت تستحق الكثير..الكثير…




الكلمات المفتاحية
ابراهيم المحجوب الى الاستاذ عسكر عبد الجبوري

الانتقال السريع

النشرة البريدية