الثلاثاء 22 حزيران/يونيو 2021

قالَ تعالى:(بلسانٍ عربيٍ مبينْ)/195 / الشعراء

الأربعاء 05 أيار/مايو 2021
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

قال المتنبي:
أمُنسِيَ السكونَ وحضرموت
ووالدتي وكندةَ والسُبيعا
في سلسلة():قصائد من تحت الوسادة،سلسلة جداريات شعرية،سلسلة عظائم القصائد، سلسلة قصائد لكنها مقالات مفكرة00

من فضلِ ربي ماأقولُ وأكتبُ ** وبفضل ربي للعجائب أندَبُ( بيت الشاهر)

شاعرُ المجرّة()
مهداة إلى شاعر ( المراقد والقلائد) رضا الخفاجي
بين القصائدِ والقلائدْ

 

سحرتْ كواكبُكَ المراصِدْ

فمن المجرةِ تنتقي

 

أسمى نجومَكَ والشواهدْ

نقشُ النجومِ مرصعٌ

 

فيهِ أعاجيبُ الفرائدْ

( شاهاتُ)شعرِكَ لوّحوا

 

عرباتُهم تطأ المعابِدْ!

هم يُتعبون قرونَهمْ

 

كي يَتبعوكَ إلى القصائِدْ!

ليلُ القصائدِ حالكٌ

 

لولا ضياؤكَ في الشدائِدْ!

والحولُ يمضي إنما

حوليُّ شعرِكَ ظلّ سائِدْ

هذي سفينةُ شعرِنا

 

قد أغرقوها بالمكائِدْ!

هذا (العراقُ) كأنه

 

لم يبنِ بالشعرِ المساجِدْ!

الاحتلالُ أعاقهُ

 

حتى هوى بين المراقِدْ!

فلقد أُطيحَ بحرفِه

 

وهو الأبوةُ للمواجشدْ

ولقد أطيحَ بنابِه

 

وهو الأصيلُ يُقالُ وافِدْ!

فاكتبْ على حبلِ السما

 

ء قصيدةً تشدو الفراقِدْ!

بين المحاسنِ والقصائدْ

 

صغتَ الثريا في المواقِدْ

 




الكلمات المفتاحية
رحيم الشاهر

الانتقال السريع

النشرة البريدية