السبت 24 تموز/يوليو 2021

8/رسائل زمن الضياع/ من عوالم الموت

الثلاثاء 04 أيار/مايو 2021
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

مثل زهرة الساكورا اليابانية التي تنبت مع الفجر وتموت مع الغروب كانت رحلتي معك وكان حلمي القصير.
كم تمنيت لو طال به المدى فاستبدلت الزهرة بشجرة السنديان شامخة رائعة لم يؤثر فيها ريح عاصف ولا تقتلع جذورها الممتدة الى اعماق الارض محرقات الصواعق .
تتحدى قواطع الفؤوس وتتحمل اثقال المتعلقين بها تحوطهم بفيئها وتمنحهم حمايتها .
في الكنيسة كنت معك استمع الى الاب المقدس يقول للخاطئ
: (لا يقدر الاعمى ان يقود الآخر وان فعل فسيقط كلاهما بالحفرة)
ويستمر قرع النواقيس بينما اكون هائما في عالم بعيد يعيد لي حوادث الازمنة مذ كنت انتظر تحت المطر ان تطل شمس الحياة من جديد .
ها هو كاهن بهي الوجه يرشني بالعطر ويتمتم قائلا :(اطلبوا الله مادام موجودا)يأمرني ان ارفع يدي للسماء وحين افعل يدعوا بدعاء ملئه الحنان قائلا) :تخرجون بفرح وتأتون بسلام).
النواقيس مازالت تنشد ترانيمها وصوت الكاهن يتحدث عن المسيح قائلا: (انا جئت لا لادعوا الصالحين الى التوبة بل الخاطئين)واضاف(من لا يقبل مملكة الله كطفل صغير فلا يدخلها) (الحجر الذي رفضه البناؤون صار تاج البناء)
(اعطوا ما لقيصر لقيصر واعطوا ما لله لله).
واخيرا بكى الكاهن وهو يردد كلمة المسيح (هذا هو جسمي الذي يعطى من اجلكم)
بكيت مع الكاهن ورسمت علامة الصليب ابعث بالقبل والحب عبر الفضاء ثم كتمت المي ورددت الكلمات التي قالها المسيح في صلاته:
(الهي ان كنت تريد ابعد هذه الكأس لكن لتكن ارادتك لا ارادتي) وهو يخاطب يهوذا (ابقبلة تخون الذي صار بشرا)
وهو على الصليب (ربي اغفر لهم لانهم لا يعلمون ما يفعلون).
……………………….
من عوالم الموت والفناء أتيت ,مثل اشباح المساء اطرق ابواب الاحبة بابا بابا ,انا هو ذا, انا من احببت واحببت فهل اسدل الموت ستار النسيان على قلوب الاحبة, وهل صار درب الشوق مهجورا مثل مقابر الموتى ,وهل صار لحن الخطوات الحبيبة ناقوسا اصم لا يٌسمع نشيد الهوى .
انا من احببت واٌحُببت فهل ينسى من يحب حقا ان في القبر جسد الحبيب.
……………..
علمتني الحياة ان لا آمن لشفاه ضاحكة ولا أصدق دمعة مترقرقة في عيون النفاق.
الحقيقة ان جراح الارض وبني البشر من دموع تجريها عيون الكذب والغدر ,فكم من قاتل سار متباكيا نائحا نادبا في جنازة من قتلهم بيديه. وينطبق عليه المثل القائل
(يقتل القتيل ويسير بجنازته)
………………
الانسان بجوهره وليس بمظهره تحتوي ظلمة الليل الحالكة ضوء الفجر الجميل يحتوي المرء بالخفاء جوهره النقي او الرديء فلا تحكمن على أمرئ من. خلال لقاء عابر حكما قد تثبته او تبطله بعد حين.
……………..
بعض الناس وليس جميعهم كلما تقدم به العمر كلما ازدادت محبته للمال وعظم جشعه وتصبح يده مغلولة حتى عن نفسه فهو يعبد الهة اخرى غير الله تعالى ,يعبد المال ويقدسه ويقسم بكل الايمان المغلظة زورا وهو مقتنع بقرارة نفسه بكذبه وخيانته .




الكلمات المفتاحية
زمن الضياع عوالم الموت منيرة عبد الأمير الهر

الانتقال السريع

النشرة البريدية