الاثنين 14 حزيران/يونيو 2021

هل ستقوم السيدة رغد بتأليف حكومة منفى ؟

السبت 01 أيار/مايو 2021
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

ماذا لو قامت السيدة رغد بتأليف حكومة منفى عراقية مقرها في مصر؟!.. لماذا مصر ؟..لأن الاردن ببساطة يحدد نشاط السيدة رغد السياسي وفي مصر الان عراقيون كثيرون يمكن ان يكوّنوا القاعدة الرئيسية لهذه الحكومة ..رب سائل يقول هل أن الشعب العراقي على استعداد لتقبل هذا الامر وجوابنا سيكون واقعيا بنعم و لا لكن الغالبية ستكون مع هذا القرار باعتباره بصيص أمل لانهاء التشرذم والفوضى والفساد وسرقة المال العام الذي نتج عن تولي عملاء الفرس للحكم في العراق وكيف أن أمريكا قد دعمت هؤلاء الحثالات اللصوص لسبب أن السنة وحزب البعث ومنظمات اخرى قد وقفت وقاومت الاحتلال الامريكي للعراق وأوقعت في صفوفه الاف القتلى واضعافهم من الجرحى والمعوقين بينما عملاء الصفويين خانوا بلدهم ووقفوا مع الامريكان في احتلالها للعراق وهذه وصمة عار تاريخية لن تمحى من جبين هؤلاء الرعاع الطائفيين ..اذن مالذي حدث الان ليجعل أمريكا تعيد هندستها للأمور بالعراق وقد تلجأ لدعم لأي تحرك مثل الذي لو قامت السيدة رغد به وبتأليف حكومة منفى للعراق تأخذ على عاتقها تسلم السفارات العراقية رويدا رويدا في البلدان العربية والاوربية بحيث تنهي أي سلطة سياسية لحكومة العملاء في الخارج . وهذا أولا سيحتاج الى تأييد دولي تكون أمريكا على رأسه , فما الذي يجعل أمريكا تقلب الدفة الان ؟ هل هو موقف الفرس المغرور والمتعنت في مفاوضات الملف النووي ولأنها أحرجت ولاية بايدن بحيث تم التصريح انه شخصة ضعيفة ومهزوزة وانه تحت سيطرتها .أم لأن أمريكا والعالم الغربي قد وصل الى قناعة يقينية من أن ايران تسعى بدون شك لصنع قنبلة نووية ومنعا لتحقيق هدف ايران بهذا الخصوص يكون قد حان الوقت لتقليم اصابع ايران وانهاء مراكز تمويلها وأولها العراق الذي يمثل البنك الايراني لمركزي لعملياتها وتمويل الميليشيات التابعة لها . أم أن التمهيد لاستلام فرع يعتبرجديد أو متجدد لحزب البعث يقوم بنقد مرحلته السابقة ليكون مقبولا اقليميا لحكم العراق مرة أخرى أو أن يكون عضو أأتلاف حكومي تقوده السيدة رغد .. ومن ثمة أن وجود عدوا حقيقي للكيان الصهيوني سيعطيه المبرر لقيامها بالبدء بالسيطرة وتحقيق هدفها التاريخي لتكوين دولة (اسرائيل الكبرى ) وهذا سنفرد له مقال اخر قريبا بعون الله . لذلك نحن نتسائل هنا ونبحث هذه الاحتمالات التي بدأنا نراها قريبة .
اذن هذه الخطوة اذا أيدتها أمريكا فانها تعني من أن دولة ملالي الفرس يجب أن تنتهي أو قاربت على الزوال فكيف يتم ذلك ؟؟ أعتقد أن نجاح الخطوة الاولى لتكوين السيدة رغد حكومة بالمنفى ستشجع على انشاء حكومة اخرى بالمنفى للايرانيين بل أنها ستكون اسهل من حكومة العراق ذلك أن القاعدة الاساسية متوفرة وبزخم قوي تحت قيادة السيدة رجوي ولها من الاتباع الجاهزين للانقضاض على صفويي ايران وتطيّر عمائمهم .
نذكركم بمقولة للسيدة رغد في اخر لقاء صحفي لها وهي (كل الاحتمالات واردة ), وهذا ما نقوله هنا !.




الكلمات المفتاحية
السيدة رغد تأليف حكومة سعد السامرائي

الانتقال السريع

النشرة البريدية