الأحد 24 أكتوبر 2021
31 C
بغداد

المنهج الفلسفي عند رونيه ديكارت

“عندما تقضي الكثير من الوقت في السفر، تصبح أخيرًا غريبًا في بلدك.”

يطالب رونيه ديكارت في قواعد من أجل حسن قيادة العقل اتباع القواعد المنهجية التالية:

القاعدة الأولى:

يجب أن يكون الهدف من الدراسات هو توجيه العقل لإصدار أحكام صلبة وصحيحة حول كل ما يأتي في طريقه.

القاعدة الثانية

يجب أن نتعامل فقط مع الأشياء التي يبدو أن أذهاننا قادرة على اكتساب معرفة معينة لا لبس فيها.

القاعدة الثالثة

فيما يتعلق بالأشياء المقترحة لدراستنا ، يجب أن نسعى ، ليس ما يعتقده الآخرون أو ما نخمنه نحن أنفسنا ، ولكن ما يمكن أن يكون لدينا حدس واضح وواضح أو ما يمكننا استنتاجه على وجه اليقين: لأنه لا توجد طريقة أخرى لاكتساب العلم .

القاعدة الرابعة: المنهج ضروري للبحث عن الحقيقة.

القاعدة الخامسة: يتكون المنهج برمته من الترتيب وترتيب الأشياء التي من الضروري توجيه نظرة العقل إليها من أجل اكتشاف بعض الحقيقة. لكن سوف نتبعها تمامًا، إذا قللنا تدريجياً الافتراضات المعقدة والغامضة إلى الافتراضات الأبسط، وإذا بعد ذلك، بدءًا من الحدس الأبسط، نحاول الارتقاء بنفس الدرجات إلى معرفة كل الآخرين.

القاعدة السادسة: لتمييز أبسط الأشياء عن تلك المعقدة والبحث عنها بالترتيب، من الضروري، في كل سلسلة من الأشياء حيث استنتجنا بشكل مباشر بعض الحقائق من الحقائق الأخرى، لمعرفة أيها هو أبسط شيء ، وكيف كل الأشياء الأخرى هي أكثر أو أقل أو بعيدة بنفس القدر.

القاعدة الثانية عشر: أخيرًا، يجب أن نستفيد من كل المساعدة التي يمكننا الحصول عليها من الفهم والخيال والحواس والذاكرة ، إما لتمييز الحدس عن الافتراضات البسيطة ، أو للمقارنة الجيدة بين الأشياء التي نسعى إليها مع تلك التي نعرفها. لاكتشافها ، أو للعثور على أشياء يجب مقارنتها ببعضها البعض ، حتى لا ننسى أيًا من الوسائل التي يملكها الإنسان.

القاعدة الثالثة عشر: إذا فهمنا سؤالاً ما بشكل كامل ، فعلينا تجريده من جميع المفاهيم الزائدة عن الحاجة ، وتبسيطه قدر الإمكان ، وتقسيمه عن طريق التعداد إلى أجزاء صغيرة قدر الإمكان1.

من جهة ثانية دعم ديكارت هذه المنهجية بجملة من المبادئ الأخرى التي يذكرها في خطاب في المنهج ، الجزء 2 بقوله:

لذلك، بدلاً من هذا العدد الكبير من المبادئ التي يتكون منها المنطق، اعتقدت أنني سأحصل على ما يكفي من المبادئ الأربعة التالية، بشرط أن أتخذ قرارًا ثابتًا وثابتًا حتى لا أفشل في ملاحظتها مرة واحدة.

الأول هو عدم تلقي أي شيء حقيقي من الواضح أنني لم أكن أعرفه على هذا النحو: بمعنى، تجنب التسرع والوقاية بعناية؛ ولا أفهم شيئًا في أحكامي أكثر مما قد يعرض نفسه بوضوح شديد في ذهني ، بحيث لم يكن لدي أي فرصة للشك فيه.

والثاني، لتقسيم كل من الصعوبات التي سأفحصها، إلى أكبر عدد ممكن من الاستطرادات، والتي ستكون مطلوبة لحلها بشكل أفضل.

ثالثًا، أن أدير أفكاري بالترتيب، بدءًا من أبسط الأشياء وأسهلها معرفتها، وأن أرتفع شيئًا فشيئًا، كما هو الحال بالدرجات، إلى معرفة أكثر الأشياء تعقيدًا؛ بل وحتى افتراض النظام بين أولئك الذين لا يسبقون بعضهم البعض بشكل طبيعي.

والأخير، جعل مثل هذه التعدادات الكاملة والمراجعات عامة جدًا في كل مكان، لدرجة أنني كنت متأكدًا من عدم حذف أي شيء.

هذه السلاسل الطويلة من الأسباب، البسيطة والسهلة للغاية، التي اعتاد المساحون على استخدامها للوصول إلى أصعب مظاهراتهم، أعطتني الفرصة لأتخيل أن كل الأشياء التي يمكن أن تقع تحت علم البشر، تتبع بعضها البعض في بنفس الطريقة وذاك، بشرط أن يمتنع المرء فقط عن تلقي أي منها على أنه صحيح وهذا ليس صحيحًا، وأن الشخص يحتفظ دائمًا بالترتيب اللازم لاستنتاجها من بعضها البعض. النهاية لا نصل إليها ولا نخفيها حتى لا نكتشفها.2

المصادر:

1. René Descartes (1596-1650), Règles pour la direction de l’esprit (inachevé, écrit en latin, publié seulement en 1701)

2. René Descartes (1596-1650), le Discours de la méthode pour bien conduire sa raison et chercher la vérité dans les sciences (écrit en français) et publié en 1637 avec trois Traités : la Dioptrique, les Météores, la Géométrie, présentés comme des essais de la Méthode

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
741متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراق وجيرانه

سؤال مهم. على مَن العتب، على المطرقة أم على المسمار الذي وضع رأسه تحت ضرباتها؟. بعبار أوضح. مَن المسؤول عن وجود عراقيين يقتلون إخوانهم...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

البنية الأيديولوجية لظاهرة الإرهاب في الإسلام الراديكالي ما بين العنف الفكري والعنف الديني؟

تنطلق البنية الأيديولوجية لكل الحركات الإسلامية المتشددة من مبدأ الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والعاطفة الدينيّة التي استثمرها كثيرون من منظري وقادة هذه الحركات...

الامن السيبراني واثره في بناء الديمقراطية (انتخابات تشرين 2021 نموذجا)

عند شروق شمس التكنلوجيا وضيائها الذي عم في سماء العلم وبلغ التطور ذروتهُ واصبح منغمسا في جميع مجالات الحياة بالشكل الذي يجعل من تطور...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

صراع الغلمان تحت مظلة الامريكان

من الغريب والمحير فعلا، ان يراهن الكثير من العراقيين على الصراعات، التي تدور بين الأحزاب والجماعات والمليشيات، التي تنضوي تحت خيمة عملية المحتل السياسية،...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أمُنسِيَ السكونَ وحضرموتا

قالَ تعالى:(بلسانٍ عربيٍ مبينْ)/195 / الشعراء قال المتنبي: أمُنسِيَ السكونَ وحضرموتا ووالدتي وكندةَ والسُبيعا في سلسلة() : مقالات لكنها (قوافي )! بقلم – رحيم الشاهر- عضو اتحاد أدباء ادباء()...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الضغط الشعبي على النظام الايراني يتعاظم

مکاشفة نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية بأخطائه وإنتهاکاته ومطالبته بالکف عن جرائمه وإنتهاکاته وتجاوزاته لم تعد مسألة قاصرة على التظاهرات والتحرکات والتجمعات الاحتجاجية التي تعم...