أنقذوا الصحة من مرض الخراب..

فُجع وطننا الجريح يوم السبت ٢٤ نيسان ٢٠٢١ بحادثة أليمة راح ضحيتها عشرات المرضى ومرافقوهم في مشفى ابن الخطيب، وهم يلاقون حتفهم في انفجار قناني الأوكسجين، وسط موقف أقلُّ ما يمكن أن يقال عنه: إنه فضيحة كبيرة -لو حصلت في بلد يحترم مواطنيه- كان من شأنها إسقاط حكومات،
وقد تابع أدباء الوطن ألم الشعب ودموعه المستنكرة لكل ما جرى، فالأدباء نبض الوطن، وضميره الحيّ.
وهنا لا بدّ من الوقوف بحزم ضدّ التراكم المزمن الذي أدّى بمؤسسات الدولة إلى هذا الحال المزري، كما لا بدّ من تحميل الجهات المتخصصة المسؤولية الكاملة عمّا حصل.
إن حادثة مشفى ابن الخطيب جريمة مرتكبة ضدّ المواطنين الأبرياء، لم ينتجها شخص بذاته، أو مؤسسة بعينها فحسب، إنّما اشترك في إتمام خرابها نظامٌ فاشلٌ متعالٍ على حاجات الناس، وتقصّي متطلباتهم، وأسهمت في رسمها سياسة اعتمدت المحاصصة وسيلةً لجرّ الوطن إلى الدرك المظلم، وقمعت الأفكار النيّرة والمشروعات الهادفة، وقرّبت الفاسدين من موقع المسؤولية على حساب الضمائر الحرّة الحيّة..
إن الشعب الذي تظاهر منطلقاً من تشرين كان يريد الوطن،
الوطن الحرّ الذي يسهر فيه المسؤول من أجل راحة الرعية،
– الوطن الذي لا يتجبّر فيه المتنفذّون ويطغون على حساب الفقراء،
– الوطن الذي يرسي دعائم التعامل السليم، لا القمع والاضطهاد،
– الوطن الذي يرسّخ ثقافة القانون في الشارع والمشفى والدوائر والبيوت والمسارح وفي كل مكان،
– الوطن الذي يحاسب المهمل، ويكافئ المستهتر بأرواح البشر،
– الوطن الذي ينشر العدل ولا يسمح بارتكاب أخطاءٍ تؤدي إلى الويلات،
– الوطن المرشد البشير، لا الوطن المتكاسل النذير،
الرحمة لمن فاضت روحه طاهرةً بريئةً في هذه الفاجعة،
والعزاء والمواساة لأهلهم وذويهم،
والعار لكل من أخلَّ وكان سبباً في إزهاق أرواح العراقيين.
اتحاد أدباء العراق

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةاكذب اكذب حتى يصدقك الناس….
المقالة القادمةالعراق وسيطا

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
717متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

عظمة اللغة العربية

في جلسة دفاع دكتوراه في جامعة لايبزغ بألمانيا الديمقراطية، لطالب ألماني ذكي ومجتهد كان أسمه: "أرمين أرنست ، توفي بعدها بسنوات قليلة بحادث طائرة"،...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

البيئة في العراق … هزلت ورب الكعبة !!

"الرجل المناسب في المكان المناسب"، وعسكريا "الوحدة بقائدها" ... مصطلحان ينطبقان على القيادة الجيدة وسواء كان ذلك في مؤسسات الدولة المدنية أو العسكرية، وبسبب...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانتخابات القادمة والتجارب السابقة

انا من الذين يُشكلون على العملية السياسية العراقية ضمن الملايين من المراقبين لاسباب متعددة منها ،بسبب التعامل مع الواقع السياسي مباشرة، و وصلت هذه...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

اصلاح الامن المناطقي يبدا من مركز الشرطة

سلسة الإصلاح الأمني الحلقة (4) اصلاح الامن المناطقي يبدا من مركز الشرطة عند تناول إصلاح الامن المناطقي من أين يبدأ الإصلاح بالأمن المناطقي؟ ليس هناك ترياق...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

اشياءٌ اخرى عن مرشّحي الإنتخابات

نعودُ مرّةً اخرى < بينَ مُكرهين – راغبين > للحديثِ عن مرشّحي الإنتخابات وعن كيفية عرض بضائعهم الدعائية " بالرغم من أنّ معظمهم لا...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ملف تعويضات دور أهل الأنبار

لست من المخولين بالحديث بالإنابة عن أحد منكم في هذا اليوم المبارك , لكنني أنباري عراقي مسلم مظلوم نزح وتهجر من بيته ومدينته أكثر...