الثلاثاء 26 أكتوبر 2021
25.7 C
بغداد

بعيداً – قريباً من الحريق!!!

هل ينبغي تخصيص سيارة اطفاء تقف أمام كلّ مستشفى , او حتى إدخالها داخل اروقة ورَدَهات المستشفيات .!
وزارة الصحة تحديداً ودون سواها ” بالدرجة الأولى ” يتوجّب عدم ادخالها في قائمة المحاصصة , وأن يغدو وزيرها ووكلاء الوزارة وكافة المدراء العامين , من المستقلين او عدم التابعين لأحزاب الأسلام السياسي او احزاب وفصائل ما بعد الإحتلال , وبعكس ذلك فإنها المغامرة والمتاجرة الدموية بأرواح ملايين العراقيين .

الا توجد وزارة اخرى كي يتربّح منها سادة وقادة المحاصصة , وقد جرى استحداث وزارات جديدة بعد الإحتلال ” لم تكن موجودة في تأريخ الدولة العراقية ” , لكي تغدو مصدرأً مالياً ثميناً لتمويل وتموين قوى سياسية نافذة , ومعظم العراقيون يعرفون ذلك , ومَن لا يعرف بذلك فهو متّهم بالغباء والسذاجة المفرطة مع الأحترام وحفظ المقام .

كافة شرائح المجتمع العراقي على دراية ملموسة ومرغمين على الإستسلام , بأنّ كافة مستشفيات القطر تمتاز بالرداءة على اقل تقدير , ومن المخجل التحدث عن النظافة فيها وعن سواها كذلك .!

< من زاويةٍ نصف طبيّةٍ > نشير : –

في بريطانيا هنالك تخصص اكاديمي أسمه او عنوانه ” ادارة المستشفيات ” وعلى الراغبين في الدراسة في هذا القسم الخاص أن لا يكونوا من الأطباء او الكوادر الطبية سواءً من الممرضين او التقنيين في مجال الطب ” , فإدارة المستشفيات علمٌ وفنّ خاصّ , يختلف عن تخصصات الأمراض الباطنية والتناسلية والعظام وسواها , لكنّ مثل هذا التخصص البريطاني من المحال استحداثه في العراق , حتى قبل دقائقٍ من يوم القيامة .!

الى ذلك وسواهُ وسواهُ , فنعيد التذكير بأنّ وزير الصحة السابق د. جعفر علاّوي , كانَ قد صرحّ في حينها ” في مقابلةٍ تلفزيونية ” بأنّ المستوى العلمي لبعض الأطباء وكذلك الخريجين الجُدد من كليات الطب , لم يعد يساوي مستوى مضمّد او ممرضة .! وإنّ اساتذة الطب بحاجة ماسّة لإعادة تأهيل .! , ونقول هنا كيف لا يحدث الحريق وربما حريقٌ آخرٌ لا سمح الله .

وَ , طالما اننا نسرع الخطى نحو الإتجاهَ الى الخلف المتخلّف , فنعيد التذكير ايضاً لما حدثَ في هذا الخلف !

ففي عام 2004 او 2005 ” على وجه التحديد , نشرَت الجرائد العراقية فضيحةً جرتْ محتوياتها وفحاواها الدرامية في مدينة الصدر ” التي كانت تسمى بمدينة الثورة قبل الأحتلال بنحو نصف قرنٍ من الزمن ” حيث قام المراقبون المشرفون على اداء امتحانات البكالوريا للمرحلة الثانوية – الفرع العلمي – بتزويد وإملاء الطلبة الممتحنين بكافة اجوبة اسئلة الأمتحانات الرسمية في حينها , وبتكليفٍ رسمي ! , وبالتالي جرى قبول اغلبيتهم او معظمهم في كليات الطب في مختلف الجامعات العراقية المتوزعة في العاصمة والمحافظات, وذلك ما احرجَ وزارة الصحّة , التي اضطرّت مرغمةً بأنها ستقوم بإجراء اختبارٍ جديد للطلبة المقبولين في كليات الطب , وكان اعلان او بيان وزارة الصحة لحفظ ماء الوجه الذي لم ينحفظ ولا يمكن ان ينحفظ .!

وبناءً وجرّاء وازاء ذلك , فلا يعلم الرأي العام العربي ولا العالمي أنّ معظم الصيدليات في العاصمة والمناطق السكنية , يصطفّ المراجعون فيها بصفوفٍ منتظمةٍ خشيةً من الكوفيد , لكنّ المسألة تتعلّق بأعداد زبائن الصيدليات , والتي غدت تجارةً مربحة للصيادلة وخصوصاً بتدفّق الأدوية المغشوشة والمختلفة المناشئ المزيّفة , بجانب التلاعب الكيفي بالأسعار , وكأنّ جماهيراً لم تصلها بعد تبعات ومضاعفات الحريق .!

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
742متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

عشنا وشفنا ، برنامج (ولاية بطيخ) يسبب هدر المال العام !

تابعتُ خبر إستدعاء مدير شبكة الإعلام العراقي السيد (نبيل جاسم) ، إلى "النزاهة" ، بسبب "إهداره" للمال العام من خلال تعاقده مع طاقم البرنامج...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المأساة الكبرى

وتستمر المأساة للشعب العراقي بعد عام 2003 بعد إزاحة نظام ديكتاتوري دموي لا يؤمن بالحرية ويشوبها انتهاكات جسمية في حقوق الإنسان، ودخل المحتل الى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

محطات من السفر

اليوم تشير درجات الحرارة في انقرة الصغرى الى تحت الصفر بينما العظمى الى عشرة درجات ولكن الجو بين مشمس وغائم وتشعر عندما تسير في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مفاجأة سقوط أفغانستان على يد طالبان بهذه السرعة!

لم تستفد أمريكا من دخول الاتحاد السوفيتي السابق الى افغانستان عام 1984 بطلب م الرئيس الافغاني الاسبق (نجيب الله). الا ان الرئيس الامريكي الاسبق (جورج...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أجيال تأكل أجيالا!!

أستمع لحوار يجمع بين الكاتبين الكبيرين المصريين مصطفى أمين وأنيس منصور , وتظهر فيه روح التواصل ورعاية الأجيال وتشجيعها , وإعانتها على العطاء والنماء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراق والسودان ..وسيناريوهات الإنقلاب !!

كان هناك سيناريو يتردد في العراق قبيل الانتخابات ، مفاده أن القوى التي يطلق عليها بـ " المقاومة العراقية " مع تشكيلات فتح وقوى...