الأحد 2 أكتوبر 2022
27 C
بغداد

العراقيون معجِزة التاريخ وقدوة

وأحبابٌ وأنسابٌ وأُخْوَة
قصيدة للشاعر والفنان
هو العراقيُ ذُو عزَّةِ نَفْسٍ ؤحَمِيَّةٍ
وصاحبُ نَخْوَة
يَنهضُ مِن عُمقِ التَاريخ
بأشَدِّ صَحْوَة
ماردٌ عِمْلاقٌ وثابٌ في كلِ جولةٍ وغَزوة
مُحِبٌّ لجَميعِ الأَنَامِ
والخَلْقِ والاقَوْمِ
عَميقٌ عَرِيق الجذورِ
لأجدادٍ وأمٍ وأب
بَديعُ الشّمائِل
مُنذُ سومر وأكد وگلگامش وأنكيدو
وآشور
وسرجون وأور
وحمورابي وبابل
قَد تَعلمَ وتَرَبَّى وتشرَّبِ وشَبَّ
كَيفَ يَكونُ رحيمٌاً ومُنْصِف وعادِل.
هو العراقيُ
عائدٌ من جَديدٍ يَتأملُ أرضه
من عَلْيَاءِ الْمَجْدِ عِندَ ذُرْوة
يَتَساءلُ..
ماالذي قَد جَرى بَينَ غَفْلَةٍ
وخلوةٍ وغَفوة
ماالذي جَعلَ للمُحتَلِّ
في بلادي سَطْوة.
*
حاولوا أن يَخدَعوا أهل العراق
حيناً مِن الزَمَن
ليَستَبيحوا الَوطِن
ويُشعِلوا الفِتَن
بعُنْوَةٍ وقَسْوَة..
لكنَ كل الناسِ
كَشفوا لُعبَة الدَخِيلِ المُخَادِعَةِ المُسْتَتِرة
وسَخروا مِن الْأَعِيبٍ بائسةٍ مُستَنكَرة
فالعراقُ ليسَ مَلْعَبَاً لصِراعِ وحروبِ الأثرياء المُفلِسيّن
إنهُ وَطَنُ الأنِبياء والطاهرين
ومهدُ بُطولة وحَضارة
وأهل العراق مُعجِزةُ التَّاريخ وقُدْوَةُ
وهم أحبابٌ وأنسابٌ وأُخْوَة
عاشوا فيه آمِنِيّنَ
إنها أقدَسُ ثَروة.
فَتُعسَاً لهَوسِ الفِتنِ والنِزَاع
فَهوَ طَيْشٌ وخسرانٌ ونَزوة
فالعراقيّونَ جَسَدٌ واحِدٌ
فإن تَحدِثُ بين الروحِ والفؤادِ لحَظة جَفوة
تَختَفي وتُنسى
تَتَلاشى بَعدَ هُنَيْهَةٍ
ومَسير الجَسَد خُطوة.
فيا شَعبي العراقيُّ الشُجاعُ الأبيُّ الذي لايَنكَسر
سَتَزدادُ على مَرِ الزمانِ تَعْظيماً وقُوةً
وهَيبةً ورِفْعَةً وحُظْوَة
وبِكَ الزمانُ يَفتَخِر.
*
ضُيوف بلادي المَلايين أهلاً بِهم مُكرَميّن
صَفْوَةً وأُسْوة
يُشاركوننا زاداَ هَنياً مِن سِنيّن
وسَقيناهم أعذَبُ مَاء وأطيبُ قَهوة
وطني الجَميلُ بأهلهِ
في الأهوارِ والصَّحَارِي
بَينَ الجَبَلِ وسَهله
والفرات ودجلة
وَهَبَ الله إليهِ فَيض نِعمَة
مِن شموسٍ وربيعٍ وسماءٍ وسَحَاب
وطَني يُغدِقُ بالعطاءِ مِن تَحتِ وفَوق التُّراب..
وفي العِزِّ والمَجْدِ لهُ مَكانٌ وصَهَوة
فَمِن عَجَبِ العِجابِ
أن يَنقصَ الأبرارُ الأباةُ أهلهُ
أماناً ورَغيفاً وكُسْوَة.
فيا شَعب العراق الأبيُّ الشُجاعُ الذي لاينكِسر
بكَ الزمانُ يَفتَخِر
فَلن تَجزع فى الخُطوبِ
سَتَفوزُ بالسَعادَةِ والسَكينَةِ والسَلامِ والطُيُوبِ
ويَصدّحُ نَصركَ في كل مَكان
كأروعِ إِنْشادٍ وغِنوة
وسَتَزدادُ على مَرِ الزمانِ
تَعْظيمَاً وقُوةً
وهَيبةً ورِفْعَةً وحُظْوَة.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
876متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ذاكرة بصراوي/ سائر الليل.. وثائر التحرير..

التنومة او منطقة شط العرب، محصورة بين الشط والحدود الايرانية. كانت في السبعبنات من اهم مناطق البصرة. كان فيها جامعة البصرة، وقد اقامت نشاطات...

“التهاوش” على ذكرى انتفاضة تشرين

الصدريون والرومانسيون الوطنيون والباحثون عن التوظيف عند أحزاب العملية السياسية أو الذين يحاولون بشق الأنفس اللحاق بالطريق الى العملية السياسية، يتعاركون من أجل الحصول...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رحل ولم يسترد حقه

عندما كان الرجل المتقاعد (ٍس . ق) الذي يعيش في اقليم كردستان العراق يحتضر وهو على فراش الموت نادى عياله ليصغوا إلى وصيته .. قال...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراق: مأزق تشكيل الحكومة

بعد ايام يكون قد مر عاما كاملا على الانتخابات العراقية، التي قيل عنها؛ من انها انتخابات مبكرة، اي انتخابات مبكرة جزئية؛ لم تستطع القوى...

المنظور الثقافي الاجتماعي للمرض والصحة

ما هو المرض؟ قد لا نجد صعوبة في وصف إصابة شخص ما بالحادث الوعائي الدماغي او(السكتة الدماغية) ، أو شخص يعاني من ضيق شديد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نهار / محاولة للتفسير

قصة قصيرة نهار غريب.. صحيت أنا م النوم لقيته واقف فى البلكونة على السور بيضحك.. مرات قليلة قوى، يمكن مرتين أو ثلاثة إللى قابلت فيها...