الأحد 09 أيار/مايو 2021

سبعة أصوات للروائي محمد عبد حسن

الخميس 22 نيسان/أبريل 2021
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

عن دار أمل الجديدة / دمشق، ومنشورات عبد الكريم السامر: العراق – البصرة: صدرت (سبعة أصوات).. الرواية الجديدة للقاص والروائي محمد عبد حسن. وهذه هي التجربة الروائية الثالثة. التجربة الروائية الأولى كانت (سليمان الوضاح) وفازت بالجائزة الثانية في مسابقة رابطة الكتّاب الأردنيين/ لغير الأعضاء في 1996.. وكانت (خرائط الشتات) التجربة الثانية/ دار ضفاف- بغداد- شارع المتنبي/ 2014 وله في القصة القصيرة : (الطوفان وقصص أخرى) ( أن تنتظر لاشيء) (لعبة الصبر).
أشعره، حين يكتب، كأنه يتأمل في قعر بئر تتأمله ليغترف من مراياها، ثم يسكب / يسفح محمول الدلو على ورق بِلا نوايا بريئة. في كتاباته يقترض من هندسة المهنة إلى هندسة الكتابة، يتوارى في تلافيف أشباحه النصيين. السارد في (خرائط الشتات) وهو يرتقي (جبل النزهة) سينام في سرير رجل مسافر/ ص113 وربما سيمنحه السرير الفارغ حلما ليس له، وسيقلق أهل صاحب السرير، حين يحلمون ويرون شخصا لا يشبه ابنهم يغطس في سريره، في حين سيحلم الرجل الذي ترك السرير وسافر، أن سريره صار يطارده وينبحه. وهذه الغرائبية هي فحوى الكتابة، ولا فرق بين هزيمة وانتصار فالمفاهيم تداخلت وصارت تتبادل الأدوار في كل حين/ كما جاء في ص159من (سبعة أصوات).
الفضاء الروائي لا يخضع للقوة الرقمية التي في حيازة السبعة. الفضاء يغدو حيزاً (بعين ونصف كنّا نتابع ما يجري. فيما كانت عيني الأخرى الملتصقة بستارة النافذة، مفتوحة على جارتي وهي تروي…/ 35). وهذا ما على القارئ لرواية (سبعة أصوات) أن يكون عليه. والعين سترى المشهد بتبئير مبتور(سماكة أصبع هو كل ما أزحته من الستارة حتى أنه لم يتسع لعيني، بقي نصفها ملتصقا بالقماش فيما خرج نصفها الآخر إلى الزقاق قافزاً فوق حد نصف النافذة المغطّى بزجاج مشجّر ليصطدم بظهر أقربهم إلى النافذة بعد أن أخترق ظله).. الرؤية مبتورة والضوء شحيح. بهذين الحصانين المكابرين تتقدم سيرورة السرد في (سبعة أصوات).. الأيام في الوطن: ورقة نحملها في الجيب أو نخفيها في صندوق مغلق. والخطى تعوم في فراغ مدجج لكنها ترفض التوقف.
الأصوات السبعة لها عالمها وشبابيكها وعواءاتها التي باستثناء الصلة الرقمية، فهي ليست امتداداً لرواية (خمسة أصوات) للروائي الكبير غائب طعمة فرمان.
بالنسبة لي.. أن رواية (سبعة أصوات) قرأتها مخطوطة ً مرتين من قبل الصديق المؤلف، فما كدتُ أنتهي من الأولى حتى باغتني بعد فترة وجيزة وزارني في البيت وسلمني نسخة أخرى من الرواية لأول مرة أكون مع أديب قلق من كتاباته وقلق عليها. هكذا كان محمد. ما أن يخطو خطوات.




الكلمات المفتاحية
سبعة أصوات للروائي محمد عبد حسن مقداد مسعود

الانتقال السريع

النشرة البريدية