الأربعاء 19 أيار/مايو 2021

الحدث في القلوب قبل حدث الاعلام

الأربعاء 21 نيسان/أبريل 2021
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

تصادف في هذه الايام الذكرى السنوية لمجموعة الحدث الاعلامية ورغم مرور يوبيلها الذهبي الا انها مازالت جميلة كالعروس في يوم زفافها…ومازال عطائها ينبض بالشباب..اليوم يقرأها الملايين ويتابع اخبارها المشوقة والمنوعة في مواقعها الورقية او الإلكترونية القراء من مختلف بقاع العالم.فلقد اثبتت هذه الوكالة العريقة وعلى رأسها مديرها العام الاستاذ زباد الشيخلي و هيئة التحرير
برئاسة الدكتورة المميزة باهرة الشيخلي اهتمامها بواقع الحدث العربي ونقل كل وقائعه عبر الاعلام المقروء وخاصة الواقع العراقي والمحافظة على الاستقلالية التامة وحماية القلم الحر من الضياع بسبب ممارسة السلطات الحكومية الرقابة والتشدد على هذا المنبر…
لم تبخل علينا يوماً هذه الوكالة وكادرها بنشر مقالاتنا المنوعة بين السياسة وهموم المواطن وبين النقد البناء وتشخيص الاخطاء في الحكومات وبين التنوع في حديث الشارع السياسي وحديث المضايف العربية الاصيلة فلقدت وصلت وكالة الحدث وجريدة الحدث الى اغلب المضايف والدواوين العراقية ونقلت هذا التنوع الايجابي والعادات والتقاليد والاعراف عند الفرد والقبيلة…
نعم ان التنوع في اختيار المواضيع والمقالات والافكار التي يحملها الاساتذة الكرام من الكتاب اثمر عن انطباع مختلف لدى القارىء ورغم كثرة الوسائل الاعلامية وخاصة القنوات الفضائية والتي اصبحت مملة بعض الشيء كونها قد فرغت من محتواها ومن مضمونها واغلبها اصبح بدون اي اهداف لعدم امتلاكه ثقافة عالية تناسب جميع طبقات المجتمع ولذلك تجد ان اغلب برامجهم اصبحت رديئة ورخيصة جداً
اضافة الى التكرار في البرامج الذي يولد الملل لدى المشاهد..
من هذا المنطلق اصبح المواطن وخاصة الطبقات المثقفة في الشارع العربي عموماً والعراقي خصوصاً والتي لم تتأثر بموجات الاعلام الهزيل يبحث عن وسيلة اعلام توصل له الحقيقة عن مايجري بدون رتوشات اعلام حكومي غير مستقل.وهنا نجد ان مجموعة وكالة الحدث بكل فروعها اصبحت هي الملاذ والسند لهؤلاء والذين استفادوا ايضاً بنشر مقالاتهم وايصالها لاغلب بلدان العالم وكذلك التواصل بين اغلب الكفاءات في مجال الكتابة فيما بينهم حيث ان المجموعة تضم مختلف الكتاب من جميع انحاء الوطن العربي بما فيهم الاخوة المغتربون والذين مازالوا يبحثون عن الوصول لهدفهم المنشود في عالم القراءة
والمعرفة…وحتى لا نطيل مقالتنا وكلماتها التي هي مشاركة منا لهذا العيد الخالد والذي اعتبره عيد لكل الصحافة والاعلام الحر النزيه…فالف مبروك ومبارك لنا لكم اساتذتنا الافاضل المدير العام الاستاذ المبدع دوماً زياد الشيخلي وللاخت رئيسة التحرير الدكتوره باهره الشيخلي ولكل الاخوة العاملين معكم وكل عام والحدث بالف خير والى مزيد من التقدم الاعلامي والمهني واقلامك حرة مستقلة دائماً…




الكلمات المفتاحية
ابراهيم المحجوب الحدث في القلوب حدث الاعلام

الانتقال السريع

النشرة البريدية