الأربعاء 19 أيار/مايو 2021

من الصعب إنشاء لجنة جديدة للبحث في حادثة 22 يوليو

الاثنين 19 نيسان/أبريل 2021
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

أحد جوانب القضية على وجه الخصوص يجعل من عمل اللجنة معضلة: وهو الجانب غير النمطي لـ اندرس بيرينغ بريفيك كإرهابي.
إن الاقتراح المقدم من قبل شباب حزب العمال النرويجي لإنشاء لجنة جديدة في قضية 22 يوليو كنقطة انطلاق أمر ايجابي وجيد.
لكن هناك جانبًا واحدًا من القضية على وجه الخصوص يجعلها إشكالية :ألا وهو الجانب غير النمطي لـ اندرس بيرينغ بريفيك كإرهابي. الغرض من أي لجنة مستقبلية على حسب تقييمنا سيتعلق بدراسة الأفكار السياسية والأيديولوجية وكذلك البيئة التي أثرت على بريفيك، بعد نهاية هذه الدراسة بايجابياتها وسلبياتها علينا بعدها أن ننظر إلى بريفيك مرة أخرى.
عودة الى الحكم الصادر في محاكمة 22 يوليو الذي نص على إصابة بريفيك باضطرابين في الشخصية ، وعليه عند مقارنته بالإرهابيين الآخرين ، فإننا نجده فعلا مختلف عنهم في كثير من النواحي و اهمها إطلاق النار على الأطفال تحديدا بدم بارد، وتفجير المربع الحكومي ، والبيان الطويل المسبق للعملية، وبنائه لما اتضح لاحقا أنه عالم خيالي كان يعيش فيه.
ركزت المحكمة اساسا على السؤال التالي هل كان الجاني بكامل قواه العقلية ساعة ارتكابه الجريمة ام لا. ووصلت هيئة القضاة الى أن بريفيك كان سليمًا ساعة ارتكابه الجريمة.
لكن هذا الحكم لا يستبعد أن تكون اضطرابات شخصيته قد أثرت على مفاهيمه وسلوكياته.
النتيجة التي توصل إليها الخبيران الآخران توريسن وأسباس كانت تفيد بأن: بريفيك يعاني من اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع بالإضافة الى اضطراب الشخصية النرجسية.
فمن الطبيعي أن نطرح السؤال التالي: هل كان هناك أي شيء في خلفية بريفيك أو في التشخيصات الخاصة بشخصيته تفسر أفعاله وتصريحاته المتطرفة؟
عودة الى البحوث في مجال الارهاب التي اشارت ولفترة طويلة أنه لا توجد علاقة بين الإرهاب والمرض العقلي، ولكن في السنوات الاخيرة طرحت بحوث جديدة في المجال. نتائج هذه البحوث تتناول حالة الاشخاص الوحيدين والمنعزلين، وتطور شخصياتهم في هذه العزلة.
وفقا لـ Paul Gill و Emily Corner وهم من أهم الباحثين في مجال الإرهاب والاضطرابات النفسية والأمراض العقلية ، في إحدى الدراسات أثبتا أنه هناك امكانية أن تتضاعف احتمالات العمل الارهابي ثلاثة عشر ضعفا عند الارهابيين الوحيدين الذين يعانون من اضطرابات نفسية مقارنة بالإرهابيين المرتبط بمجموعة أو عمل جماعي.
وعليه أصبح من المعقول أن نفترض أن بريفيك قد طور اضطراب الشخصية العدائي للمجتمع ، واضطراب الشخصية النرجسية ، بسبب البيئة التي نشأ فيها وطبيعة حياته.
في حالة أن هذه الدراسة صحيحة، تصبح على الاقل قادرة على اعطاءنا تفسيرا جزئيًا يبين لنا اسباب قدرته على إقصاء قيم مجتمعية متفق عليها، وقسوته المفرطة في قتل الشباب والأطفال لكي يغرس قيمه المتطرفة.
من البديهيات في علم النفس هي أن اضطراب الشخصية النرجسية تتطلب حاجة كبيرة للانتباه والإعجاب والاهتمام، والإفراط في تقييم الذات ، والغطرسة ، واستغلال الآخرين مع قلة التعاطف مع الغير.
قال الطبيب النفسي الذي فحص بريفيك في عام 1984 في استجواب للشرطة أن بريفيك أصيب بأضرار نفسية كبيرة عندما كان عمره أربعة سنوات (TV2). ومن المعروف في علم النفس أن الأطفال الذين لا يتلقون الحب والأمان من المقربين منهم ، يمكن أن يتضرروا بسبب الارتباطات الخاطئة (عالم الطفل الشخصي). وقد يصاب الطفل بالعدوانية والانطوائية.
حاول بريفيك في كل المدارس التي ذهب إليها ان يظهر للآخرين أنه ناجح وموفق في حياته، وكان جل اهتمامه أن يظهر صورته البهية أمام الآخرين.
من الممكن أن يرى الانسان أن بريفيك شعر طوال حياته بانه انسان فاشل من خلال ما كان يتوقعه لنفسه، وما كان يعتقد أنه يستحقه من تقدير وما هوأهلا له. يُطلق على هذه الحالة في العلوم السياسية ، بالكآبة النسبية ، وهو أحد الأسباب التي غالبًا ما نجدها في إجراءات التي ترافق تطور الشخصيات الراديكالية (Borum 2011). . ولو عدنا الى البيان الذي اعده بريفيك قبل العملية فسنجد أن مدح نفسه وتفاخر بأنه أصبح رجل أعمال ناجح 2083- A European Declaration of Independence). وكانت استثماراته ورهاناته دائما كبيرة ويبحث عن الثراء السريع.
ولا نستبعد أن يكون الشعور بخسارة الأصدقاء والعمل والسياسة بالإضافة الى الأسرة هو الذي دفعه إلى البحث عن حلول سياسية متطرفة بديلة (Katarzyna Jasko et al) – وهذا ما وجده في العالم الافتراضي.
رُفِضَ بريفيك ونبذ عدة مرات، بما في ذلك من مجموعة الأصدقاء “Skøyen Killers” ، ليس هذا فقط بل كذلك في السياسة ، وفي النهاية رفضت أفكاره الفاشية (مأساة نرويجية). واصبح شباب حزب التقدم ليبراليًا جدًا في منظوره الفاشي، وطرد كذلك من مجموعة متطرفة اسمها Norwegian Defence League بسبب وجهات نظره المتطرفة (Aftenposten).
لا يمكننا أن نعرف أبدًا ونحدد على وجه اليقين ، ولكن من المحتمل أن تكون كل الخسائر التي الحقت به والرفض الذي تعرض له قد خلق كراهية وحبًا لفكرة “النقاء”. وهذه الفكرة قد يكون قد تبناها من أفكار القاعدة.
(2083- A Declaration of Independence).
خلص كلا العالمين في مجال علم النفس الاجتماعي McCauley og Moskalenko إلى أن الغالبية العظمى من الراديكاليين لا يصبحون عنيفين. ويفصل الباحثان هنا بين هرم الفكر وهرم الفعل، وعليه من يضع أفكاره في الهرم العملي يلجأ الى العمل والتنفيذ والعكس.
عندما ندرس شخصيات أولئك الذين ألهموا بريفيك نجدهم يرون في الإسلام تهديدًا للحضارة الغربية (SNL). عندما حول بريفيك نفسه في عالمه الخاص إلى فارس مجدد ، تخيل أيضًا أن أوروبا كانت في حالة حرب. وكان من المقرر أن يكون هو شخصيا جزءا مهمًا من منظمة الفرسان التي كانت تهدف إلى إنقاذ أوروبا من المسلمين والماركسيين الثقافيين ((En Norsk Tragedie)).
بينما يمكن وضع فيوردمان ” هو الشخص الذي سبق بريفيك بالفكرة واخذ بريفيك كثيرا من اراءه وادخلها في بيانه” داخل “هرم الفكر” ، حيث يوجد العديد من المتطرفين اليمينيين هناك. بينما كان بريفيك “في هرم العمل” وربما أنه كان يرى كل العالم متأثرًا باضطرابات شخصيته. على الرغم من اعتداله أثناء المحاكمة ، فبما لايقبل الشك أنه اعتبر نفسه فارسًا جديدا جاء لإنقاذ أوروبا.
وهنا نطرح السؤال المحير، هل كان بريفيك يعتقد حقًا أن أفكاره ومطالبه ممكنة التحقيق؟
على سبيل المثال استقالة الحكومة من جهة وتنحي الملك من جهة أخرى.
لا يمكننا أن ننفي كل ما قاله بريفيك بعد اعتقاله في الجزيرة. مثال آخر قال في أقوله أنه كان يعتقد أنه سيتم إعدام عائلته ، كعقوبة على الهجوم الإرهابي (VG). قد يكون هذا مثالًا على الافتقار إلى الواقعية وانعزالا عن الواقع، الذي لاحظته طبيبة الطب النفسي الشرعي Randi Rosenqvist بعد إجراء مقابلة مع بريفيك. كتبت: “إن تصوره لشخصه يبدو غير واقعي إلى حد ما” (VG). يعتقد بروفيسور الطب النفسي Tor K. Larsen أن بريفيك كان لديه أوهام مسيطرة ذات طابع سياسي وممكنة
(Filosofisk Supplement)..
ولطالما نحن بصدد دراسة حالة إرهابي غير نمطي ، يصبح من الصعب نقل المعرفة المكتسبة من هذه اللجنة الى قضايا مستقبلية. تستخلص منظمة U-Turn الى ما يلي: كل المعلومات المكتسبة والتي ستحصل عليها اللجنة من عملها الاستقصائي ستكون موضع شك في القضايا المستقبلية بسبب خصوصيتها.




الكلمات المفتاحية
الصعب إنشاء لجنة جديدة للبحث حادثة 22 يوليو محمد سيف المفتي

الانتقال السريع

النشرة البريدية