الثلاثاء 18 أيار/مايو 2021

كان ياما كان

السبت 17 نيسان/أبريل 2021
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

 

منذ ذلك الزمان

والى الان

في هذا البلد صنفان

شعب بلا أمان

وساسة بلا وجدان

بالدين والمذهب يسرقان

وبالكذب والنفاق يعرفان

فسادهم مستمر الى الان

والخيرمنهم لايبان

منذ قديم الزمان

الشعب بلا ضمان

حرباً بعد حرباً ينطوان

ارواح وأشجار يغطفان

حياة بلا امل

وشباب بلا عمل

والفقر بنا يقوى

جوع وحرمان ولا مأوى

بأسا لمن خان

ها قد ان الاوان

والرد قد حان

والحساب لمن كان

خائن للبلاد

خائن للعباد

وسترون الحصاد

والله ينصر إن أراد




الكلمات المفتاحية
علي فالح الزهيري كان ياما كان

الانتقال السريع

النشرة البريدية