الأربعاء 18 مايو 2022
28 C
بغداد

نجاح الإعلامي أحمد الأدهمي إعداداً وتقديماً لبرنامج رأس السطر

ظهر على فضائية التغيير برنامج (( رأس السطر )) وكان لافتاً التميز الرائع للمعد والمقدم أحمد الأدهمي ، ولأول مرة تشهد البرامج الحوارية على الفضائيات العراقية هذه الجدية والحرص من قبل المعد في الإعداد الرصين لمادة البرنامج وتقديمها بالصور والخرائط وتقريبها للمشاهدين من دون مقدمات إنشائية وخطب سوق عكاظ االعنترية التي أخذت تغزو مقدمات البرامج السياسية الحوارية .

ولعلها حالة نادرة في البرامج العراقية تشعر ان مقدمة برنامج أحمد الأدهمي في الكثير من الحلقات يتفوق على ضيوفه من حيث كمية المعلومات والتحليل ، وهذا جهد يحسب له قدم فيه ستايل جديد لإعداد وتقديم البرامج الحوارية التي تهدف الى تقديم المعلومات والتحليل ، دون إغفال الواجب الوطني في توجيه نظر المشاهد الى مكامن الخطر الذي يتهدد العراق .

تميز برنامج رأس السطر بتركيزه معظم الوقت على العلاقات العراقية الأميركية ، وعلى تعامل أميركا مع إيران .. وكان موفقا جدا من حيث التناول الواقعي دون الوقوع في فخ الغوغائية وترديد الجمل الجاهزة التي تعود عليها الإعلام العربي فيما يخص أميركا ، وأقترح على البرنامج فيما يخص أميركا أقتصار الضيوف من الأميركيين تحديدا لأن الضيوف العراقيين والعرب ليس لديهم جديدا يقدموهم غير المحفوظات المكررة ، وأيضا أقترح بالنسبة للضيوف الأميركان ان تكون الحلقة مسجلة كي يتسنى ترجمتها صوتيا للمشاهدين بشكل دقيق ومفهوم .
الجدير بالذكر ان أحمد الأدهمي ينحدر من عائلة مثقفة أكاديمية .. وهو لم يدخل معمعة السياسة وملوثاتها لذا لايزال محافظا على مصداقيته أمام المشاهدين .
تنويه : أكتب هذه الملاحظة بدافع توجيه التحية والإشادة بالناجحين ، ولا أهدف منها الحصول على إستضافة في البرنامج فأنا بإستمرار أعتذر عن تلبية دعوات الفضائيات .

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
856متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

القاعة الدستورية واليات حل الازمة/ 2

الحاكم والمحكوم هما طرفا معادلة السياسة، وهذان الطرفان هما الاحزاب والشعب، وبترجمة هذا الواقع على تجربتنا الديمقراطية، نجد مسلسل خسائر طالت الطرف الثاني جراء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

خطابُ الصدر..إنسدادٌ أم إنفراجٌ…!!

فاجأ السيد مقتدى الصدر، العراقيين والرأي العام، بخطاب، أقل مايقال عنه أنه ،هجوم غير مسبوق على الإطار التنسيقي، الذي وصف عناده وتصرفه (بالوقاحة)،بعد أن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانسداد بين الطريق الى ليلة السكاكين الطويلة وتوازن الرعب

(( .ذالك الذي يقتل الملك وذالك الذي يموت من اجلة كلاهما عابد أصنام ))برناردشو 0(( .الحرية تعني المسؤولية وهذا هو علة الخوف الذي يبدية معظم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قوانين السياسة كقوانين الحياة لا يتنبأ بها احد إلا بالتجربة!

عندما اضطرت روسيا لغزو اوكرانيا , كانت دول الناتو بقيادة واشنطن قبل ذلك تبحث عن اراذل ومناكيد واصاغر ليكونوا بدائل لسياسيين اوكرانيين لتصنع منهم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانسداد السياسي وتضوع المواطن

ضياع فرصة ببناء دولة كان هو الثابت الوحيد في سلوك السياسيين في العراق منذ سقوط نظام البعث في عام 2003 ذلك النظام الدكتاتوري الاستبدادي، ولا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تصحر العقول وغبار المسؤول

يقول المثل الشعبي ( ناس تأكل دجاج وناس تتلكًه العجاج)، ويضرب للإختلاف بين الناس، ومنهم من يعيش الرفاهية على حساب شقاء الآخر، وأحياناً يُقال...