الأسلام من أول الدهر الى زمن القهر !!

المقدمة :
بموت محمد أنتهى الأسلام كرسالة ودعوة – وذلك بأجتماع ” سقيفة بني ساعدة ” / سنة 11 هجرية ، وتحول الأسلام من ذلك الوقت ، من كونه ” رسالة محمد ” ، تحول الى وسيلة للسلطة والحكم ، ومن ثم بدأت مرحلة تأسيس حقبة الأسلام كمفهوم أيدولوجي سلطوي – بسقف لاهوتي ، والذي يقوم على أساس : أن محمدا هو خاتم الأنبياء { مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَـٰكِن رَّسُولَ اللَّـهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا / 40 سورة الأحزاب } والذي أستخدم ” كغطاء فقط ” ، وأن كل ما جاء به الأسلام من موروث / قرآن وسنة وأحاديث .. ، هو أخر الحقائق ، وهذه أشكالية رئيسية خاصة أذا عرفنا أن الأسلام الأيدولوجي ، قد قسم العالم الى فسطاطين – في أول الأمر ، الى : – مسلم وكافر ، وكل كافر بالنار ( وَالَّذِى نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لاَ يَسْمَعُ بِى أَحَدٌ مِنْ هَذِهِ الأُمَّةِ يَهُودِىٌّ وَلاَ نَصْرَانِىٌّ ثُمَّ يَمُوتُ وَلَمْ يُؤْمِنْ بِالَّذِى أُرْسِلْتُ بِهِ إِلاَّ كَانَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ / رواه مسلم ) ، ومن ثم بدأت مرحلة التكفير بين المسلمين أنفسهم ، وظهر التمذهب وبدأت الطوائف والفرق تأخذ دورها بين المسلمين ، وذلك عن طريق الأئمة والفقهاء والشيوخ ، وبرز مفهوم الفرقة الناجية ” فعَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ أَبِي سُفْيَانَ رضي الله عنهما أَنَّهُ قَالَ : أَلَا إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ قَامَ فِينَا فَقَالَ : أَلَا إِنَّ مَنْ قَبْلَكُمْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ افْتَرَقُوا عَلَى ثِنْتَيْنِ وَسَبْعِينَ مِلَّةً ، وَإِنَّ هَذِهِ الْمِلَّةَ سَتَفْتَرِقُ عَلَى ثَلَاثٍ وَسَبْعِينَ ، ثِنْتَانِ وَسَبْعُونَ فِي النَّارِ ، وَوَاحِدَةٌ فِي الْجَنَّةِ ، وَهِيَ الْجَمَاعَةُ / رواه أبو داود ( 4597 ) وغيره وصححه الحاكم( 1 / 128 ) ” . * هذا ما كان بأختصار هو القاعدة الأساسية والمرجع الرئيسي لكل ما تشكل فيما بعد من دول وأفكار ومذاهب وطوائف ..
القراءة : بناءا على كل ما ذكر سأسرد بعض الأضاءات : 1 . وبعد أكثر من أربعة عشر قرنا من التطاحن الأسلامي الأسلامي ، ما هو وضع الدول العربية الأن / في القرن الواحد والعشرين ! ، أرى أن معظم الدول العربية و الأسلامية لم تحقق أي تقدما ملحوظا على مستوى الحضارة العالمية – وأختزل دورها الدولي : على أنها مصدرا للثروات / النفط والغاز ، الموقع الستراتيجي ، وبعض الأدوار السياسية الأقليمية ! . ولا زالت هذه الدول تعيش على هامش التقدم والتحضر الدولي ، لأنها دول مستهلكة غير منتجة ! .
2 . معظم الدول الأسلامية – دولا تعيش فراغا فكريا ، ولازال الدين شغلها الشاغل ، لأن الأسلام لا زال هو المهيمن على حراكهم المجتمعي ! ، ولا زالت دساتيرهم بمرجعية قرآنية ، ولازال الدين الرسمي للدولة هو الأسلام ، فكيف لهذه الدول أن تخرج من شرنقة الأسلام الى الفضاء الحر ، الى العالم الحضاري والأسلام مصدرها الحياتي والفكري ! .
3 . الدول الأسلامية على مفترق طرق ، أما أن تبقى في قاعها المظلم ، علما وفكرا وحياة ، وأما أن تبزغ من مخاضها الأليم ! ، لتتشكل بعيدا عن أيمانها بمعتقدات باتت خارج نطاق الزمان والمكان ! ، وهذا لا يمكن أن يكون ألا بنقض مفاهيم نامت على صدور شعوبها دهرا من الزمن ، كمفهوم ” أن الأسلام هو الحل ” .
4 . الأسلاميون لا زالوا يمارسون أنفصاما فكريا – خاصة الذين يعيشون في الغرب ، كلما تعافوا من هذا الأنفصام ، رجعوا وأصيبوا بأنفصام أكثر داءا من الأول ! . فهم يعيشون في مدن الكفار ، وينعمون بخيراتها – معيشة وسكنا وتطبيبا وتدريسا ، وبذات الوقت يمارسون الأرهاب على الدول التي تأويهم !! ، ويكفرون شعوبها ، ولكن لا يغادروها الى بلدانهم الأصلية ! .
5 . كان العالم ينتظر ربيعا عربيا – تحققه الجماهير العربية من أجل دولها ، ولكني شخصيا أرى ، أن التغيير لا يتم بتبديل أو بأسقاط الأوجه الرئيسية للأنظمة ، أن التغيير يتم بتغيير الموسسات التي تطبق القوانين ، فيجب أن تكون هناك ثورة داخل الأنظمة المؤسساتية ! ، أن البلدان الأسلامية تحتاج الى تغيير جذري للأنظمة بأيجاد نظام مدني علماني من أجل النهوض التام .
الخاتمة : أولا – أن العالم الأسلامي ، لم ولن ينهض من عزلته بخطاب أسلامي معتدل ، وذلك لعدم وجود أسلام معتدل أو أسلام متطرف ! ، يوجد أسلام ، والأسلام حزمة واحدة لا تتجزأ – القرآن والسنة والأحاديث .. ، بعد موت رسول الأسلام وتشكيل الخلافات والدول ! ، لم نخطو خطوة الى الأمام ، وأن تقدمنا خطوة تراجعنا خطوات ! ، أن سبب هذا التراجع ، هو مسار التاريخ الأسلامي ، الغارق في الدم والحروب والقتل ، فبعد العهود العربية جاءت الدولة العثمانية التي حطمت بعنفها وتوحشها ، ما بقى من أطلال العرب ! ، كل هذا أدى الى خلق هذه الدول العربية المتهالكة مع دول أسلامية أكثرها ظلامية .
ثانيا – رجال الدين ، شكلوا منذ القدم والى الآن دورا مخربا لكل المفاهيم المجتمعية ، فقد نصبوا من أنفسهم أوصياءا على الشعوب ، ولعبوا على حبل الدين بشكل مقيت ، حتى دفع بالكثيرين الى ترك الأسلام ، وهذا الأمر يجب أن يعالج من جذوره .
ثالثا – حاليا أرى وجود المؤسسات الدينية ، كالدولة العميقة داخل الدولة الرسمية ، وهي التي تقف سدا منيعا أمام أي أختراق لخنادق الظلام الذي وجدنا فيه ! ، فهدم هذه المؤسسات تحرر الفرد من تقديس الأفراد ، وتجعل من الدين أيمان فردي غير مسييس ، غير تابع لأي جهة ، حر الرأي ، غير مقيد الأرادة ، وهذا الذي نصبوا أليه في زمن يسوده التعصب وألغاء وتكفير الأخر .

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
798متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هكذا يدخل الخراب في بيوت الذين يقاطعونالإنتخابات رغماً عنهم

80% من الشعب العراقي لا يشتركون في الإنتخابات، بحجج مختلفة منها "كلهم حرامية" و "أمريكا جابتهم و هية تريدهم" و "تنتخب ما تنتخب همة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قصة لها بداية مجهولة النهاية

قصةٌ ذاتَ مَغزى كبير، تحمل في طياتها الكثير، مما يستحق الإعادة والتذكير، ويدعو الى التأمل والتفكير، بأسباب التخلف في المَسير، وفشل تحديد الإتجاهِ والتقدير،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حديثٌ رئاسيٌّ رئيسي .!

وَسْطَ احتداد واشتداد المنافسة الحادّة بين الحزب الديمقراطي الكردستاني , والإتحاد الوطني الكردستاني على منصب رئاسة الجمهورية , والى حدٍ لا يحدّهُ حدْ ,...

كردستان ؛ المقارنة بينها وجاراتها والحلّ !

الجزء الأول لعلَّ الوعي بمعضلةٍ ما ، أو قضيةٍ ومشكلةٍ هو نصف الحلِّ لها تقريباً . أما النصف الآخر فهو مرهونٌ بالوقوف على المعادلات والعوامل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

اجعلوا الكلمة الطيبة صدقة لشعبكم

اخطر الإشارات في الرسالة الإعلامية لأي مثقف أو كاتب وهو يخاطب عقول الرأي العام تلك التي تحمل وصايا أو مواعظ وربما نصائح للترويج لهذه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

النغمُ والشدو الغنائي يعانق أريج القصائِد في أصبوحةِ نادي الشِّعر

التأم نادي الشِّعر في الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق بأصبوحةٍ شِّعريَّة مائزة، غرست بجمال قصائِدها، ومَا قيل في ثناياها مِن نصوصٍ صورًا مليئة...