الإثنين 25 أكتوبر 2021
17 C
بغداد

لا تموت الإنسانية في وطن مجروح الكبرياء

الإنسانية لا تموت حتى لو كان هناك الآف بائعي الضمير، الماء الصافي لا يعكر صفوه نقطة سوداء، نحن تحكمُنا العنصرية، والتمييز بين الأديان هذا واقع حال ليس خلاف عليه، الإنسانية لا يحملها ضعاف النفوس لكونها ثقيلة كثقل الضمير في جسد ميت. الإنسانية مدرسة لا يستطيع فهمها صغار العقول، الإنسانية لا يحملها رجل الدين أو الحاكم أو السياسي الذي تتغلب مصالحه المادية على المصالح الإنسانية، وعندما أقول لا يحملها أعلاه لإنهم هم من سرقوا الوطن وهم من عاثوا فساداً في كل مفاصل الدولة العراقية، ولو كان غير ذلك لوجدنا عراقنا يختلف ما هو عليه من أشلاء دولة منتهكه فيها الكرامة.. الإنسانية ان لا أجعل طفل تغرغر عيونه من شدة الجوع او صبي يحمل الأثقال على ظهرهُ لكي يعيل عائلتة او يدفع عربانة صغيرة لإيصال حملها لبيوت الأغنياء، الإنسانية يجب الحاكم على الوطن ان يبحث سبب وجود الفقراء والمتسولين والذي لا يملكون سكن من الفقراء في بلد يتميز بخيرات لا تُعد ولا تحصى ويعالجها أفضل من وعود كاذبة وهتافات وخطابات، الولاء للإنسانية أفضل من الولاء لإشخاص هم كانوا سبب تجويع شعبنا وسبب لإنتهاك حقوقنا وكرامتنا، لا تموت الإنسانية في شعب عُرف عنهُ دائماً عَطاء للخير والمحبة والتواصل بين الأهل والأقارب والجيران، بالرغم بعد مجيء أعداء الإنسانية وتغيير هذة القيم والمبادئ في الإنسان ورسخوا في داخله الحقد والكراهية والطائفية، لكنها يقيناً لا تموت وستنهض في داخلنا من جديد نحوا عراق جديد واحد موحد لا فرق بين اطياف الشعب رغم ما زرعوه من تفرقة وتعالي طائفة على طائفة اخرى، لا تمييز بين اطياف عراقنا، كم مصاهره بين اطياف الشعب بين الجنوب والشمال والغرب؟ وكم بيت مفتوح للضيافة العربية؟ هذه أخلاق العراقيين وإنسانيتهم التي حاولوا أعداء الإنسانية من سياسي الصدفة هدمها وزرع الفتنة بينها وهدم هذا الصرح المبني منذ قرون، رغم الظلم المفرط على شعبنا العراقي من قتل وتجويع وحروب ومهالك أرساها هؤلاء المتطفلين على بلدنا، وكثرة الأحزاب والميليشيات الذي حاولت بكل الطرق تهديم القيم الإنسانية داخل نسيج المجتمع العراقي والعشائري ونجحت، لكن الإنسانية لا تموت ستحيى من جديد وستعود الكرامة والكبرياء العراقي بكل قوة وعنفوان لتهديم صروح وقلعة أعداء الإنسانية المدعومين خارجياً بسم التطرف والعنصرية والتمييز الذي حاولوا جاهدين لزرعها داخلنا.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
742متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

هل حلت الهيئة الموسعة محل الهيئة العامة في محكمة التمييز الاتحادية؟

أثار الزميل الأستاذ المحامي كميت الطائي قبل أيام سؤال يتعلق بتصحيح القرار الصادر عن الهيئة الموسعة في محكمة التمييز، ولابد من تقديم الشكر له...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كروان الموصل

كروان الموصل تزخر محافظة نينوى ومركزها مدينة الموصل بالعديد من القامات العلمية و الأدبية والفنية والتي أثرت المكتبة والساحة العربية والعراقية بأعمال متنوعة تميزت بالإبداع...

المراقبة الدولية للانتخابات

نزاهة الانتخابات تعتبر ركيزة للديمقراطية، والديمقراطية ليست ديمقراطية سياسية تقوم على مبدأ التداول على السلطة فحسب ، فهذه ديمقراطية منقوصة، بل لا بد أن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الدولة العلمية والثورة

الدولة العلمية والثورة /الجزء الثاني -1 (1) تغيير الواقع البائس في العراق الذي يمضي الى الهاوية منذ عقود الى حال افضل هو ليس هواية للمناظلين الوطنيين...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المنظور الستراتجي للحكومة بعد انتخابات تشرين

افرزت الانتخابات التشريعة الاخيرة 2021( انتخابات تشرين) صورة جديدة للمشهد السياسي مغايرة تماما للمألوف والمتوقع من قبل الكثيرين، حتى باتت بمثابة صدمة عند البعض...

الشابندر معلنا وناصح

اكد السياسي المستقل عزت الشابندر من ان منصب رئاسة الجمهورية بقي من حصة الكورد . لافتا ، الى محاولات اختطاف المنصب ممن اسماهم ب (...