الخميس 24 حزيران/يونيو 2021

طَواف

الأحد 11 نيسان/أبريل 2021
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

الارواح الشّريرة تملأ المكان
أمرُ بها أتعثرُ بدخانها
وجَنرالها المهزوم
لا يحقُ له الاشتراط
تتناثر بياناته قُربَ أقدامِه
لأُمةً لم تعدْ تصغي
والحماقات كَبّدتهُ ضياع بلاد
1
نصرخ بأول اعمارنا
ونحذو كأسراب نمل
لنواصل
بأرض طوافها ملائكه
2
وبين لحظات مُفعَمةً بالوحدة
و ضوء القمر
يسقط مكسورا
فوقّ الحجر والزجاج
أبانَ الظل الحميم
وحُلم نَبتت لهُ مَخالب
يكاد يُطبقُ على عُنق الوقت
3
لم تكن هناك
موسيقى أو ارتشاف قهوة
ولكن كان هناك شيء ما
أحالني لطائر
4
يستدرجني سرب يمام
أنعتقُ من نافذة
وما بين عُري المكان
ينهشني الانتظار
مُجحف ان يكون انتظاراً للفجر
لقصيدةً و أصابع مرتجفة حصادها
وهم
يغتالني النُعاس
وعين يِقظة بين دوحة الكستناء
وبودلير بمئويته الثانية

5
لم اكن وحدي
كثيره هي الرؤوس المُسهدة
وكثيرة هي النوافذ المفتوحه على مصارعها
6
فهذي امراءة يحرثها الزمن كأرض بور
تبدو أجمل حين تبتسم
تعود لبيتها عَدواً
لا تعنيها اعين الماره
هي ما زالت في إطار الحياة
تعيش تتفاعل تنثر الشعر
وتنتظر مُعجزة
7
ايها الشاعر المُغادر
ينخرني الشوق كالسوس
ستُكمل عامك الاول
يالترادف الايام ياللألم
8
سابقيك حيا بداخلي
نبتعد كيلا يصيبنا
ضجيج هذا العالم
نتعاطى بعالم خفي
نغرس غابة من شجر
اوراقها قصائد ستُخلد
في الكتاب السري للعشاق




الكلمات المفتاحية
طَواف كواكب الساعدي

الانتقال السريع

النشرة البريدية