الاتفاق الصيني-الايراني وعالم ما بعد امريكا

يوم بعد يوم تصعد الصين الى واجهة العالم, مزاحمةً الولايات المتحدة الامريكية في قطبية العالم, وفارضة نفسها بقوة على المشهد العالمي.
انتهجت الصين منهجا مغايرا عن منهج امريكا, فقد اعتمدت الصين على مبدأ التنمية الشاملة والعلاقات الودية مع الدول التي تكون صداقات معها, متخذةً طريق التحفيز الاقتصادي والعمراني سبيلا لهذه الصداقات, في حين تقف امريكا بالضد من هذا السلوك, حيث تستخدم –امريكا – منهج التهديد والحروب والتخريب اينما حلت.
اطلقت الصين مشروع احياء طريق الحرير الاقتصادي التاريخي, واسمته مشروع الحزام والطريق, والذي دخلت فعليا فيه اكثر من خمسين دولة, حيث يستهدف هذا المشروع خدمة كثافة سكانية تقرب من 60% من مجموع سكان العالم, اذ يعتمد هذا المشروع على استثمارات كبيرة وبمدد طويلة في مجالات البنية التحتية والتنمية للدول المشتركة في هذا المشروع.
يعد مشروع الحزام والطريق هو اكبر مشروع اقتصادي شهدته البشرية والمزمع الانتهاء منه عام 2049, في الذكرى المئوية الاولى لتأسيس جمهورية الصين الشعبية الحديثة, وبالتالي سيكون هذا المشروع تهديد لنفوذ امريكا على الساحة الدولية وخصوصا في منطقة الخليج وغرب اسيا التي تمثل المنطقة الاهم اقتصاديا في العالم.
توجت الصين قبل ايام سعيها ضمن مشروع الحزام والطريق جهودها في توقيع اتفاق تنموي شامل مع جمهورية ايران الاسلامية, بمبلغ استثماري يبلغ خمسمائة مليار دولار ولمدة خمسة وعشرون سنة.
يعد هذا الاتفاق هو الاهم ضمن مبادر الحزام والطريق, لما تمثله ايران من موقع جغرافي مهم, حيث سيطرتها على الخليج من خلال مضيق هرمز وحدودها المشتركة مع شرق اوربا (اذربيجان وارمينيا).
سيكون الاتفاق التاريخي الصيني الايراني نقطة تحول في صراع القوى في العالم عموما وفي الخليج خصوصا, حيث سيكون الخط الصيني الايراني الجديد هو المنافس الابرز لخطوط الدول الخليجية التي تعمل عليها من خلال التطبيع مع اسرائيل وسيفقد هذا الاتفاق امريكا كثيرا من نفوذها.
ما يميز هذا الاتفاق هو قوته, حيث لا تمتلك امريكا اذرعا قوية وتخريبية لإفشال هذا المشروع كما فعلته في العراق او سوريا مثلا, لذا نجد ان امريكا تترنح محاولة النفاذ لإفشال هذا الاتفاق, لكنها وبسبب سياسته المتغطرسة فقدت زمام المبادرة, لذا نرها تحاول العودة من خلال مبادرة احياء الاتفاق النووي والذي وقفت فيه ايران بقوة وتملأ شروطها حسبما تريد.
الحقيقة ان ما يحدث اليوم هو شهادة ميلاد لعالم جديد بعيد عن القطبية الامريكية الوحيدة في العالم, واننا اليوم نشهد عالم ما بعد امريكا, عالم مبني على اسس التعاون والتنمية والاستثمار, لا عالم الحروب والدمار, ولم يبقى في يد امريكا اي ورقة تعمل عليها غير حالة واحدة, هي اشعال حرب عالمية جديدة تعيد فيه نفسها واجهة عالمية, لكن عالم اليوم ليس كعالم الامس, ولن يكون من الاكيد ان امريكا ستنتصر في اي حرب عالمية جديدة.
10/4/2021

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
805متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

احتكار “شرعية تمثيل الطائفة” سياسيا

عقب اعلان نتائج الانتخابات ، التي تفرز الرابح من الخاسر ، تعودنا ان يبادر الطرف الفائز داخل البيت السياسي الشيعي، (الذي يحتكر الاغلبية العددية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قادة عراق اليوم.. أين أنتم من قادة عراق الأمس الميامين؟)..

ـ الزعيم عبد الكريم قاسم! 1 ـ كان يسكن مع أهله في دار للإيجار.. ثم بعد أن أصبح برتبة عقيد انتقل للسكن ببيت مؤجر من...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ماذا في جعبة مقتدى الصدر … للعراقيين !

الندم ثم الندم ثم الندم كان شعور كل سياسي حقيقي لديه ثوابت ويحمل ويتبنى قيم ومباديء العمل السياسي الحقة تولى المسؤولية في عراق ما...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المتحف الوطني للفن الحديث بين الإهمال والسراق

المتحف الوطني للفن الحديث لمن لا يعرفه، يعد قسماً من أقسام دائرة الفنون العامة، التابعة لوزارة الثقافة والسياحة والآثار، ويقع في الطابق الأول من...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

طريق العبيد و ليس طريق الحرير

قال وزير المالية في ندوة إقتصادية بتاريخ 3 تشرين الأول 2020 على قاعة دار الضيافة لرئاسة مجلس الوزراء "أن هنالك 250 مليار دولار سرقت...

ماساة التعليم واستهداف الكفاءات والهجرة القسرية.. من المسؤول عنها؟

تشير الوقائع والاحداث إلى أن العراق هو حلقة الصراع الأكثر شهرة في العالم والأزمات الإنسانية والتعليمية المستفحلة الأقل شهرة او إثارة لاهتمام العالم الرسمي...