الأحد 09 أيار/مايو 2021

ابتزاز واستجداء شرطة المرور!

الأحد 11 نيسان/أبريل 2021
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

مع جل احترامنا للعديد من رجال المرور الاوفياء لوطنهم والاخلاص في العمل وهم يرفضون تصرف بعض شرطة المرور في اخذ الرشاوي وابتزاز المواطنين . هناك من يقوم بابتزاز المواطنين بحجة جلب وجبة الغداء او العشاء ) على الرغم من ان وقوفهم في التقاطعات وبقية الدوائر الاخرى هو ضمن واجبهم الوظيفي . استخدام التقنيات الحديثة يجب ان يكون ضمن أولويات مديرية شرطة المرور ليس من المنطق والمعقول عدم معرفة سواق المركبات بوجود غرامات مرورية لا وجود للوصل للغرامة حتى يتم الدفع او الاشعار من خلال رسالة نصية من شركات الاتصال وكل المواطنين لديهم موبايلات ويمكن معرفة تفاصيل تلك الغرامات حتى يتسنى لهم دفع المبالغ المالية . يتفاجأ الالاف سواق المركبات من وجود غرامات تصل الى الملايين وليس لهم اي معرفة بتلك الغرامات وتحصل المشاكل عند تحويل تلك المركبات . مشاكل دوائر المرور لها بداية وبدون نهاية المليارات يجبون من المواطنين بحجة الطرق والجسور ولكن الطرق مهدمة والضحايا يوميا اكثر من ضحايا الارهاب .

لا نعلم متى يتطور النظام المروري في العراق كل الدول المتطورة والمتخلفة لديها نظام مروري متقدم ولا يتم ابتزاز واهانة المواطنين ومدير المرور لا يحرك ساكن ولا يقوم بتوصية شرطة المرور بضرورة احترام حقوق الانسان وعدم اخذ الرشاوي خاصة من طلاب الكليات الذين يشكون من تعرضهم دائما للابتزاز خاصة في التقاطعات المرورية . اقليم كردستان لا يختلف عن بغداد لماذا هناك نظام مروري متطور وفي بغداد خراب ودمار في دوائر المرور العامة زحامات قاتلة والطامة ابتزاز شرطة المرور والاعتداء على المواطنين نطالب من وزير الداخلية التحرك السريع والاهتمام بالطرق والجسور وتحديث النظام المروري في بغداد اسوة بإقليم كردستان . غياب العلامات المرورية والموت المجاني وابتزاز في دوائر المرور كل تلك المشاكل بحاجة لوقفة جادة من وزير الداخلية عثمان الغانمي وتخليص المواطنين من الموت والابتزاز والاستغلال .

 




الكلمات المفتاحية
ابتزاز استجداء شرطة المرور زهير الفتلاوي

الانتقال السريع

النشرة البريدية